أحداثالمغرب مستعد لتقاسم تجربته الغنية مع بولونيا التي ستحتضن كوب 24 (الوفي)

أحداث

Nezha El Ouafi secrétaire d’État auprès du ministre de l’Énergie, des mines et du développement durable, chargée du développement durable
18 Sep

المغرب مستعد لتقاسم تجربته الغنية مع بولونيا التي ستحتضن كوب 24 (الوفي)

نيروبي – عبرت كاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة المكلفة بالتنمية المستدامة، نزهة الوفي، اليوم الثلاثاء بنيروبي، عن استعداد المغرب لتقاسم تجربته الغنية التي اكتسبها خلال تنظيم كوب 22، مع بولونيا التي ستحتضن، من 2 إلى 14 دجنبر 2018 بكاتويس، الدورة 24 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 24).

وأكدت السيدة الوفي، في لقاء مع أرثر لوركوفسكي، السفير، المبعوث الخاص للمناخ للوزير البولوني في الشؤون الخارجية، على هامش الدورة الاستثنائية السابعة للمؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة الذي افتتحت اشغاله أمس الإثنين على مستوى الخبراء ، أن “المغرب الذي شارك بفعالية في مسلسل المفاوضات التي تمخض عنها اتفاق باريس، ومن خلال تنظيمه لكوب 22 بمراكش سنة 2016، بعد تنظيم كوب 7 في 2001، على استعداد لتقاسم تجربته مع بولونيا”.

كما أكدت المسؤولة المغربية على الإرادة الأكيدة للمغرب في المساهمة بشكل تام في الجهد الدولي من أجل البحث عن حلول مستدامة لتأثيرات التغيرات المناخية، وكذا عزم الممكلة في الانخراط في جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية بآفاق مستدامة.

كما شددت السيدة الوفي على أهمية التركيز على تفعيل “اتفاق باريس”، وهو أول اتفاق عالمي ملزم قانونيا حول المناخ، وكذا على الخصوص تعزيز روح التوافق حول القضايا الدولية والإقليمية في مجال البيئة والتنمية المستدامة.

وكشفت في هذا السياق، عن الرهانات البيئية المعتبرة بالنسبة للقارة الإفريقية، والتي ينبغي أن تطرح في النقاشات الدولية والقرارات التي يتم المصادقة عليها في مجال محاربة التغيرات المناخية لكي لا تستمر فقط في تحمل التبعات، ولكن أيضا من أجل المحاربة الفعالة للآثار السلبية، والتحلي بروح الابتكار من خلال حلول نموذجية يمكن أن يستلهم منها المجتمع الدولي.

من جهته، أوضح السيد لوركوفسكي، أن بولونيا التي ستحتضن كوب 24 تبنت “مقاربة مبتكرة” من شأنها تثمين أمثل لتجارب البلدان التي احتضنت في السابق تظاهرات مماثلة كالمغرب “الذي نطلب منه المواكبة”.

وقال إن إحدى مستجدات الرئاسة البولونية هو وضع آلية جديدة تضم الرؤساء السابقين للكوب، والتي تتلخص مهامها في تثمين التجارب السابقة، وتجميع أكبر قدر من المعلومات حول الرهانات المناخية والإعداد الجيد للكوب 24.

وأضاف أن اجتماع “كوب 24” سيسبقه اجتماع غير رسمي ومؤتمر وزاري قبل الكوب يخصص للتفكير في القضايا المحددة التي ستتم مناقشتها ومقترحات القرارات التي سيتم اعتمادها.

وستتمثل إحدى أبرز مهام الدورة الـ 24 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي (كوب 24) في إعداد واعتماد مجموعة من القرارات التي تضمن التطبيق الكامل لاتفاق باريس، وفقا للقرارات المعتمدة في باريس (كوب 21) ومراكش (كوب 22). وفضلا عن ذلك، سيدمج “كوب 24” “حوار التسهيل” المخصص لدعم تنفيذ الالتزامات الوطنية.

وانطلقت أشغال الدورة الاستثنائية السابعة للمؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة، أمس الاثنين بنيروبي، على مستوى الخبراء، بمشاركة عدد من البلدان الإفريقية، ضمنها المغرب.

ويمثل المغرب في اجتماع الخبراء كل من رشيد فيرادي، مدير الشراكة والتواصل والتعاون بكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، ونصيرة غياتي، رئيسة قسم التعاون الدولي بنفس القطاع، وممثلون عن سفارة المغرب بنيروبي.

وعلى المستوى الوزاري، تمثل المغرب في هذا المؤتمر القاري الهام السيدة نزهة الوفي، التي تشارك إلى جانب 54 مسؤولا إفريقيا من وزراء بيئة وخبراء وممثلي المجتمع المدني.

وأوضح بلاغ لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة أن وزراء البيئة والتنمية المستدامة المشاركين في هذا المؤتمر سينكبون على تدارس سبل تفعيل السياسات البيئية من خلال حلول مبتكرة، مضيفا أن نتائج المؤتمر ستحدد موقف البلدان الإفريقية ومساهمتها في الجمعية العامة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، التي ستُعقد في 2019.

وتُعتبر هذه الدورة الاستثنائية تحضيرية للدورة الـ 14 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي، التي ستعقد من 17 إلى 29 نونبر المقبل في شرم الشيخ بمصر، وللدورة الـ 24 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي (كوب 24) التي ستعقد ببولونيا.

اقرأ أيضا