أحداثإستونيا .. ارتفاع عدد منتجي الطاقة المتجددة

أحداث

طاقة شمسية
10 Feb

إستونيا .. ارتفاع عدد منتجي الطاقة المتجددة

تالين – زاد عدد منتجي الطاقة المتجددة في إستونيا بأكثر من 3 مرات في العام الماضي، ويرجع ذلك أساسا إلى تسارع بناء محطات الطاقة الشمسية.

وفي العام الماضي، طلب 4380 من منتجي الطاقة المتجددة الانضمام إلى شبكة “إليكترييفي”، أكبر مشغل للشبكات في إستونيا. وغالبية المشتركين، الذين يوفرون 60 في المئة من الطاقة المتجددة، هم محطات توليد الطاقة الشمسية المبنية على المباني أو على الأسطح.

وقال عضو المجلس إدراة “إليكترييفي”، برييت تريال، إن “الغالبية العظمى من منتجي الطاقة يدعمون الطاقة الشمسية، لأنها الأسهل في الإنشاء، ولا توجد قيود فنية، وليست هناك حاجة لإجراء تحليلات الأثر البيئي”.

ووفقا لمثال “إيستي إينيرجيا”، تستهلك مساحة المعيشة التي يتم تسخينها بالكهرباء 9000 كيلو واط من الكهرباء سنويا، مما يتطلب تركيب 40 لوحا شمسيا على السطح. وسيكلف نظام الطاقة الشمسية 11.800 يورو، لكنه سيولد ربحا ماليا قدره 924 يورو سنويا.

كما يتم بيع الكهرباء على نطاق واسع إلى الشبكة وسيثمر الاستثمار خلال 13 عاما.

ونظرا لاستمرار تطور الطاقة الشمسية في إستونيا، لا يوجد أساس جيد لمقارنة الأسعار المحلية.

ووقال أندريس ميساك، رئيس جمعية الطاقة المتجددة الإستونية، إن الغرف التحليلية الدولية أشارت إلى أن سعر التكنولوجيا انخفض بنسبة 85 في المئة إلى 90 في المئة في العقد الماضي.

وقال ميساك: “من المرجح أن تكون اللوحة الأكثر مبيعا بقوة 300 واط في السوق متاحة مقابل حوالي 100 يورو بالإضافة إلى ضريبة القيمة المضافة. وتمثل اللوحات حوالي نصف تكلفة النظام بأكمله”.

ومع ذلك، فإن التطور السريع يرجع إلى الدعم المقدم لمحطات الطاقة الشمسية والتي ستكون جاهزة بحلول نهاية هذا العام.

وقال ميساك “بدون الدعم، فإن العائد على الاستثمار سيكون طويلا للغاية ولن يكون العائد على الاستثمار كافيا لكل مستثمر”.

ولن يتم منح هذه المساهمات بعد أن حدد الاتحاد الأوروبي لنفسه هدف زيادة إنتاج الطاقة المتجددة القائمة على السوق. وتشير الدراسات إلى أنه بحلول عام 2050، ستصبح الكهرباء الناتجة عن الشمسية أرخص تكنولوجيا لتوليد الكهرباء.

 

اقرأ أيضا