أحداثواشنطن منشغلة بمصير ثروتها النباتية

أحداث

15 مارس

واشنطن منشغلة بمصير ثروتها النباتية

الولايات المتحدة : أبرزت صحيفة (واشنطن بوست) أن السلطات بواشنطن منشغلة بمصير ثروتها النباتية، وخاصة حوالي 3 آلاف شجرة كرز يابانية، بسبب العاصفة الشتوية القوية التي تضرب الشمال الشرقي للولايات المتحدة، بعد عدة أيام تميزت بأجواء ربيعية معتدلة.

وأبرز المتحدث باسم هيئة المنتزهات الوطنية، مايك ليترست، أن “الانشغال الكبير ليس هو كمية الثلوج المتهاطلة، بل الانخفاض الكبير في درجة الحرارة، حوالي ناقص 5 درجات، لأن نمو الأزهار بلغ مرحلة متقدمة”، موضحا أن “الخسائر الأولى تبدأ في الظهور مع درجة حرارة دنيا في حدود ناقص 3 درجات”.

وأبرز أن بعض الأشجار أخرجت الأزهار، لكن الغالبة العظمى (حوالي 70 في المئة)، توجد في مرحلة إخراج البراعم، والتي تعتبر مرحلة حرجة شديدة التأثر بانخفاض درجة الحرارة.

وتجتذب أشجار الكرز اليابانية، التي تبلغ ذروة إزهارها بين 19 و 22 مارس، كل سنة الآلاف من السياح إلى العاصمة الفيدرالية.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

أعلن أسطورة الروك الشعبي، بول سيمون، عن جولة جديدة بالولايات المتحدة من أجل الترويج إلى التنوع الاحيائي والتحذير من مخاطر الانقراض التي تواجهها المئات من الأصناف.

وكان أسطورة الروك، 75 سنة، يفكر في الاعتزال قبل حوالي سنة، لكنه عاد إلى المشهد الفني بهذه الجولة التي تعهد بأن تذهب عائداتها كلها إلى مؤسسة (إي أو ويلسون) للتنوع الاحيائي.

وتدعم هذه الجمعية، التي تحمل اسم أحد علماء جامعة هارفارد، مشاريع تربوية وبحثية حول التنوع الاحيائي، وحياة مجموعة من الأصناف بكوكب الأرض.

في ما يلي نشرة الأخبار البيئة من أمريكا الشمالية ليوم الأربعاء 15 مارس 2017 :

كندا :

أكد رئيس وزراء إقليم اسكتلندا الجديدة، ستيفن ماكنيل، أنه على باقي الأقاليم المطلة على الاطلسي الاهتمام بنظام وضع سقف وتبادل الانبعاثات الغازية المتسببة في الاحتباس الحراري، الذي أحدثه إقليمه بهدف الملائمة مع إجراء ضريبة الكربون التي تعتزم الحكومة الفيدرالية فرضها ابتداء من العام المقبل.

وقال ماكنيل .. “لقد شرعنا في محادثات مع باقي الأقاليم المطلة على الأطلسي لمناقشة إن كان من الممكن أن يشمل هذا النظام كامل المنطقة، نتقاسم معهم محتوى المفاوضات حتى الآن، وخلال المفاوضات المقبلة”.

ويعتزم إقليم اسكتلندا الجديدة توزيع اعتمادات الانبعاثات على شركاته مجانيا لتفادي فرض عبء مالي ثقيل عليها، وبالتالي الإضرار بتنافسيتها، وهو ما سيمكنها من التوفر على وقت كاف للبحث عن استثمارات في الفعالية وتبني التكنولوجيات الجديدة.

من جانبه، لم يختر إقليم برونسويك الجديدة بعد بين فرض ضريبة الكربون او تحديد سقف وتبادل حقوق الانبعاثات، شأنه في ذلك شأن إي دو برانس إدوارد، فيما يرجح أن يختار إقليم تير-نوف-لابرادور تحويل إحدى الضرائب المؤقتة المفروضة على الوقود إلى ضريبة دائمة على الكربون.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0
أعربت اليونسكو عن انشغالها من الوضع الذي وصلته المحافظة البيئية بواحد من أكبر المنتزهات الوطنية بكندا، مضيفة أن منتزه (وود بوفالو)، شمال ألبيرتا، مهدد بتكاثر المشاريع الطاقية وبناء السدود، بالإضافة إلى التدبير السيء.

وأشارت المنظمة الأممية إلى أن تراجع مستوى المياه تسبب في عرقلة وصول الشعوب الأصلية بالمنطقة إلى أراضيها، محذرة من إدراج المنتزه ضمن قائمة التراث العالمي المهدد إذا لم يتم أخذ توصياتها بعين الاعتبار.

في الخريف الماضي، كلفت اليونسكو مركز التراث العالمي والاتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة بوضع “بعثة مشتركة للمتابعة” من أجل تقييم حالة المحافظة على هذا التراث العالمي.

وفي عام 2014، أرسل تجمع السكان الأصليين (كري ميكيسيو) ملتمسا إلى مركز التراث العالمي يطالب فيه بوضع الموقع في قائمة التراث الإنساني المهدد، بسبب وجود السدود والاستغلال الكبير للرمال النفطية.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

هندوراس :

يستعد ثلاثة طلبة وأستاذ جامعي بهندوراس لإطلاق دراسة لاستكشاف بكتيريا قادرة على تطهير مياه المناجم من التلوث الناتج عن مادة السيانيد.

وفاز مشروع الطلبة بتمويل من الشركة الألمانية “باير” بعد إجراء مسابقة شاركت فيها 39 مجموعة بحثية تمثل مختلف جامعات البلد.

وأبرز أحد الباحثين أن المشروع يقوم على تحديد موقعين يعانيان من التلوث بالسيانيد وتجريب مجموعة من البكتيريات في محاولة لإيجاد حلول بيولوجية لتطهير هذه المياه الملوثة التي يتم عادة التخلص منها في الطبيعة دون معالجة.

من جانبه، أبرز الأستاذ الباحث في الميكرو بيولوجيا ومؤطر المجموعة، إدغاردو تزوك، أن هذه الدراسة تحاول سد الخصاص في المعلومات حول التلوث الناجم عن مادة السيانيد المستعمل في الأنشطة التعدينية، موضحا ان هذه المادة تستعمل لاستخلاص بعض المعادن الثمينة، كالذهب والفضة، من التربة الخام.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

غواتيمالا :

انضمت مقاطعة أكاتينانغو بغواتيمالا إلى الجهود الدولية لمكافحة استعمال المواد البلاستيكية بعد توقيع قرار لمنع وصناعة وبيع وتوزيع واستعمال الأكياس والصحون البلاستيكية ابتداء من أمس الثلاثاء.

وأبرز عمدة المقاطعة، إسايس ماروكين، أن اتخاذ هذا الاجراء جاء لحث السكان على احترام البيئة، والتقليل من استعمال البلاستيك الذي غالبا ما يتم التخلص منه في الطبيعة دون تدوير، مؤكدا على أهمية مساهمة المواطنين في إنجاح تنفيذ هذا القرار.

وشرع مجموعة من المواطنين بمقاطعة سولولا المجاورة في استعمال أوراق الموز لتلفيف المنتجات كبديل عن الأكياس البلاستيكية التي تستغرق وقتا طويلا قبل تحللها الكامل في التربة.

اقرأ أيضا