أخبارأخبار بيئية من العالم العربي

أخبار

19 يناير

أخبار بيئية من العالم العربي

  القاهرة – صرح خالد فهمي وزير البيئة المصري، بأن ميزانية برنامج المكون الاستثماري لإدارة المخلفات الصلبة تقدر 70 ألف مليون يورو.
وأوضح فهمى ، في تصريح له، أن المكون الاستثماري يشمل المكون الفني والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع التعاون الدولي الألماني بتمويل من قبل الوزارة واتحادية التعاون الاقتصادي والتنمية تقدر 6،755 مليون يورو، وأمانة الدولة للشؤون الاقتصادية السويسرية تقدر 0،55 مليون يورو.

/////////////////////////////

أبو ظبي / وقعت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) و شركة الشارقة للبيئة (بيئة)، يوم أمس الأربعاء، على هامش (أسبوع أبوظبي للاستدامة)، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال تطوير مشاريع الطاقة الجديدة.
وتنص الاتفاقية على تطوير منشأة حديثة ومجهزة بأحدث التقنيات لتحويل النفايات إلى طاقة في الشارقة، حيث تعمل المنشأة الجديدة على تحويل ما مقداره 300 ألف طن من النفايات الصلبة سنويا، ما سيحول دون إرسالها إلى مطارح النفايات، وبالتالي تمكين الشارقة من تحقيق هدفها بتحويل النفايات بنسبة 100 بالمائة من المطارح بحلول العام 2020، وكذلك مساعدة دولة الإمارات على تحقيق هدفها لعام 2021 بشأن تحويل النفايات الصلبة بنسبة 75 بالمائة من المطارح.
وسوف تقوم المحطة بحرق ما يصل إلى 37.5 طن من النفايات الصلبة في الساعة لتوليد 30 ميغاواط من الطاقة، وإضافة المزيد من الطاقة إلى جانب ما أنتجته شركة (بيئة) من مشروعها الإضافي لتحويل النفايات إلى طاقة، ليصل إجمالي الإنتاج إلى نحو 90 ميغاواط من الطاقة التي سيتم تحويلها نحو شبكة الكهرباء في الشارقة.
– أطلقت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي ، مؤخرا، برنامج (ترشيد) طويل المدى لإدارة الطلب، تحت شعار “لقد حان الوقت لنعيد التفكير في عاداتنا الاستهلاكية”.
ويهدف البرنامج -الذي أطلق على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة- إلى تقديم المساعدة والتشجيع للمتعاملين بالإمارة للتوجه نحو الاستخدام الأمثل والفعال لموارد المياه والكهرباء، وذلك في أفق ضمان حماية البيئة واستدامة الموارد الطبيعية لمصلحة الأجيال المقبلة.
ويندرج البرنامج ضمن استراتيجية عمل الهيئة التي تروم ترشيد استهلاك المياه والكهرباء بنسبة 20 بالمائة بحلول عام 2030 .

//////////////////////////

الدوحة/ أعلنت وزارة البلدية والبيئة القطرية، ممثلة في إدارة الحدائق العامة، عن قرار منع زراعة وبيع واستيراد شجرة “الكونوكاربس” في جميع المشاتل المحلية والتجارية بالدولة.
وعزت الوزارة، في بيان بموقعها الإلكتروني، هذا القرار الى الأضرار السلبية التدميرية والكارثية لهذه الشجرة على النباتات المجاورة لها والمنشآت والأسوار وخطوط الخدمات، إضافة إلى تسببها في تكسير أنابيب المياه وغيرها.
وأشارت إلى أنه بحسب ما تقتضيه الحاجة وبعد أن يتم أخذ الموافقات من الجهات المعنية بالدولة، يتم صرف وبيع شجرة الكونوكاربس، فقط عن طريق مشاتل وزارة البلدية والبيئة.
وتعرف شجرة “الكونوكاربس”، التي تم استقدامها إلى منطقة الخليج من استراليا ويعود موطنها الأصلي الى امريكا الشمالية، بأسماء (الدماس) و (البزروميا) و (الشريش) و (شجرة الكويتي)، وتتميز باخضرارها الدائم وسرعة نموها وتحملها للطقس الحار والجاف وتكيفها مع جميع أنواع التربة، إلا أن ما يؤخذ عليها، بحسب بعض الباحثين والخبراء في المجال، نهمها لاستنزاف الماء من عمق الأرض، ونموها السريع الذي يؤدي الى تدمير المباني والتجهيزات والغطاء النباتي الموجود بجوارها، وإصدار ثمارها لرائحة نتنة خاصة في أول الصباح ما يجعلها وكرا للبعوض والذباب، واحتضانها لنوع من العنكبوت ينتقل الى النخيل ويسبب لها اضرارا ويتلف انواعا من التمور ويؤدي إلى ضمورها وقلة انتاجها.

/////////////////////////////

الرياض/ أعلنت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة السعودية عن إيقاف مصب محطة تنقية البلد بمحافظة جدة على البحر، والعمل على إيقاف محطة معالجة الصرف الصحي بالمدينة خلال الـ 10 أيام القادمة.
وقال الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة خليل بن مصلح الثقفي، إن هذه الخطوة تأتي تنفيذًا لمتطلبات النظام العام للبيئة في المملكة ولوائحه التنفيذية، والتزاما بالمقاييس البيئية المعمول بها، مشيرا إلى أن هذه الخطوة ستسهم في تخفيف العبء على البيئة البحرية في جدة، وإسهامها في إغلاق ملف الإشكاليات الناجمة عن الصرف الصحي بالمحافظة.
وأكد أهمية الاستفادة الكاملة من مياه الصرف الصحي المعالجة، كونها تشكل ثروة مائية لابد من استغلالها، لافتا الانتباه إلى أن الهيئة تعمل حاليا مع الجهات المعنية لتسريع تنفيذ توجيهات مجلس الوزراء المتعلقة بإنشاء وحدات حماية للبيئة من التلوث في المنشآت التزاما بالأنظمة والمقاييس والمعايير البيئية.

//////////////////////////

عمان / أفادت إحصائيات وزارة البيئة الأردنية أن الأردن يستهلك ثلاثة مليارات كيس بلاستيكي سنويا، أي بمعدل 500 كيس للفرد الواحد، حيث يتم تصنيعها من قبل أكثر من 400 مصنع، منها 200 مصنع مرخصة أصوليا.
وأكد وزير البيئة، ياسين الخياط، في تصريح صحفي أورده موقع الوزارة، أن بنود مشروع نظام استيراد أكياس التسوق البلاستيكية من خارج الأردن، اشترطت الحصول على موافقة مسبقة من الوزارة وضمن مواصفات فنية محددة.
وأضاف أنه وفقا لنظام “تنظيم استيراد وإنتاج وتداول أكياس التسوق البلاستيكية القابلة للتحلل”، والذي قاربت الوزارة على الانتهاء من إعداده، فإن الأكياس ستحمل عبارة باللغتين العربية والإنجليزية تدل على أنها “أكياس قابلة للتحلل”.
وأشار إلى أنه يجرى الآن مراجعة النظام قانونيا من قبل المعنيين في ديوان التشريع والرأي قبل إقراره في مراحله النهائية، حيث سيتم بموجبه منح المصانع فترة زمنية للتحول نحو إنتاج واستيراد الأكياس القابلة للتحلل.
وبالتزامن مع النظام الجديد، كانت وزارة البيئة أطلقت في وقت سابق حملة توعوية لأصحاب المصانع المصنعة للعبوات البلاستيكية، والمنشآت الغذائية المستخدمة لها، وكذلك المواطنين، وخاصة ربات البيوت وطلبة المدارس، لاستخدام الأكياس الجديدة.

////////////////////////

بيروت/ بلغت القيمة التقديرية للتكلفة الاقتصادية الناجمة عن تغير المناخ بلبنان بحلول عام 2020، نحو 610 ملايين دولار، وذلك وفق “تقرير لبنان عن غازات الدفيئة الوطنية”، الذي أعدته وزارة البيئة، بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
ووفق التقرير، الذي أوردت مضامينه وسائل الإعلام المحلية، ستتحمل الأسر اللبنانية، بعد ثلاثة أعوام، تكلفة سنوية تقدر ب ألف و500 دولار أميركي لكل أسرة، وستعاني الأسر القروية من النسبة الأكبر مقارنة مع الأسر في المناطق الحضرية.
كما يعرض تداعيات غازات الدفيئة والآثار البيئية والصحية والبنيوية والاقتصادية التي سيخلفها التغير المناخي في لبنان، أبرزها زيادة عدد الوفيات بين 2010 و2030 بما يتراوح بين 2483 و5254 حالة وفاة.
وأشار التقرير الى أن نمو الناتج المحلي الاجمالي اللبناني سيقل بنسبة 3 في المائة بحلول 2020 و14 في المائة سنة 2040 و32 في المائة سنة 2080.
ومن تأثيرات التغيرات المناخية، حسب التقرير، انخفاض بنسبة 70 في المائة في الغطاء الثلجي مع زيادة 4 درجات مئوية، وانخفاض عدد أيام وجود هذا الغطاء من110  أيام الى 45 يوما، موضحا أن هذا الواقع سيؤدي الى انخفاض كميات المياه.
وأضاف أن فترة الجفاف في لبنان ستمتد لفترة أطول بتسعة أيام بحلول 2040 و18 يوما بحلول عام 2090، ما سيؤدي الى إنتاجية زراعية أقل، وزيادة الطلب على الطاقة، ما سيضعف قطاع السياحة، فضلا عن ارتفاع مستوى البحر وارتفاع نسبة الخطر على الغابات.

اقرأ أيضا