أحداثسياحة الطبيعة بإسبانيا تسجل نموا فاق بكثير النسب المسجلة بالنسبة للسياحة التقليدية

أحداث

25 سبتمبر

سياحة الطبيعة بإسبانيا تسجل نموا فاق بكثير النسب المسجلة بالنسبة للسياحة التقليدية

اسبانيا –

أفادت دراسة لوزارة الفلاحة والصيد والتغذية والبيئة ان سياحة الطبيعة بإسبانيا سجلت نموا فاق بكثير النسب المسجلة بالنسبة للسياحة التقليدية، الذي تمثل في ارتفاع استثنائي للزوار الأجانب الذين تستهويهم الفضاءات الطبيعية في اسبانيا .

وأوضحت هذه الدراسة التي نشرت بمناسبة الاحتفال يوم الاربعاء القادم باليوم العالمي للسياحة تحت شعار “سياحة مستدامة كرافعة للتنمية”   ان السياحة القروية عرفت نموا بلغ 32 في المائة في الفترة ما بين 2009 و 2016 ، حيث تجاوز عدد الزوار 2,7 مليون في 2009 و3,6 مليون خلال السنة الماضية ، من بينهم 700 الف أجنبي قادموا اساسا من ألمانيا وفرنسا وهولندا والمملكة المتحدة

ويتزامن هذا اليوم مع السنة الدولية للسياحة المستدامة الذي أعلنته الامم المتحدة من إجل إثارة الانتباه إلى مساهمة قطاع السياحة في ثلاث رافعات للاستدمة ويتعلق الامر بالمجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية

//////////////////////

بروكسيل-  في ما يلي نشرة الاخبار البيئية من أروبا الغربية :

البرتغال –

في الوقت الذي يدور فيه النقاش في جميع انحاء أوروبا حول مشكل انبعاثات السيارات ، تدعو جمعية السيارات البرتغالية إلى الرجوع للتحفيزات المتعلقة باستبدال السيارات القديمة .

وأكدت، في هذا السياق، أن الدولة و بفضل هذا التدبير قد تدر أزيد من 75 مليون أورو من المداخيل الجبائية .

وقد بادرت بعض العلامات التجارية للسيارات من قبيل مرسيديس وبي إم دوبلفي إلى اقتراح تحفيزات في حالة اقتناء عربة جديدة غير ملوثة بديلة لعربات الديزيل ، والتي يمكن أن تصل إلى 2.000 أورو.

//////////////////////

ايطاليا-

قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ، أمس الأحد،  إن  النزاعات الأهلية المتواصلة والتغيرات المناخية تحول دون إحراز تقدم في جهود خفض معدل الجوع وتعيق تحقيق الأمن الغذائي.

وأوضحت المنظمة، في تقريرها حول “التوقعات بشأن المحاصيل والأغذية” أن الأعاصير التي ضربت منطقة الكاريبي والفيضانات التي شهدتها غرب أفريقيا ستلحق على الأرجح أضرارا بالمنتجات الفلاحية المحلية، إلا أن مؤشرات إنتاج الغذاء إيجابية، وتعززها التوقعات بإنتاج قياسي للحبوب بالعديد من الدول.

وأشار هذا التقرير الفصلي إلى أن نحو 37 بلدا، 28 منها في أفريقيا، تحتاج إلى مساعدات غذائية خارجية، مسجلا أن النزاعات لا تزال تؤثر بشكل كبير على الزراعة والأمن الغذائي في جمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديموقراطية، والعراق، وشمال نيجيريا، والصومال، وجنوب السودان، وسوريا، واليمن كما أن لها غالبا تأثيرات إضافية في مناطق أخرى بسبب نزوح السكان والنزاعات الأهلية.

وأضاف أن التغيرات المناخية التي يشهدها العالم في 2017 ، بما في ذلك موجات الجفاف لها انعكاسات سلبية على  عدد من الدول ، خاصة الصومال وجنوب أثيوبيا.

و حسب المنظمة فإن الإنتاج العالمي من الحبوب يتوقع أن يبلغ مستوى قياسيا في 2017 ، حيث يتوقع أن يصل إلى 2611 مليون طن ، بفضل ارتفاع الإنتاج في الأرجنتين والبرازيل.

ويتوقع أن يزيد إجمالي المحصول في أفريقيا، تضيف المنظمة، بأكثر من 10 في المائة هذا العام .

ووفق تقديرات الفاو الجديدة فإنه يرتقب كذلك أن يرتفع إجمالي إنتاج الحبوب في الدول ذات الدخل المنخفض التي تعاني من نقص الغذاء بنسبة 2,2 في المائة هذا العام، وهو ما يقلل الحاجة إلى الاستيراد.

//////////////////////

بريطانيا –

أفادت خلاصات دراسة علمية صدرت مؤخرا بمجلة الطبيعة ،بأن  الاحتباس الحراري، يهدد المناطق الملائمة لزراعة البن ، ويمكن ان يتسبب في انخفاض قوي للانتاج في افق 2050 .

واضافت الدراسة ان البن الجيد خاصة الذي يزرع في امريكا اللاتينية ، لا يحتمل التقلبات الجوية، والبرودة والحرارة ، مشيرة الى ان انتاج البن  سينخفض سنة 2050 في ظل احتباس حراري يفوق درجتين بنسبة تتراوح بين 73 و88 في المائة في المناطق  الاكثر ملاءمة لزراعة البن بفعل تأثير اختفاء النحل وبعض انواع الشجر .

اقرأ أيضا