أخبارأخبار بيئية من العالم العربي

أخبار

18 يناير

أخبار بيئية من العالم العربي

  القاهرة – أكد أحمد أبو السعود، الرئيس التنفيذي لجهاز شؤون البيئة في مصر أن الأنشطة الصناعية في مصر تعد من أهم ركائز الاقتصاد القومي، خاصة أنها تسهم بنسبة 34  في المائة من إجمالي الناتج المحلي، كما يعد قطاع الصناعة من أكبر القطاعات استهلاكا للطاقة مما يفرض دعمه لتحقيق التنمية الاقتصادية والحفاظ على البيئة.
وأشار إلى أن محدودية الموارد الطبيعية يستدعي ضرورة التحول إلى الصناعة الخضراء لمواجهة تلك التحديات خاصة المتعلقة بالتخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والتكيف مع تغير المناخ والإدارة البيئية السليمة للمواد الكيميائية والنفايات وتأمين إمدادات المياه والطاقة.
وأوضح رئيس جهاز شؤون البيئة أن الصناعة الخضراء تعد أحد الأدوات نحو تحقيق التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن بعض البلدان النامية تبنت هذا المفهوم فحققت زيادة في الدخل وخلقت فرص عمل، مشيرا إلى أن تبني مفهوم الإنتاج “الأنظف” ينتج عنها منتجات أفضل وأرخص وأقل تلويثا مما يعطي المنتجات ميزة تنافسية أكبر.

/////////////////////

أبوظبي/ قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن إجمالي استثمارات مشروع (مجمع حصيان) لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف، تجاوزت الـ4 مليارات دولار (15 مليار درهم)، بقدرة إنتاجية تصل إلى 2400 ميغاوات بحلول العام 2020.
وأكد الطاير، في تصريحات على هامش أشغال القمة العالمية لطاقة المستقبل، أن مشروع (مجمع حصيان) لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، لافتا إلى أن المشروع يعتمد على أفضل التقنيات العالمية في استخدام تقنية المراجل فوق الحرجة كأفضل التقنيات في العالم.

///////////////////////

الرياض/ أطلقت شركة أرامكو السعودية أمس الثلاثاء أول توربين لتوليد الطاقة من الرياح لتوفير الكهرباء لمحطة توزيع المنتجات البترولية التابع للشركة في محافظة طريف شمال المملكة.
وأوضح المدير التنفيذي لأنظمة الطاقة بالوكالة في أرامكو السعودية عبد الكريم الغامدي، أن تشغيل أول توربين لتوليد الطاقة من الرياح “يمثل نقطة الانطلاق لمرحلة جديدة في المملكة تقودها أرامكو السعودية بالتعاون مع شركائها، حيث سيلبي توربين توليد الطاقة من الرياح في طريف بكامل احتياجات محطة توزيع المنتجات البترولية من الكهرباء، بل وسيغذي شبكة الكهرباء الرئيسة بالفائض من الطاقة الكهربائية”.
وأضاف أن المشروع يمهد لمرحلة جديدة في خطة أرامكو السعودية الرامية إلى تحقيق الهدف الوطني لتوليد 9.5 غيغاواط من مصادر الطاقة المتجددة وفق رؤية المملكة 2030.
وكانت أرامكو السعودية قد عملت لعدة سنوات على دراسة تطوير مواقع ذات إمكانيات عالية لمشاريع توليد الطاقة من الرياح في المملكة، حيث حددت مواقع عديدة في المملكة تتمتع بإمكانيات هائلة لاستغلال موارد الرياح وتوليد الطاقة منها بأقل تكلفةً في العالم.

////////////////////////

عمان / قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني، إبراهيم سيف، إن الأردن حقق الهدف المنشود في تعزيز مصادر الطاقة المتجددة في خليط الطاقة الكلي بنسبة 10 في المائة عام 2020 من خلال مجموعة من المشاريع التي بلغت طاقتها التوليدية 1300 ميغاواط.
وأضاف سيف، في كلمة له أمس خلال جلسة حوارية وزارية نظمت على هامش أسبوع أبوظبي لاستدامة التنمية، أن الأردن وصل إلى الهدف المنشود قبل التاريخ المحدد بفضل حزمة تشريعات وإجراءات سهلت الاستثمار في القطاع وأثمرت عن مجموعة مشاريع بلغت استطاعتها التوليدية حوالي 1300 ميغاواط كهرباء من الطاقة المتجددة.
وأشار في هذه الكلمة التي أوردتها وكالة الأنباء الأردنية إلى التحول والقفزة التي شهدها القطاع وبدأت في إطار الاستراتيجية الوطنية لقطاع الطاقة حتى عام 2020، ورؤية الأردن 2025، مضيفا أن قطاع الطاقة المتجددة أصبح من أكبر التحولات في هذا المجال.

////////////////////////

الدوحة/ أفادت وزارة البلدية والبيئة القطرية بأن مجلس الوزراء القطري وافق، في اجتماعه العادي لهذا الأسبوع (أمس الأول الأحد)، على مشروع قانون بشأن النظافة العامة.
وجاء في موقع الوزارة الإلكتروني أن إعداد مشروع هذا القانون جاء في إطار تحديث التشريعات، ليحل محل قانون سابق يعود إلى 1974 بشأن النظافة العامة.
وبموجب مشروع هذا القانون “يحظر إلقاء أو ترك أو تصريف المخلفات في الأماكن العامة والميادين والطرق والشوارع والممرات والأزقة والأرصفة والساحات والحدائق والمنتزهات العامة وشواطئ البحر والأراضي الفضاء وأسطح المباني والحيطان والشرفات والممرات والساحات وواجهات المنازل والمباني ومواقف هذه الأبنية والأرصفة الملاصقة لها وغيرها من الأماكن، سواء كانت عامة أو خاصة”. كما يحظر “ترك أو سكب المخلفات، أو التخلص منها، في غير المناطق التي تحددها البلدية المختصة”.
وبموازاة ذلك يحظر أيضا “ترك الحيوانات أو الطيور للتنقل أو المرور في هذه الأماكن”، كما يحظر على “شاغلي المنازل وغيرها من الأماكن غير المرخصة لتربية الحيوانات والطيور، تربية أي منها في تلك الأماكن لغرض التجارة”.
ويسند مشروع النص للبلدية المختصة مهام تنفيذ أعمال النظافة العامة بجميع صورها، “بما في ذلك جمع المخلفات ونقلها وتفريغها والتخلص منها ، ويجوز لها تدويرها أو إعادة معالجتها للاستفادة منها، كما يجوز أن تعهد بهذه العمليات كلها أو بعضها إلى متعهد أو أكثر وفقا لأحكام القانون”.

اقرأ أيضا