أحداثالسلطات السنغافورية تجعل من الحصول على المياه “أولوية وطنية قصوى”

أحداث

27 يونيو

السلطات السنغافورية تجعل من الحصول على المياه “أولوية وطنية قصوى”

سنغافورة – من أجل تزويد سكان سنغافورة، البالغ عددهم 5.6 مليون نسمة، بالماء الصالح للشرب مع تخفيض اعتمادها على ماليزيا، جعلت السلطات السنغافورية الحصول على المياه “أولوية وطنية قصوى”، حيث خصصت لهذا الغرض موارد مالية لا مثيل لها في العالم لإيجاد حلول بديلة.

وقد عهدت بهذه المهمة إلى مجلس المرافق العامة، وهو وكالة المياه المحلية، التي أنشئت في عام 1963، والتي وضعت استراتيجية للاكتفاء الذاتي من المياه، تعرف باسم “الصنابير الوطنية الأربعة”.

وتتمثل أولى هذه “الصنابير” في المياه المستوردة من ماليزيا، التي لا تزال تلبي 40 في المئة من احتياجات الجزيرة من المياه.

أما الثانية، التي تمثل 20 في المائة من إمدادات المياه في سنغافورة، فهي تتألف من استعادة مياه الأمطار، وذلك بفضل حوالي سبعة عشر سدا وخزانا في الجزيرة، متصلة بشبكة ضخمة من المصارف الاصطناعية والقنوات والبحيرات.

ويتمثل الثالث في عملية إعادة تدوير مياه الصرف الصحي، حيث تقوم خمس محطات لإعادة المعالجة بتنفيذ هذه المهمة، متصلة بشبكة تحت أرضية لنظام الصرف الصحي في الأنفاق العميقة. وتستخدم سنغافورة أكثر التكنولوجيات تقدما كالتناضح العكسي، وتقنية الأشعة فوق البنفسجية، وما إلى ذلك، مما يسمح لها بإنتاج 430 مليون لتر من المياه سنويا، وهو ما يلبي ثلث احتياجات الجزيرة، وهي نسبة ترغب سنغافورة في زيادتها إلى 50 في المائة بحلول عام 2060.

وأخيرا، تعتمد الإستراتيجية الرابعة على تحلية مياه البحر، التي توفرها ثلاث محطات افتتحت مؤخرا. ومن المقرر أن تلبي محطات تحلية المياه هذه 80 في المائة من احتياجات سنغافورة بحلول عام 2080، ولكنها تظل كثيفة الاستخدام للطاقة وبالتالي مكلفة للغاية.

 

اقرأ أيضا