أحداثأكادير: قمة “كليمات شانس” تناقش المهارات التقليدية لدى الشعوب الاصلية في مواجهة التغيرات المناخية

أحداث

14 سبتمبر

أكادير: قمة “كليمات شانس” تناقش المهارات التقليدية لدى الشعوب الاصلية في مواجهة التغيرات المناخية

أكادير – شكل موضوع توظيف المهارات التقليدية المكتسبة لدى الشعوب الاصيلة من أجل مكافحة التغيرات المناخية ، واحدا من بين القضايا التي حظيت بالتمحيص والمناقشة خلال الدورة الثانية لقمة “فرصة المناخ”(كليمات شانس)، التي أسدل الستار على أشغالها مساء أمس الأربعاء في أكادير.

وخلال هذا الملتقى البيئي العالمي الذي تميز بمشاركة حوالي 5 آلاف شخص ، ينتسبون لحوالي 80 دولة عبر العالم ، أتيحيت الفرصة لمنظمة “كونيكتينك كروب أنترناسيونال” ، وهي هيئة دولية تعمل من أجل النهوض بالمرأة في المغرب ، للتعريف ب “الرابطة العالمية للمهارات التقليدية المكتسبة لفائدة المناخ ” المعروفة اختصارا باسم (أمساك)، والتي تم الإعلان عنها رسميا في 16 نونبر الماضي ، خلال انعقاد قمة “كوب 22 ” في مراكش.

وخلال ملتقى أكادير، استعرضت رئيسة منظمة “كونيكتينك كروب”، الدكتورة نزهة بوشارب، المهمة الاساسية لهذه الرابطة والمتمثلة في التشجيع والمساعدة والتأثير على المجتمعات من أجل الحفاظ على المهارات المكتسبة لديها ، وذلك قصد التصدي للآثار السلبية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي تخلفها التغيرات المناخية.

كما تعمل هذه الرابطة من اجل تقوية الرغبة والكفاءة لدى النساء بما يمكنهن من تحسين قدراتهن على الحفاظ على هذه المهارات المكتسبة وصيانتها على اعتبار أنها تشكل موروثا ثقافيا غير مادي ، من شأنه المساهمة في مكافحة مخلفات التغيرات المناخية.

وقد تأتى لحد الآن لأزيد من 40 منظمة مدنية  التوقيع على إعلان “الرابطة العالمية للمهارات التقليدية المكتسبة لفائدة المناخ “، خاصة منها المنظمات التي تعمل لفائدة النهوض بقضايا النساء ، والهيئات المحلية ، والهيئات الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الشعوب الاصيلة ، حيث ستصبح هذه المنظمات بموجب هذا التوقيع أعضاء في الرابطة.

ومن المقرر أن تنظم  الرابطة لقاء على هامش تنظيم الدورة 23 لقمة الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية “كوب 23” التي من المنتظر أن تنعقد في مدينة بون الألمانية بعد حوالي شهرين من الآن ، وذلك من أجل التداول حول مخطط عمل الرابطة ،  وإنعاش المبادرات والمشاريع الموجهة للحفاظ على المهارات التقليدية المكتسبة ، واستثمارها كوسيلة لبلورة مشاريع تساعد على استدامة هذه المهارات للنهوض بقضايا النوع ، وخدمة أجندة المناخ.

اقرأ أيضا