أحداثروسيا: القضاء على حريق طبيعي على مساحة 2320 هكتار منها 130 هكتار محسوبة على االفضاء الغابوي

أحداث

حرائق
11 مايو

روسيا: القضاء على حريق طبيعي على مساحة 2320 هكتار منها 130 هكتار محسوبة على االفضاء الغابوي

روسيا/ تم خلال اليومين الماضين بالحديقة الوطنية “الخاناي” بمنطفة زابيكالسكي كراي بدوسيا، القضاء على حريق طبيعي على مساحة 2320 هكتار ، منها 130 هكتار محسوبة على االفضاء الغابوي .

وخلال هذه الفترة، تم اكتشاف الحرائق وإطفائها في ثلاث مناطق طبيعية أخرى محمية بشكل خاص وتكتسي أهمية فيدرالية.

وهكذا، تم اكتشاف حريق طبيعي في محمية غكانسكي  بمنطقة أمور واخماده  بعد أن أتلف مساحة هكتار واحد ،وكذلك في حديقة سمولني الوطنية (جمهورية موردوفيا) ، حيث تم اخماد حريق طبيعي أتى على مساحة تبلغ  6 هكتارات.

وفي حديقة بيزولسكي بور الوطنية في منطقة سامارا ، تم إخماد حريق طبيعي وأتى على نحو هكتار واحد.

وبالإضافة إلى ذلك، وحسب وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية، فقد تم القضاء على الحرائق  بالمنطقة التي تغطيها النيران ، مشيرة الى أن هذه العملية  ،التي لازالت مستمرة ،يشارك فيها  20 شخصا و 9 وحدات من المعدات.

ووفقا للمصدر ذاته، فقد  تم تسجيل 50 حريقا في أراضي 8 محميات و 12 متنزها وطنيا ذات أهمية اتحادية منذ بداية سنة 2018 ، موضحا أن المنطقة التي تغطيها النيران تصل مساحتها الى 56.3 ألف هكتار ، بما في ذلك مساحة الغابات  14.6 ألف هكتار.

+++++++++++++++++

فيما يلي نشرة أخبار البيئة من شرق أوروبا:

وارسو –  دعا 140 عالما بولونيا في عريضة تم توجيهها ، الخميس ، إلى رئيس الوزراء ماتيوس مورافيسكي،  إلى ضم كل أجزاء غابة بيالوفييجا في إطار محمية طبيعية واحدة ،بما في ذلك الجزء الذي يوجد على التراب البيلاروسي.

وأوضح أصحاب العريضة أن مصير الغابة ،المصنفة ضمن قائمة التراث الطبيعي العالمي لليونيسكو ، مرتبط بمدى تشبيك الجهود من جانب بيلاروسيا وبولونيا للمحافظة على هذا الإرث الغابوي العالمي الفريد ،الذي يعود تشكيله الى أكثر من 12 ألف سنة بفضل عمليات طبيعية تعكس التنوع البيولوجي الخاص للمنطقة ،التي لا يجب أن تحدها الحدود السياسية .

واعتبر العلماء أن “إتلاف الغابة سيكون له انعكاس مباشر على المناخ القاري إضافة الى تأثيره على نمط الحياة داخل وفي محيط الغابة ،كما أن تدمير مكونات الغابة لا يمكن تعويضه إلا بمرور آلاف السنين إن تحقق ذلك “،مشددين على أن الحفاظ على هذا التراث الطبيعي هو “أولوية كل المجتمع كسلوك إنساني عادي وليس فقط لأن القانون البولوني أو التشريعات القارية والعالمية تلزم ذلك” .

وأبرزت العريضة أن “حماية الغابة المرجعية من الاندثار مدين بها كل المجتمع للأجيال القادمة، وكل تهاون أو تقصير سيكون له انعكاس سلبي كبير على التطور العادي للحياة” .

+++++++++++++

أكد وزير الزراعة القبرصي كوستاس كاديس لسفير فرنسا في قبرص روني تروكا، أن قبرص تدعم المبادرة الفرنسية الجديدة لإنشاء ميثاق عالمي للبيئة.

وأفاد بيان للوزارة أن الطرفين ناقشا ،خلال لقائهما يوم الأربعاء في نيقوسيا ،القضايا البيئية، وتم التركيز بشكل خاص على المبادرة الفرنسية الرامية إلى وضع إطار عمل مؤسسي شامل لمواجهة جميع التحديات المتعلقة بالبيئة على نطاق عالمي.

كما أكد كاديس دعم قبرص للمبادرة الفرنسية بشأن تغير المناخ، في أعقاب إبرام اتفاق باريس 2015 المتعلقة بالمناخ،  وأبلغه بجميع الإجراءات التي اتخذت في قبرص لتحقيق الأهداف المحددة للفترة 2020- 2030.

++++++++++++++

النمسا/ بسبب السياج الحديدي ،الذي يفصل النمسا عن الجمهورية التشيكية ،ونظرا لموقعها النائي نسبيا ، فإن منتزه ثياتال الوطني الذي يقع في النمسا السفلى (شمال شرق)  تم الحفاظ عليه الى جانب 90 بالمائة من الغابة .

وقد حفر نهر ثايا سريرا له يصل إلى 150 مترا في صخرة الوديفرتل الوعرة ، حيث نتج  عن هذا التحول الطبيعي مناظر خلابة للوادي ، أعلنتها  الحديقة الوطنية في 1 يناير 2000 بسبب تنوعها الطبيعي الكبير.

وتحتضن الحديقة الوطنية المروج وغابات المنحدرات والمروج الجافة والصخور والكثير من الحيوانات والنباتات النادرة.

وهذا هو المكان الذي تنمو فيه أكثر من نصف النباتات النمساوية النموذجية. كما أن الجبل الذي يقطعه النهر يظهر الطبيعة الفريدة لهذا المشهد. ومع ذلك ، فإن هذه الحديقة الوطنية لا تغري ليس فقط من خلال الكنوز الطبيعية ، ولكن أيضا من خلال القلاع ، والأساطير التي تنطلق منها.

وبالإضافة إلى ذلك ، يمتد جزء من هذا المنتزه الوطني على الأراضي التشيكية ، والتي يمكن الوصول إليها بسهولة عن طريق المشي لمسافات طويلة.

اقرأ أيضا