أخبارأخبار بيئية من العالم العربي

أخبار

12 يناير

أخبار بيئية من العالم العربي

القاهرة – أعلنت وزارة البيئة المصرية، أنها قامت بتنفيذ العديد من الخطط سنة 2016 التي تهم خفض مستويات التلوث، من خلال توفير آليات تمويلية لتنفيذ عدد من المشروعات البيئية بالشركات الصناعية، والتي نتج عنها خفض أحمال التلوث بمعدل 74،8 طن/يوم من الجسيمات الصدرية العالقة، 21،5 طن/يوم من ثاني أكسيد الكبريت، 149 طن / يوم من أول أكسيد الكربون.

وأضافت البيئة في بيان لها، أمس الأربعاء، أنه تم تصميم وتنفيذ منهجية جديدة للتعامل مع مشكلة السحابة السوداء الناجمة عن حرق قش الأرز تستند إلى التخارج المخطط للدولة من منظومة دعم قش الأرز، من خلال خلق طلب فعلي عن طريق دعم متعهدي جمع القش، وزيادة دور الأهالي في عمليات الجمع والتدوير، بالإضافة إلى توعية المزارعين بأهمية استخدام قش الأرز بدلًا من حرقه.

ووقالت إن هذه الجهود وكذلك التغيرات الاقتصادية الأخيرة وارتفاع أسعار الأعلاف إلى زيادة كميات القش التي تم جمعها خلال العام الحالي بنسبة (80 في المائة) عن العام الماضي، بالإضافة إلى انخفاض عدد ساعات الحيود في جودة الهواء خلال عام 2016 بنسبة (84 في المائة) عن العام الماضي.

//////////////////////////
الرياض/ يعتزم نحو 100 خبير عربي وعالمي العمل على تحويل المنطقة العربية إلى دول خالية من المخلفات وتحويل المخلفات الصناعية والطبية والبلدية إلى طاقة كهربائية نظيفة خلال خمسة أعوام.

ونقلت صحيفة (الرياض) عن نائب رئيس التعاون الدولي في المنظمة العربية الأوروبية للبيئة محمد مصطفى الجهني تأكيده أن المنظمة تسعى إلى جعل الدول العربية دولا صديقة للبيئة خلال خمسة أعوام، بحيث تكون خالية من المخلفات بمختلف أنواعها الصناعية والبلدية والطبية وغيرها، وتحويلها إلى طاقة كهربائية نظيفة تخدم شعوب تلك المناطق، من خلال شبكات التعاون العالمية التي تعكف المنظمة على استثمارها في الدول العربية لتحقيق هذه الأهداف.

وقال إن المنظمة تنسق مع وزارة الخارجية السعودية بهدف توقيع اتفاقية خلال الفترة القادمة لإقامة مقر لها داخل المملكة وتعزيز التعاون بين المنظمة والحكومات العربية، مشيرا إلى أن “نجاح التعاون مع دول المغرب وتونس وألمانيا وسويسرا خلال السنوات الماضية، فتح المجال للتوسع أكثر في المنطقة العربية وفي أوروبا”.

////////////////////////
الدوحة/ في بادرة جمعت بين توفير ظروف مهنية تعليمة لإدماج المعاقين والتأسيس لثقافة تراعي شروط الحفاظ على البيئة وتوازناتها وتسعى لترشيد استخدام مواردها، خاصة في المجال الزراعي، قام مركز “الشفلح” القطري للأشخاص المعاقين بالدوحة، أمس الأربعاء، بتدشين مشروع “البيوت الخضراء” لتطوير القدرات الحرفية والمهنية لمنتسبي المركز.

وأوضح المسؤولون عن المركز، خلال حفل التدشين، أن هذا المشروع هو عبارة عن منشآت زراعية محمية (اي ضمن بيوت بلاستيكية) تتيح لمنتسبي المركز زراعة بعض النباتات وإكسابهم المهارات اللازمة لهذه المهنة إنتاجا وتسويقا، وأيضا إخضاعهم لتجربة تعليمية من شأنها أن تساهم في تطوير معارفهم وتعزيز قدراتهم البدنية والذهنية واللغوية والحرفية سعيا إلى بناء ثقتهم في أنفسهم واعتمادهم على قدراتهم، وتحسيسهم أيضا باهمية المعطى البيئي والحفاظ على توازناته في الإنتاج الزراعي.

واعتبروا أن مواصفات المشروع وأهدافه تجعل منه رائدا في مجاله على المستويين العلمي والتربوي، وملبيا لحلم طال انتظاره وهو “توفير بيئة خضراء” تيسر سبل الممارسة العملية لإدماج الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع والحياة العملية، من خلال ربط هذه التجربة ككل بالأرض والمحيط البيئي وقوانينه وتوازناته وعائداته أيضا.

////////////////////////

أبوظبي/ تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة في نهاية شهر يناير الجاري (الجولة العالمية للسيارات الكهربائية ) للمرة الأولى بهدف المساهمة في تعزيز انتشار السيارات الكهربائية وتسريع النقلة النوعية نحو مستقبل مستدام منخفض الكربون.

وتسلط الجولة في نسختها الإماراتية الضوء على عناصر من (رؤية الإمارات 2021 ) وهي الأجندة الوطنية التي تعتمدها الدولة بهدف رفع جودة نقاء الهواء وصون الموارد المائية ورفع سوية مساهمة مصادر الطاقة النظيفة فضلا عن تطبيق خطط النمو الخضراء في البلاد طوال الفترة الممتدة إلى عام 2021.

وتشهد التظاهرة التي تستمر 4 أيام في الفترة من 29 يناير الحالي حتى أول فبراير القادم مشاركة 10 سيارات كهربائية ستقطع مسافة 700 كم لتسلط الضوء على آخر مستجدات تكنولوجيا السيارات الكهربائية والابتكارات التقنية النظيفة في المنطقة.

/////////////////////////

— صادقت حكومة إمارة الشارقة مؤخرا على إنجاز مشروع شبكة الصرف الصحي ومحطة المعالجة في مدينة كلباء باعتمادات مالية تبلغ 271 مليونا و 120 ألف درهم.

وأكد علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة بالإمارة أهمية المشروع الذي يهدف إلى تحسين الحياة الصحية والبيئية في مدينة كلباء والحد من عدد الصهاريج المتنقلة داخل المدينة وزيادة المساحات الخضراء بجانب استخدام المياه المعالجة في أعمال الري.

//////////////////////////
عمان / أعلنت سلطة إقليم البترا التنموي السياحي بالأردن وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي عن انضمام “البترا” للشبكة الوطنية للمحميات الطبيعية في المملكة، تمهيدا لإعلانها محمية طبيعية.

ويأتي هذا الإعلان كثمرة تعاون وشراكة حقيقية بين البرنامج ووزارة البيئة وسلطة الإقليم وباقي الشركاء من خلال مشروع “دمج صون التنوع الحيوي في تطوير القطاع السياحي في الأردن” والذي بدأ تنفيذه قبل حوالي عامين بتمويل من مرفق البيئة العالمي.

وأكد وزير البيئة الأردني، ياسين الخياط في حفل الإعلان الذي أقيم، أول أمس الثلاثاء، في مدينة البترا السياحية، أن الوزارة معنية بالتعاون مع كافة الشركاء المحليين والدوليين للحفاظ على منظومة التنوع الحيوي التي تميز الأردن لتكون داعمة ومنشطة لقطاع السياحة بشكل عام ولحماية الطبيعة وللسياحة البيئية.

ويذكر أن هذا الإعلان سيدعم استجابة الأردن للالتزامات الدولية التي تنص على أن تصل مساحة المحميات الطبيعية إلى 4 في المائة من مجمل مساحة المملكة، وستساهم محمية البترا الطبيعية بزيادة هذه النسبة بواقع 0,5 في المائة لتصبح الآن 2,15 في المائة، بالإضافة إلى حماية البيئة ومصادر المياه والموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي وحماية وتطوير قيم التنوع الحيوي في المنطقة.

اقرأ أيضا