أحداثالمدرسة المحمدية للمهندسين تسعى إلى ادماج مهندسيها المستقبليين في المجال الطاقي

أحداث

Ouverture, jeudi (21/03/19) à Rabat, de la 9-ème édition de la Power Day à l’École Mohammadia d'ingénieurs (EMI) à Rabat.
21 Mar

المدرسة المحمدية للمهندسين تسعى إلى ادماج مهندسيها المستقبليين في المجال الطاقي

الرباط – تشكل الدورة التاسعة ليوم الطاقة “باور داي”، التي نظمتها المدرسة المحمدية للمهندسين اليوم الخميس بالرباط تحت شعار “الانتقال الطاقي: أي مسار للمغرب؟”، مناسبة تسعى من خلالها المدرسة إلى إدماج مهندسيها المستقبليين في المجال الطاقي.

وتعتبر دورة 2019، التي ينظمها نادي الطاقة التابع للمدرسة المحمدية للمهندسين بالتعاون مع النادي البيئي بالمدرسة ذاتها، بمثابة فرصة لترسيخ مفاهيم التقاسم والانتماء واحترام القواعد لدى الطلبة في أجواء محفزة، وكذا فرصة للمهندسين المستقبليين للاستفادة من التجارب الناجحة للمتخصصين في المجال.

وحسب المنظمين فإن المدرسة تطمح، من تنظيم هذا اليوم، إلى ادماج الطلاب المهندسين في المجال الطاقي من خلال برمجة مجموعة من الورشات والندوات حول التحول الطاقي والتي يؤطرها محاضرون من ذوي الكفاءات العالية، وكذلك تنظيم مسابقة تتيح للطلاب مساحة واسعة لتبادل الرؤى والخبرات.

وبهذه المناسبة قالت بشرى وهب، نائبة رئيس النادي البيئي للمدرسة المحمدية للمهندسين، إن يوم الطاقة يتميز هذه السنة بتنظيم مسابقة “الابتكار الأخضر” والتي ستعرف مشاركة العديد من مدارس الهندسة في المغرب، فضلا عن التركيز على مشاريع مبتكرة للبيئة.

وأضافت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، .. “ندعو كافة الأشخاص إلى الوعي بالقضايا البيئية من أجل الاندماج في الانتقال الطاقي الذي يشهده المغرب منذ سنوات”.

وفي كلمة بمناسبة افتتاح الدورة التاسعة ليوم الطاقة، أكد مدير المدرسة المحمدية للمهندسين، مولاي العربي عبيدي، أن هذا اللقاء يشكل فرصة لمهندسي المدرسة المستقبليين للتواصل مع العالم الخارجي وعدم الاكتفاء بالتكوين الأكاديمي فقط ،بل الانفتاح على عالم المهنيين، مشيدا بطلاب المدرسة وخاصة نادي الطاقة على تنظيم هذه الدورة الجديدة.

من جهته، أكد الكاتب العام لوزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، محمد غزالي، على أهمية الذكاء الإداري والاجتماعي في التطوير الشخصي والمهني للطلاب الذين لا ينبغي أن يركزوا فقط على الكفاءات التقنية للاستعداد لولوج العالم المهني.

ويشارك في هذا اللقاء العديد من الأكاديميين والخبراء في مجال الطاقة، بالإضافة إلى ممثلي الهيئات العاملة في القطاع، من بينهم المدير العام لمعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة.

اقرأ أيضا