أحداثحوالي 500 ألف طائر زائر عبر تونس خلال الشتاء الحالي

أحداث

Chili
02 مارس

حوالي 500 ألف طائر زائر عبر تونس خلال الشتاء الحالي

تونس – ناهز عدد الطيور المهاجرة التي زارت تونس، خلال فصل الشتاء الحالي، 500 ألف طائر، بحسب ما كشفت عنه “جمعية أحباء الطيور” في ندوة علمية افتراضية نظمتها  بتونس العاصمة، في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمناطق الرطبة.

وأوضحت الجمعية أن سبخة “السيجومي” بالعاصمة، استقبلت هذا الشتاء (دجنبر ويناير وفبراير) أكثر من 126 ألف طائر مائي، تليها سبخة “آريانة” بحوالي 89 ألفا و565 طائرا.

وقال  المنسق العلمي ل “جمعية أحباء الطيور”، هشام الزفزاف، في عرض حول التعداد السنوي ل2021، للطيور المهاجرة وتحليل المعطيات المتعلقة بها، إن عدد أصناف الطيور الزائرة فصليا لتونس تراجع، إذ سجل حضور 45 صنفا فقط في أهم مجمع للأصناف ببحيرة منطقة سليمان، وذلك بسبب “الاعتداءات التي تطال الأنظمة البيئية، جراء الأنشطة البشرية والتغيرات المناخية”.

من جهتها، أشارت المديرة التنفيذية للجمعية، كلوديا فلتراب، إلى أن التنوع البيولوجي الفريد من نوعه بسبخة “السيجومي”، وهي أهم منطقة رطبة في تونس، “مهدد بالزوال بسبب مشروع للتهيئة ما لم يحترم المقاييس التي تضمن التوازن بين تهيئة السبخة والحفاظ عليها، كمنطقة رطبة ذات أهمية كبيرة، وقعت تونس اتفاقيات دولية عديدة لحمايتها”.

وترى الجمعية أن الصيغة الحالية للمشروع “قد تتسبب في زوال نظام بيئي فريد من نوعه، لأنه أعد دون الأخذ برأي الجمعيات البيئية الوطنية والدولية، وستكون لإنجازه تداعيات وخيمة على هذه المنطقة الرطبة المدرجة ضمن اتفاقية رامسار” الدولية لحماية المناطق الرطبة ذات الأهمية الايكولوجية.

يذكر أن “جمعية أحباء الطيور” دأبت، منذ سنة 2002، على القيام بتعداد سنوي شتوي للطيور.

وتعمل الجمعية، منذ أربعة عقود، على حماية الطيور والأنظمة البيولوجية التي تعيش فيها، بالشراكة مع إدارة الغابات والهياكل المعنية بحماية البيئة.

كما تشارك في محاربة الصيد العشوائي والقرصنة وتهريب الطيور، ولا سيما الأصناف المحمية.

وأنشأت، لهذا الغرض، منصة إلكترونية ليبلغ المواطنون عن هذه الأعمال المنافية للقوانين.

اقرأ أيضا