Actualitésحكومة أوتاوا واتحاد البلديات الكندية تعلن عن اتخاذ اجراءات ملموسة للحد من انبعاثات الغازات المسببة…

Actualités

11 Déc

حكومة أوتاوا واتحاد البلديات الكندية تعلن عن اتخاذ اجراءات ملموسة للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري

++الولايات المتحدة الأمريكية:

تعتزم الإدارة الأمريكية تخفيف مساطر الحصول على تصاريح تسمح بمستوى معين من تلوث الهواء لعدد من محطات توليد الطاقة وبعض الشركات المصنعة.

ويتعلق الأمر بمرحلة أولى من مبادرة كبرى تستعد إدارة الرئيس دونالد ترامب لاتخاذها من أجل تسهيل عملية الحصول على تصاريح للانبعاثات من محطات جديدة أو أعيد بناؤها في ظل القانون المتعلق بجودة الهواء

كما يعتبر هذا الاجراء جزءا من التدابير الحكومية الرامية الى تخفيف الاعباء التنظيمية في قطاعات الصناعات التحويلية والمشاريع المرتبطة بها.

///////////////////////////////////////

واشنطن – في مايلي نشرة الأخبار البيئية لأمريكا الشمالية ليوم الاثنين 11 دجنبر2017:

++ كندا:

أعلنت حكومة أوتاوا واتحاد البلديات الكندية عن اتخاذ اجراءات ملموسة للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، من أجل التكيف مع الآثار المحتملة لتغير المناخ وعلى وجه الخصوص تنفيذ استراتيجيات مبتكرة لتثمين مواردها بكيفية أكثر كفاءة واستدامة.

وستتمكن الجماعات المحلية من خلال إدماج أهداف مواجهة آثار التغيرات المناخية في التخطيط و تدبير الموارد ، من تثمين مواردها البيئية والاقتصادية والاجتماعية وتسخيرها لفائدة المواطنين الكنديين.

//////////////////////////////////////////

++المكسيك:

ذكرت وزارة البيئة والموارد الطبيعية بالمكسيك أن العديد من المشاريع يجري تنفيدها بشراكة مع القطاع الخاص لتحقيق تنمية سياحية تحترم المجال البيئي  و تحافظ على الثروة الطبيعية للبلاد.

وأعلنت الوزارة في هذا السياق عن افتتاح أحد المركبات السياحية النموذجية في هذا المجال « غولف فيلا بالمار »، الذي تم تشييده في احترام تام للمعايير البيئية.

وقال وزير البيئة والموارد الطبيعية، رافاييل باشيانو ألامان في حفل تدشين هذه المنشأة السياحية إن الحكومة المكسيكية تشجع القطاع الخاص على الانخراط في مشاريع تسهم في تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة وحماية المجال البيئي.

/////////////////////////////////////////////

أكد مدير « برنامج الأمم المتحدة التعاوني بشأن خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في البلدان النامية » في أمريكا اللاتينية والكاريبي، غابرييل لاباتي، أن تفعيل بنما لاستراتيجية في المجال من شأنه تمكين البلد الكاريبي من الحصول على تحفيزات بقيمة 21 مليون دولار سنويا من الصندوق الأخضر للمناخ دعما لجهوده في محاربة الظاهرة.

وأوضح لاباتي أن بنما تشهد سنويا إزالة 13 مليون هكتار من الغابات، مشيرا إلى أن تفعيل استراتيجية وطنية لوقف فقدان هذه المساحات سيمكن البلاد من تفادي 43 في المائة من انبعاثاتها الناجمة عن إزالة هذه الغابات وتدهورها، وبالتالي الحصول على مكافئات بنحو 21 مليون دولار مقابل ذلك من الصندوق البيئي، والذي يرصد مكافئة بقيمة خمس دولارات عن كل طن من ثاني أكسيد الكربون يتم تفادي انبعاثه.

ونقلت تقارير إعلامية محلية عن لاباتي قوله إن الحصول على هذه الموارد يقتضي من بنما وضع برامج لمكافحة إزالة الغابات ضمن أولويات سياستها البيئية والاستفادة من التجارب التي أطلقتها بلدان أخرى تتوفر على مساحات غابوية أكبر لتفادي الانبعاثات الناجمة عن إزالة الأشجار، مثل البرازيل التي اطلقت « صندوق الأمازون »، وهي مبادرة لمكافحة إزالة الأشجار في أكبر مساحة غابوية في العالم، تحظى بتمويل من النرويج وألمانيا.

واضاف أن الحصول على هذا الدعم المالي من شأنه المساهمة أيضا في تمويل مبادرة « التحالف من أجل المليون هكتار »، التي تم أطلقتها بنما سنة 2014 بهدف إعادة تشجير مليون هكتار في أفق سنة 2020.

وحسب تقرير نشرته منظمة الأمم المتحدة سنة 2014، فإن إزالة الغابات بين سنتي 1992 و2012 تسببت في خسارة للاقتصاد البنمي بحوالي 7ر3 مليار دولار.

Voir Aussi