أحداثجرد ما يقارب 4330 طائر مائي خلال إحصاء شهر ماي الماضي بالجزائر

أحداث

Birds wait on a power line in Vertou, western France, on December 20, 2017.  / AFP PHOTO / LOIC VENANCE
14 Jun

جرد ما يقارب 4330 طائر مائي خلال إحصاء شهر ماي الماضي بالجزائر

– الجزائر- تم جرد ما يقارب 4330 طائر مائي خلال إحصاء شهر ماي الماضي، من طرف المختصين في علم الطيور بالمناطق الرطبة لولاية غرداية الجزائرية، التي أصبحت مواقع لتعشيش الطيور المهاجرة، بحسب ما أفادت به محافظة الغابات بالولاية.

واستهدفت عملية الإحصاء الوطني للطيور المهاجرة، المندرجة في إطار أنشطة شبكة ملاحظي الطيور الجزائريين بمناسبة إحياء اليوم العالمي للطيور المهاجرة و اليوم الدولي للتنوع البيولوجي، مجموع المناطق الرطبة الطبيعية والاصطناعية التي تتوفر عليها الولاية، والبالغ عددها 11 منطقة رطبة.

وقد أصبحت تلك الفضاءات المائية “موطنا وأماكن لتعشيش الطيور المهاجرة بمحور الهجرة بين إفريقيا و أوروبا”، كما أوضح محافظ الغابات محمد عباس.

ويسمح هذا الإحصاء بوضع ” قاعدة معلومات ومتابعة لهذه النظم البيئية التي تحولت إلى مواقع شتوية لأسراب الطيور المهاجرة والتعرف على أنواع الطيور المعششة وكثافتها على مستوى كل منطقة رطبة”، وفقا للمسؤول ذاته.

ومكن هذا التعداد من جرد 28 نوعا من الطيور المعششة المثبتة من بينها بعض أنواع الطيور التي يلاحظ وجودها لأول مرة بالمنطقة وعلى وجه التحديد طائر الحبيب الليلي المتوج والسنرل والمدروان والغطاس المتوج.
==============
في ما يلي النشرة المغاربية للأخبار البيئية:
تونس – أكد مدير متابعة الأوساط البيئية بالوكالة الوطنية لحماية المحيط بتونس محمد منور الضاوي أنه لا وجود لأي نوع من النفايات في مكان التصاعد التلقائي للدخان في منطقة المتبسطة من ولاية القيروان (وسط تونس).

وأضاف المسؤول في تصريح صحافي أن التحاليل التي أجرتها الوكالة منذ ظهور الظاهرة على عينات من التربة على عمق مترين أثبتت أن الظاهرة طبيعية وتسبب فيها وجود مواد عضوية في مجرى واد قديم متكونة من بقايا قصب ونباتات، مؤكدا أن هذه الظاهرة لا تشكل أي خطورة على حياة السكان ولكنها تتسبب في ازعاج لهم بسبب رائحة الدخان.

وأوضح أن هذه المواد العضوية ترسبت وتخمرت بيولوجيا تحت طبقات الاتربة على مدى السنين مما ساهم في تكون غازات أدت عند احتراقها الى انبعاث روائح كريهة واحتراق التربة، مشيرا إلى أن هذه الغازات غير ضارة.
===============
-أكدت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة الجزائرية، فاطمة الزهراء زرواطي، مؤخرا، بولاية جيجل ضرورة تنمية الموارد البيولوجية حفاظا على التنوع البيولوجي عبر مختلف مناطق البلاد، في ظل تهديدات التغيرات المناخية خلال السنوات الأخيرة.

وأبرزت الوزيرة خلال زيارتها للحظيرة الوطنية لتازة في إطار زيارة عمل و تفقد قامت بها اليوم إلى هذه الولاية أهمية خلق فرص تعاون مع مختلف القطاعات الأخرى وإشراكها لأن قضية الاستدامة في ظل هذه التغيرات المناخية “تحتم علينا الحفاظ على مواردنا البيولوجية”.

وحثت على تحسين العمل في كل مرة ورفع مستوى التوعية و الحس المدني لدى المواطن لأخذ هذه المعطيات بعين الاعتبار.

كما كشفت أنه سيتم استحداث قانون للجمع الإيكولوجي الذي سيساهم في خلق مؤسسات جديدة في مجال جمع النفايات و يتضمن تحفيزات للعاملين في هذا المجال في السنوات الأولى من العمل خاصة بالجباية والضرائب.

ودعت أيضا إلى رفع عدد المؤسسات التي تقوم باسترجاع و تدوير النفايات من خلال تحسيس الشباب بولوج هذا المجال من خلال مختلف أجهزة دعم التشغيل.

وفي مجال الطاقات المتجددة قالت إن هناك تحفيزات في مجال إنتاج هذه الطاقات خارج الشبكة لتوجيهها نحو الإنارة العمومية والاستعمال الفلاحي والسكن الريفي، مما سيدعم الاستقرار الاجتماعي بالمناطق المعزولة ناهيك عما سيوفره من أعباء مالية على الدولة.

==============
– نواكشوط/اشتكى سكان أحد مناطق نواكشوط الشمالية من انتشار دخان ملوث للبيئه ينبعث من عوادم مصنع للإسمنت المسلح.

ونقلت مصادر إعلامية عن السكان القاطنين في هذه المنطقة، قولهم إن “سماء المنطقة تتشح بالسواد الداكن بمجرد تشغيل المصنع”، مشيرين إلى أن حالات من السعال الحاد، الناجمة عن استنشاق الهواء الملوث، انتشرت بين سكان الحي، الأمر الذي دفعهم إلى التحرك لرفع شكوى لدى الجهات الرسمية المختصة لإغلاق المصنع، أو نقله، على الأقل وتخفيف أضراره على السكان.

اقرأ أيضا