أخبارأخبار بيئية من العالم العربي

أخبار

21 يناير

أخبار بيئية من العالم العربي

  القاهرة –  طالب أحمد كمال ، الرئيس التنفيذي لمكتب الالتزام البيئي في مصر، المنشآت الصناعية بالاهتمام بالتنمية  المستدامة،  وبصورة موسعة.
وأكد كمال في تصريح صحفي ، ” أن التنمية  المستدامة تحسن من الإنتاجية وتقلل من تكلفة الاستهلاك  للمنتج، كما أنها تساعد المنشآت على التصدير، لافتا إلى أن مكتب الالتزام البيئي، يفتح باب التقدم خلال شهر غشت من كل عام، لتعريف الشركات بالمنشآت الصناعية بالتنمية المستدامة والمسؤولية الاجتماعية وتحسين بيئة العمل المجاورة للمنشأة الصناعية، ويشجع الشركات على الالتزام البيئي.

///////////////////////////////////

عمان / وقعت شركة الكهرباء الوطنية الأردنية أول أمس الخميس اتفاقيتين لتنفيذ مرحلتين من مشروع الممر الأخضر للطاقة المتجددة، لنقل الطاقة المولدة في جنوب المملكة إلى مركز الأحمال.
وقال مدير عام الشركة الكهرباء الوطنية، عبد الفتاح الدرادكة، أن المشروع يتكون من ثلاث مراحل، مرجحا أن يتم الإعلان عن المرحلة الثالثة وتكلفتها خلال الأسبوعين المقبلين (هذه المرحلة تهم الخط الناقل الذي سيربط محطة تحويل معان مع محطة تحويل القطرانة).
وأضاف أن المرحلتين الأولى والثانية الموقع على اتفاقياتهما، مخصصتين على التوالي لبناء محطة التحويل الجديدة في معان (400 كيلو فولت) بكلفة نحو 19 مليون دينار، وتنفيذ توريد وتركيب محولات محطة تحويل معان بكلفة نحو 3,4 مليون دينار.
وأوضح الدرادكة أن إجراءات العطاءات تمت بالتوافق بين شروط الممولين و”الكهرباء الوطنية”، مضيفا أن العمل في المرحليتين سيبدأ خلال أسبوعين على أن يدخل المشروع كاملا الخدمة في عام 2018.
ويعتبر مشروع “الممر الأخضر”، الذي سيقام جنوب الأردن بكلفة تقارب 172 مليون دولار، من المشاريع الرامية لاستيعاب الاحمال الكهربائية الجديدة المولدة من مصادر الطاقة المتجددة.
ويسهم المشروع في رفع كفاءة خط الناقل الكهربائي للشركة، من خلال بناء خطوط نقل كهرباء، وتوسعة محطة تحويل القطرانة، وتوسعة محطة تحويل مطار الملكة علياء الدولي، لرفع مساهمة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة الكلي إلى 10 في المائة بحلول عام 2020.

//////////////////////////

الرياض/ يسعى البرنامج الوطني السعودي للطاقة المتجددة إلى وضع خارطة طريق لتنويع مصادر الطاقة في السوق المحلية وإدخال مكونات هذه الصناعة في المملكة، كما يسعى إلى تعزيز مكانة المملكة على الخارطة العالمية في مجال الطاقة المتجددة.
وذكرت وسائل إعلام محلية نقلا عن وزارة الطاقة والثروة المعدنية أن المرحلة الأولى من البرنامج تستهدف إنتاج ما يقارب 700 ميغاواط من مصادر من الطاقة المتجددة التي تزخر بها المملكة.
وأكدت الوزارة أن البرنامج الوطني للطاقة المتجددة يشتمل على مصادر متنوعة بما فيها الطاقة الشمسية، بشكل أساسي، وطاقة الرياح وتكنولوجيا تحويل النفايات إلى طاقة إلى جانب الاعتماد على طاقة الغاز النظيفة، وهو ما قد يوفر للمملكة المحفظة الأنظف للطاقة على مستوى العالم.

////////////////////////

الدوحة/ اختار خبراء قطريون وعدد من المهتمين بحماية والحفاظ على مكونات البيئة القطرية تأسيس أول رابطة بيئية تطوعية تحت شعار “شجرة الشبهانة” المهددة بالانقراض ( وهي شجرة معمرة مقاومة للتصحر والجفاف من انواع شجر الغاف)، وذلك في محاولة من هؤلاء المختصين إلى لفت انتباه المجتمع بالكامل الى خطورة اندثار وانقراض كثير من النباتات البرية القطرية، التي تشكل، بنظر هؤلاء المختصين، أهمية كبرى في حفظ التوازن البيئي والتراث القطري.
وأفادت وسائل إعلام محلية بان هذه الرابطة البيئية التطوعية تستهدف مكافحة كافة أشكال التلوث والتخريب الذي قد يضر بسلامة وتوازن النظام البيئي، وأيضا التحفيز بواسطة حملات التوعية نظريا وعمليا على استنبات وتوسيع مساحات زرع النباتات والأشجار البرية المهددة بالانقراض، مع تعزيز دور النشء في حماية وصيانة الموارد الطبيعية البرية والبحرية.
و أضاف المصدر ذاته أن جهود  هذه الجمعية تنصب في سياق الترويج لرسالة مفادها بأن بيئة قطر البرية والبحرية هي “ثروة المستقبل التي يجب حمايتها والمحافظة على كافة مكوناتها وتعزيز مقومات استمرارها واستدامتها من خلال شراكة مجتمعية”.
وعمليا ، تمكنت الرابطة، حتى الآن من تأسيس أول مشتل لاستنبات واستزراع النباتات البرية القطرية، وهو مشتل الشبهانة بمنطقة سمرة خطاف القريبة من رأس لفان (80 كلم شمال شرق الدوحة) ويتسع هذا المشتل لنحو 30 ألف شتلة تم حتى الآن استنبات 10 آلاف شتلة من أشجار  “السمر والقرط والعشرج والرمث والجعد والغاف والارط والتويم والحرمل” وغيرها من الأشجار الأخرى.

/////////////////////////

أبوظبي/ أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن إصدار طلب تقديم العروض للمطورين المؤهلين لإنجاز محطة الطاقة الشمسية المركزة بقدرة 200 ميغاوات ضمن المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية.
ويعد مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد وفق نظام المنتج المستقل ، حيث دخلت المرحلة الأولى من المجمع حيز التشغيل بقدرة 13 ميغاوات في عام 2013 بينما سيتم تشغيل المرحلة الثانية بقدرة 200 ميغاوات في أبريل عام 2017 .
وفي شهر يونيو الماضي أعلنت الهيئة فوز الائتلاف الذي تقوده شركة (مصدر) الإماراتية بمناقصة تنفيذ المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 800 ميغاوات بنظام المنتج المستقل بحلول 2020 حيث سجلت الهيئة رقما عالميا جديدا في مجال تكلفة الطاقة الشمسية الكهروضوئية بعد حصولها على أدنى سعر عالمي بلغ 2.99 سنت/دولار لكل كيلووات ساعة ومن المقرر أن تبلغ قدرة المجمع الإجمالية إلى5000 ميغاوات بحلول 2030 وباستثمارات تصل قيمتها إلى 50 مليار درهم.

اقرأ أيضا