أحداثالعاصمة البرتغالية تحتضن من 17 إلى 20 ماي مهرجان (سولار ليزبوا) بهدف تشجيع الطاقة الشمسية المستدامة

أحداث

09 مايو

العاصمة البرتغالية تحتضن من 17 إلى 20 ماي مهرجان (سولار ليزبوا) بهدف تشجيع الطاقة الشمسية المستدامة

لشبونة / تحتضن العاصمة البرتغالية من 17 إلى 20 ماي مهرجان (سولار ليزبوا) بهدف تشجيع الطاقة الشمسية المستدامة والفعالة ، وتعزيز مبادئ المواطنة النشطة.

وسيعرف هذا المهرجان الجديد مجموعة من الأنشطة الترفيهية والتعليمية بالإضافة إلى حفلات في الهواء الطلق.
ويتضمن برنامج هذا الحدث أيضًا مؤتمرًا تحت عنوان “أهداف التنمية المستدامة وإضفاء الطابع الديمقراطي على الطاقة”.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية:

مدريد – دافعت إيزابيل غارسيا تيخرينا وزيرة الفلاحة والصيد البحري والتغذية والبيئة الإسبانية عن منح الوزارة ل 12 ترخيصا لاستغلال الشعاب المرجانية الحمراء قبالة ساحل كوستا برافا في كتالونيا ( شمال شرق ) مشيرة إلى ضرورة ” إيجاد التوازن بين حماية البيئة والنشاط الاقتصادي والاجتماعي ” .

وقالت الوزيرة في ردها على سؤال بمجلس الشيوخ الإسباني إن التراخيص 12 التي منحتها الوزارة تهم منطقة من الساحل حيث ” لا يتعرض فيها المرجان الأحمر بشكل خاص لأية تهديدات ” مضيفة أن هذه التراخيص احترمت القواعد الحالية المعمول بها لاسيما المرسوم الملكي الذي يؤطر صيد الأسماك وجمع المرجان الأحمر وتسويقه .

ويحذر العلماء والباحثون من الوضعية الحرجة التي تعاني منها الشعاب المرجانية التي تم إدراجها عام 2015 في القائمة الحمراء للبحر الأبيض المتوسط التي وضعها الاتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة ضمن الأصناف المهددة بالانقراض .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
-/ سيصل عدد الألوية الزرقاء بمختلف الشواطئ والموانئ الترفيهية والمركبات السياحية بإسبانيا خلال الصيف المقبل إلى 696 لواء أزرقا لتحتل شبه الجزيرة الإيبيرية بذلك المركز الأول في الترتيب العالمي الذي يقيس جودة الشواطئ ومياه الاستحمام .

وحسب ” جمعية التربية البيئية ” وهي الفرع الإسباني للاتحاد الأوربي للتربية البيئية فسيتم خلال الصيف المقبل رفع هذه الألوية الزرقاء على 590 شاطئا أي بزيادة 11 شاطئا جديدا مقارنة مع السنة الماضية بالإضافة إلى 101 من الموانئ الترفيهية وخمسة مركبات سياحية ( ثلاثة بمايوركا واثنين بمالقة ) .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

جنيف / يتزايد تأثير السياحة العالمية على المناخ ، حيث تتسبب في 8 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية ، وفقا لدراسة نشرتها وسائل الإعلام السويسرية.
وبين عامي 2009 و 2013 ، زادت البصمة العالمية لقطاع السياحة من 3.9 إلى 4.5 جيغا طن من ثاني أكسيد الكربون (+ 15 في المائة) ، وهو أعلى أربع مرات من التقييمات السابقة المشار إليها، وفقا للدراسة.
وأكد الباحثون، الذين درسوا حالة 160 دولة، أن تأثير السياحة ، الوطنية أو الدولية ، يأتي إلى حد كبير من البلدان ذات الدخل المرتفع.

ومع 4 مليارات مسافر في عام 2017 ، يعتبر القطاع الجوي أكبر باعث للتلوث (20 في المائة من إجمالي الانبعاثات السياحية)، أمام صناعة الفنادق.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
باريس / أعلن مجلس مدينة باريس على موقعه الإلكتروني تنظيم عشرين مناظرة في 16 ماي بمختلف مناطق العاصمة للمساعدة في تسريع الانتقال إلى مدينة بدون كربون.

ومن أجل مواجهة تحديات التحول الإيكولوجي ، تم التصويت على خطة المناخ الجديدة في مجلس المدينة في مارس 2018 ، يضيف ذات المصدر، والتي تحدد الرؤية طويلة المدى لجعل باريس مدينة بدون كربون في أفق 2050 .
وأكد عمدة المدينة أنه يمكن لمجلس باريس العمل على تخفيض 20 في المائة من غازات الاحتباس الحراري المنبعثة على الأرض ، بينما تتطلب تخفيض نسبة 80 في المائة المتبقية إشراك الجميع.
وسيتم مناقشة يوم 16 ماي الأولويات الخمسة لخطة المناخ الجديدة وهي الطاقة (100 في المائة من مصادر الطاقة المتجددة وتقليل استهلاك الطاقة) ، والتنقل (الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة وتحسين جودة الهواء) ، والأغذية المستدامة (الأكل الصحي والمحلي) ، والنفايات (تقليل النفايات واستعادتها في منطق الاقتصاد الدائر) وتعزيز المناطق الخضراء (تحديث المدينة من خلال تطوير مكان الطبيعة في المدينة).

 

اقرأ أيضا