أخبارأبوظبي…الانتهاء من تنفيذ المسوحات الميدانية لمشروع مسح ملوحة التربة في الأراضي الزراعية في غشت…

أخبار

07 مايو

أبوظبي…الانتهاء من تنفيذ المسوحات الميدانية لمشروع مسح ملوحة التربة في الأراضي الزراعية في غشت المقبل

أبوظبي – توقعت هيئة البيئة في أبوظبي الانتهاء من تنفيذ المسوحات الميدانية لمشروع مسح ملوحة التربة في الأراضي الزراعية مع نهاية غشت المقبل، موضحة أن العملية تشمل  مسح مستويات الملوحة في 4000 مزرعة على مستوى إمارة أبوظبي .

ونقلت تقارير إخبارية، اليوم الاثنين، عن  الهيئة أنه يتم حاليا تنفيذ برنامج مراقبة لرصد التغيرات في مستويات الملوحة، حيث قامت الهيئة بتنفيذ 6 دورات حتى نهاية 2017 شملت 100 مزرعة تم اختيارها لتمثل الأراضي الزراعية على مستوى الإمارة، وخلال العام الجاري سيتم تنفيذ دورتين لرصد التغيرات الفصلية على مستويات الملوحة.

وأوضحت أن مشروع المسح يأتي في إطار أولويات الهيئة المتعلقة بضمان منهجية مستدامة ومتكاملة لحماية الأرض والتربة في إمارة أبوظبي وتحقيقاً لأهدافها الإستراتيجية بضمان فهم ومعرفة شاملة وزيادة الوعي حول جودة التربة في الإمارة.

ولفتت الهيئة إلى أن المشروع يهدف للحفاظ على الاستثمارات في القطاع الزراعي، وتحديد أفضل السبل لإدارة هذه المزارع وأنسب المحاصيل الزراعية التي تناسب جودة التربة والمياه، وكذلك وضع الحلول والمبادرات اللازمة لتطويرها، كما تقوم الهيئة بتطوير برامج لمراقبة جودة التربة في المناطق الصناعية والسكنية والزراعية، بهدف تحديد مستويات تركيز الملوثات في التربة والتغيرات الزمنية التي تطرأ عليها.

************************

عمان/ بدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، احتفت وزارة البيئة الأردنية مؤخرا، بالتلاميذ الفائزين بمسابقة المسرح البيئي في دورته الأولى، وكذا بالهيئات التدريسية المشاركة فيها.

وقال وزير البيئة، نايف الفايز، خلال الحفل، إن الوزارة اخذت على عاتقها السير بخطى ثابتة نحو بناء شراكة استراتيجية مع المؤسسة التربوية والتعليمية تمثلت في مذكرات التفاهم والاتفاقيات الخاصة بالتوعية والتثقيف البيئي، ومنها إطلاق هذه المسابقة البيئية.

ونقلت عنه وكالة الأنباء الأردنية قوله إن المسابقة، التي اعتمدتها الوزراة سنويا، ستكون منبرا للتلاميذ في كافة محافظات المملكة، والتي يجب النظر إليها على أنها إحدى مخرجات هذا التعاون والتنسيق بهدف غرس المفاهيم البيئية لدى الناشئة والوصول إلى جيل متصالح مع بيئته.

وأشار إلى أن وزارة البيئة، ومن خلال برامجها التوعية وأنشطتها المختلفة، عملت على نشر مفهوم الحفاظ على البيئة، ومنها شبكة الطالب البيئي التي تهدف إلى إشراك طلبة المدارس الحكومية والخاصة في قضايا البيئة العالمية والمحلية ورفع مستوى وعيهم وإدراكهم بهذه الأمور، ونشر الوعي البيئي لدى الطلبة ضمن منهجية مدروسة .
من جانبها، أشادت مديرة الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، ميكائيلا باور، بالتعاون مع وزارتي البيئة والتربية والتعليم، في مجال الحفاظ على البيئة وإقامة النشاطات البيئية المختلفة، مشيرة إلى أن البيئة هي اللغة العالمية التي تحاور أجيال المستقبل لتحافظ على كل ما يخص البيئة .

*************************

المنامة/ أطلق المجلس الأعلى للبيئة البحريني، أول أمس السبت، حملة تنظيف واسعة في المحمية البحرية “نجوة بولثامة”، وذلك من أجل الحد من استخدام البلاستيك في هذه المحمية.

وقال الرئيس التنفيذي للمجلس محمد مبارك بن دينة إن هذه الحملة، التي تنظم بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ووكالة الزراعة البحرية والإدارة العامة لخفر السواحل، وبمشاركة عدد من الغواصين المحترفين، هي “جزء لا يتجزأ من الاستراتيجية التي يسعى المجلس لتنفيذها، بالتعاون مع الجهات المعنية والمجتمع المدني، من أجل المحافظة على البيئة البحرية لا سيما المحميات الطبيعية البحرية لما تحتويه من ثروات طبيعية، وشعب مرجانية نادرة”، مضيفا أن هذه الحملة “تأتي ضمن مساعي المجلس لتحقيق أهداف الحملة العالمية (بحار نظيفة)، بهدف الحد من استخدام البلاستيك لما له من مضار كبيرة على الحياة البحرية و حياة الإنسان.

وأكد بن دينة على ضرورة تكاثف جهود الجهات المعنية والمجتمع المدني من أجل الحفاظ على استدامة النظم البيئية البحرية ومواردها الحيوية، وضمان سلامتها من مخاطر التلوث والمخلفات التي تهدد استدامتها، داعيا مرتادي البحر للتقيد باللوائح والقوانين الخاصة بالمحميات البحرية الطبيعية، وإلى المحافظة على البيئة البحرية عموما، وتجنب رمي مخلفات الصيد التي تهدد حياة الإنسان والكائنات البحرية والبيئة.

من جهته، أشاد المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة للبيئة، سامي ديماسي، بانضمام البحرين إلى الحملة العالمية (بحار نظيفة)، منوها بجهود المجلس الأعلى للبيئة لتنظيف المحمية البحرية “نجوة بولثامة” ومبادراته الهادفة للقضاء على المخلفات البلاستيكية التي تؤثر سلبا على النظم الأيكولوجية للمحيطات والبحار.

************************

بيروت/ نظمت بلديتا طرابلس والميناء (شمال بيروت)، مؤخرا، حملة “الأزرق الكبير” لتنظيف الشاطئ بمدينة الميناء، بمشاركة جمعيات وهيئات كشفية وأهلية وطلابية.

وأوضح عضو مجلس بلدية طرابلس، محمد تامر، أن هذه الحملة تهدف إلى الحفاظ على بيئة جميلة ونظيفة، معتبرا أن هذه المبادرة تأتي لتكريس ثقافة الجمال والنظافة، في ظل ما يتعرض له الشاطئ والبيئة، من نفايات ومجاري الصرف الصحي ووجوب وضع حد نهائي لهذه المعاناة.

اقرأ أيضا