أخبارأبو الغيط يؤكد على أهمية دور الجامعة العربية في تعزيز الجهود الرامية لتحقيق التنمية المستدامة

أخبار

09 أبريل

أبو الغيط يؤكد على أهمية دور الجامعة العربية في تعزيز الجهود الرامية لتحقيق التنمية المستدامة

بيروت – أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ، اليوم الثلاثاء ببيروت، على أهمية الدور الذي تضطلع به الجامعة العربية في تعزيز الجهود العربية الرامية لتحقيق التنمية المستدامة الشاملة، وضرورة العمل على اتخاذ خطوات دولية وإقليمية متقدمة نحو مكافحة التلوث وتغير المناخ والتصحر والجفاف.

وشدد أبو الغيط ، في كلمة له خلال افتتاح أشغال المنتدى العربي للتنمية المستدامة لعام 2019 تحت عنوان “تمكين الناس وضمان الشمول والمساواة في المنطقة العربية” ، على حق جميع الدول في تنويع مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، واللجوء إلى الاستخدامات السلمية للطاقة النووية في تحقيق التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن الجامعة العربية تظل المؤسسة العربية الحاضنة للنشاط العربي والوعاء الحاضن لكل الجهود والنشاطات التي تبذل للتنسيق بين المؤسسات العربية.

وقال في نفس السياق، إن استئناف انعقاد القمم العربية الاقتصادية ينطوي على دلالة مهمة تتمثل في أن الحكومات العربية أدركت أن التحديات التي تواجه العالم العربي هي تحديات مركبة ويتطلب مواجهتها حزمة سياسية تمزج بين الاستخدام الفعال للأدوات الاقتصادية والبرامج الاجتماعية جنبا إلى جنبا مع الإجراءات السياسية والأمنية.

وأضاف أن السنوات الماضية التي مرت بها المنطقة، كانت عصيبة، غير أنها استطاعت أن تستعيد توازنها إلى حد كبير، معتبرا أن المنتدى يشكل فرصة مهمة يجب اغتنامها بالتفاعل الإيجابي مع القرارات المرتبطة بالعملية التنموية الصادرة عن القمم العربية، خاصة القمة العربية الاقتصادية الأخيرة، والتي تعاملت مع أهداف أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة في العديد من أبعادها، حيث اعتمدت القمة الإطار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر المتعدد الأبعاد لتعزيز الجهود العربية الرامية لتحقيق التنمية المستدامة الشاملة.

وتابع أن جامعة الدول العربية كانت هي المبادرة لتشكيل الفكر وتوجيه الدول الأعضاء لتبني استراتيجية وأجندة التنمية المستدامة 2030، مشيرا في هذا الصدد إلى أن رؤية الجامعة تقوم على إيلاء المزيد من الاهتمام لمعالجة التفاوت في القدرات العلمية والمعرفة والتكنولوجيا والابتكار بين الدول المتقدمة والنامية.

ولفت إلى أن الجامعة ترى أهمية كبيرة لتطوير قطاع الصناعة باعتباره أهم الوسائل للقضاء على الفقر، في ضوء ما يوفره من فرص عمل بما ينقص من معدلات البطالة ويساعد على مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية، على نحو يتطلب تهيئة البيئة الملائمة لتطوير الصناعة على صعيد التشريعات للاندماج في حركة التجارة الدولية والتمويل اللازم لبناء قاعدة صناعية صلبة وتعزيز الاستثمار.

وأكد ضرورة احترام حقوق الإنسان المتفق عليها دوليا ومبادئ القانون الدولي المرتبطة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وفي مقدمتها الحق في الغذاء ومياه الشرب الآمنة والصحة وغيرها، إلى جانب مبادئ سيادة القانون والحكم.

ويهدف اللقاء، المنظم من طرف لجنة الأمم المتحدة الاجتماعية والاقتصادية لغربي آسيا (الاسكوا) بالتعاون مع أكثر من 25 شريكا من ضمنهم جامعة الدول العربية حول موضوع “تمكين الناس وضمان الشمول والمساواة في المنطقة العربية”، إلى متابعة تنفيذ خطة التنمية المستدامة ، واستعراض التقدم المحرز في المنطقة العربية في هذا المجال، والتداول في الإنجازات والإخفاقات والتحديات التي تشوب الطريق نحو تنمية شاملة ومستدامة.

ويمثل المغرب في هذا اللقاء وفد يتكون من السيدة حنان التوزاني مكلفة بالدراسات بالوزارة المنتدبة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، والسادة محمد مقطيط مدير بالنيابة للرصد والدراسات والتخطيط بكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، وهشام علمي مكلف ببرامج التنمية المستدامة بمديرية التجهيزات والصيانة بوزارة الصحة، والسيدة ياسمين بوزينب رئيسة مصلحة بالمندوبية السامية للتخطيط، إلى جانب مختصين وفاعلين وخبراء في المجال.

وسيناقش المشاركون في المنتدى، الذي يتواصل على مدى ثلاثة أيام، مواضيع تهم ، بالأساس، ” التقدم المحرز على الصعيدين العالمي والإقليمي واستعراض تنفيذ أهداف محددة” و “تمكين الناس وضمان الشمول والمساواة في المنطقة العربية” و ” المسارات الوطنية والإقليمية والعالمية، بما فيها الاستعراضات الوطنية الطوعية والرسائل التي ستحملها المنطقة إلى مؤتمر القمة العالمي”.

اقرأ أيضا