أحداثانطلاق فعاليات منتدى الطاقة العالمي في أبوظبي

أحداث

12 يناير

انطلاق فعاليات منتدى الطاقة العالمي في أبوظبي

أبوظبي –  افتتحت يوم الخميس بأبوظبي أشغال ” منتدى الطاقة العالمي ” الذي ينظمه المجلس الأطلسي الأمريكي للمرة الأولى في منطقة الخليج بالتعاون مع وزارة الطاقة الإماراتية.

ويتضمن برنامج المنتدى الذي يشارك فيه على مدى يومين نحو 350 مشاركا من مؤسسات وجهات محلية وعربية وإقليمية، من بينهم وزراء وأكثر من 50 مسؤولا وخبيرا عالميا يناقشون عددا من القضايا المتعلقة بتعزيز أسواق الطاقة العالمية، وتحفيز الجهود الرامية إلى ابتكار التقنيات الحديثة في مجال الطاقة والتنمية المستدامة.

ويناقش المنتدى في هذا السياق التحديات السياسية والأمنية التي يواجهها القطاع في العالم وخاصة في قطاع الطاقة المتجددة، من خلال جملة من المحاور من بينها على الخصوص الاستثمارات طويلة الأجل في أسواق النفط، والمخاطر التكنولوجية، طاقة العالم، والطريق إلى المستقبل، وملخص للمشهد العالمي للطاقة المتجددة، واستراتيجية الطاقة في الإمارات، ومستقبل الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، والتأثيرات الإقليمية للانتخابات الأمريكية في الطاقة، ودراسة حالة للشرق الأوسط، وأسواق الغاز العالمية، وطريق الحرير الصيني طريق سريع للطاقة في العالم.

وبحسب المنظمين فإن المنتدى يشكل  أرضية مثالية لإجراء مناقشات بناءة حول التوجهات التي شهدتها أسواق الطاقة مؤخرا وتأثيرها على القطاع، وبحث سبل التعاون المشترك مع القطاعين العام والخاص، وتحديد أجندة الطاقة لعام 2017 لضمان استدامة الموارد الطبيعية للأجيال القادمة، وتحقيق التنمية المستدامة.

وأوضحوا أن أهمية المنتدى تتحقق من خلال الجمع بين قطاعات الطاقة التقليدية والمتجددة والنووية، للعمل معا بهدف الوصول إلى نتائج عملية تتسم بالاستدامة على المستويين الاقتصادي والبيئي.

وأشار سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة (بترول أبوظبي الوطنية)، خلال افتتاح المنتدى، إلى أن قطاع الطاقة تأثر على مدى أكثر من قرن من الزمن بالعوامل السياسية والاقتصادية” إلا أن العالم المعاصر الذي بات أكثر تعقيدا وترابطا، مما يحتم علينا تطوير فهم أعمق لتوجهات القطاع على مختلف المستويات المحلية والإقليمية والدولية”.

وأضاف الجابر أن استشراف مستقبل الطاقة لعام 2040، يمكن الوقوف على ثلاثة توجهات أساسية، أولها أن الطلب على الطاقة سيرتفع بنسبة 25 بالمائة، والثاني سيكون معظم هذا الطلب الإضافي على الطاقة من قبل الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وهو ما سيشكل بحلول عام 2040، ثلثي إجمالي الاستهلاك العالمي من الطاقة، فيما يكمن التوجه الثالث في أن الانخفاض الحاد في تكاليف إنتاج الطاقة المتجددة وخاصة الطاقة الشمسية يعيد صياغة العوامل الاقتصادية للقطاع.

وأبرز الوزير الإماراتي أن “ما نشهده اليوم، هو ظهور نموذج اقتصادي جديد، يقوم على مبدأ التكامل بين مختلف مصادر الطاقة – الجديدة منها والتقليدية – بحيث تتضافر معا لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة بشكل فعال ومستدام”.

ومن جانبه وأشار سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة الإماراتي، إلى أن انطلاق منتدى الطاقة العالمي، يأتي أياما قليلة فقط بعد اعتماد استراتيجية جديدة للطاقة في الامارات والتي تراهن من خلال الدولة على بلوغ الطاقة الخضراء نسبة 50 بالمائة من مصادر إنتاج الطاقة بحلول سنة 2050.

ويشكل منتدى الطاقة العالمي جزءا من فعاليات (أسبوع أبوظبي للاستدامة)، الذي تستضيفه أبوظبي خلال الفترة من 12 إلى 21 يناير الجاري تحت شعار (خطوات عملية نحو مستقبل مستدام )، ويعد أحد الأحداث الدولية الرئيسية المعنية بالطاقة المتجددة والتنمية المستدامة.

ويتضمن برنامج (أسبوع أبوظبي للاستدامة) عددا من التظاهرات الرئيسة، من بينها على الخصوص الاجتماع السنوي للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) في دورتها السابعة، والدورة العاشرة من القمة العالمية لطاقة المستقبل، إضافة إلى الدورة التاسعة من جائزة زايد لطاقة المستقبل والدورة الخامسة من القمة العالمية للمياه.

ويعد أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي تنظمه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، بتعاون مع عدد من الهيئات والشركاء، منبرا عالميا يجمع قادة الفكر وصناع السياسة والمستثمرين لتعزيز الفرص في قطاع الطاقة المتجددة ونشر واعتماد مشاريع الطاقة النظيفة والاستدامة.

اقرأ أيضا