أحداثفرنسا تدعم المبادرات البيئية ومشاريع الطاقة المتجددة بالأردن (سفير)

أحداث

02 يونيو

فرنسا تدعم المبادرات البيئية ومشاريع الطاقة المتجددة بالأردن (سفير)

عمان – أكد السفير الفرنسي في عمان ديفيد برتولوتي، اهتمام بلاده بدعم المبادرات البيئية ومشاريع الطاقة المتجددة، والتزام الشركات الفرنسية المستثمرة في الأردن بمبدأ المسؤولية الاجتماعية.

وقال برتولوتي، رعايته مؤخرا مسابقة ومعرض الإبتكار في الطاقة المتجددة للجامعات الأردنية، إن بلاده قدمت دعما لأمانة عمان لتنفيذ مشاريع صغيرة في مجال الطاقة الشمسية، كما ساهمت في تمويل مشروع الممر الأخضر.
كما أكد التزام هذه الاستثمارات بالشق البيئي وخفض مستويات انبعاثات الكربون والحد من آثار التغير المناخي من خلال زيادة استخدام مصادر الطاقة المتجددة والغاز الطبيعي.

///////////////////////

القاهرة 2 يونيو 2017 (ومع) قالت منى كمال ، رئيسة جهاز شؤون البيئة في مصر إن مصانع السكر بصعيد مصر والتابعة للقطاع العام ، قدمت خططا لتوفيق الأوضاع البيئية لديها.

وأشارت كمال، في تصريح أمس إلى أن مشروع التحكم في التلوث الصناعي يقوم بمساعدة المنشآت الصناعية في الحد من التلوث والدعم الفني، ومن خلال المنح والقروض الميسرة لتوفيق أوضاعها البيئية.
//////////////////////////

المنامة/ بالتعاون مع المجلس الأعلى للبيئة في البحرين، قام وفد علمي تابع لمركز علوم البيئة والثروة السمكية وتربية الأحياء البحرية بالمملكة المتحدة، مؤخرا، بزيارة عدد من المناطق الساحلية في البحرين، وجمع عينات من البيئة البحرية شملت عينات من المياه البحرية والرسوبيات القاعية من مختلف المناطق الساحلية والبحرية.

وذكر المجلس، في بيان، أنه من المؤمل أن يقوم المركز البريطاني في مختبراته بالمملكة المتحدة بإجراء العديد من التحاليل الكيميائية والبيولوجية على العينات التي تم جمعها من مياه البحرين، وذلك لمتابعة جودة البيئة البحرية للمملكة، ودعم الجهود التي يقوم بها المجلس الأعلى للبيئة من خلال برنامج رصد جودة البيئة البحرية ومراقبة المصادر المحتملة لتلويثها.

وتأتي زيارة الوفد العلمي البريطاني للبحرين في سياق سعي المجلس الأعلى للبيئة لإعداد خطوط استرشادية ومعايير لجودة البيئة البحرية بالمملكة.

///////////////////////////
الرياض/ ناقش مشاركون في ورشة نظمتها وزارة المياه والبيئة والزراعة مؤخرا بالرياض، دور القطاع الأكاديمي في الاستراتيجية الوطنية الشاملة للبيئية ودور  الجامعة السعودية في التوعية بأهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية.

وفي هذا الإطار أوضح وكيل الوزارة أسامة فقيها في تصريح على هامش الاجتماع أن المشاركين أجمعوا على ضرورة تفعيل الرقابة على الالتزام البيئي من خلال الأطر البيئية التي توفرها الجامعات والكليات التقنية، مبرزين أهمية التوزيع الجغرافي لهذه الجامعات في مختلف مناطق المملكة.

وأضاف أن المشاركين في اللقاء شددوا أيضا على ضرورة تطوير الكفاءات المتخصصة لتحقيق اهداف الاستراتيجية الوطنية للبيئة، ودعوا أيضا إلى تضمين المفاهيم البيئية في بعض المقررات الدراسية في الجامعات السعودية.

////////////////////////
أبو ظبي / كشفت وزارة تنمية المجتمع بالإمارات عن مشروع لتحويل مبنى مركز دبي لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم (ذوي الاحتياجات الخاصة) إلى مبنى أخضر بكافة مرافقه عبر تشغيله بالطاقة الشمسية.

وأكدت عائشة الدربي مديرة مركز دبي لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم في تصريحات صحفية أن مركز دبي سيصبح المركز الأخضر الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط يتم تشغيله بواسطة الطاقة الشمسية علاوة على ما سيحققه من وفر مالي على خزينة الحكومة بما يسهم في دعم برامج المركز المختلفة .

وأكدت الدربي، أن العمل للبدء بتنفيذ المشروع بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي جار على قدم وساق معربة عن أملها أن يتم الانتهاء من المشروع خلال العام الجاري ما لم تظهر بعض الصعاب والمفاجآت غير المحسوبة.

///////////////////////

الدوحة/ شاركت قطر ممثلة بوزير الدولة للشؤون الخارجية ، سلطان بن سعد المريخي، مؤخرا بمدينة “كانكون” بالمكسيك، في النسخة الخامسة من المنتدى العالمي للحد من مخاطر الكوارث التي قد تخل بتوازن المنظومات البيئية، وتتسبب في تراجع مؤشرات التنمية خاصة على مستوى البنيات التحتية.

ونقلت الصحف المحلية عن الوزير القطري، في كلمة تدخل بها أثناء أشغال المؤتمر، قوله إن “الاستعداد والتصدي للأخطار والكوارث التي هي من صنع البشر أو من فعل الطبيعة، تعد السبيل للحفاظ على الإنجازات والمقدرات الوطنية، ومن هذا المنطلق تدعم دولة قطر إطار عمل “سنداي” للحد من مخاطر الكوارث (2015 – 2030) وأهدافه السبعة”.

واعتبر أن اعتماد المجتمع الدولي خطة التنمية المستدامة 2030 “قيمة مضافة وفرصة حقيقية لتعزيز الجهود الدولية للحد من مخاطر الكوارث”.

وفي هذا الصدد، أكد “اهتمام قطر بقضايا التنمية البشرية المستدامة كأحد ركائز رؤيتها الوطنية 2030، وسنها لتشريعات وقوانين وإنشائها لمؤسسات وكيانات وطنية كاللجنة الدائمة للطوارئ، والتي تعمل، اخذا بمعايير الأمن والسلامة ومراعاة للتوسع الحضري والمدني، على تعزيز قدرات الكوادر البشرية المؤهلة للعمل في مجال الإنقاذ والإغاثة والتنمية”.

وذكر بان قطر كانت قد استضافت، بالتنسيق مع مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث وجامعة الدول العربية، متم أبريل الماضي، المؤتمر العربي الثالث للحد من مخاطر الكوارث والذي كان تحضيريا للقاء “كانكون”.

يذكر أن “إطار سنداي” تم تبنيه بمدينة سنداي باليابان في مارس 2015 بعد استنفاذ “إطار عمل يوغو” (2005 – 2015) لمهمته كأداة فاعلة لتحفيز ومتابعة تقدم البلدان في بناء قدراتها على الصمود في مواجهة الكوارث.

اقرأ أيضا