أخبارأزيد من 95 بالمائة من النفايات بالشواطئ البرازيلية عبارة عن مواد بلاستيكية (دراسة)

أخبار

24 يناير

أزيد من 95 بالمائة من النفايات بالشواطئ البرازيلية عبارة عن مواد بلاستيكية (دراسة)

   برازيليا- أفادت دراسة، أجراها المعهد الأقيانوغرافي بجامعة ساو باولو، أن أزيد من 95 بالمائة من النفايات الملقاة بالشواطئ البرازيلية تتكون من مواد بلاستيكية.

و بحسب هذه الدراسة، التي بدأ إعدادها منذ 2012 و شملت 12 شاطئا بالبرازيل بتعاون مع المعهد الاجتماعي والبيئي للبلاستيك الذي يضم العديد من الشركات العاملة في هذا القطاع، “فإن أزيد من 95 بالمائة من النفايات المتواجدة بالشواطئ البرازيلية تتكون من المواد البلاستيكية مثل القنينات والأكواب وحيدة الاستعمال و قشات الشرب وعلب المثلجات وشباك الصيد”.

و أشارت الدراسة إلى أن معظم النفايات التي تم جمعها في المنطقة الشمالية الشرقية كان مصدرها السياح، في حين أن تلك التي تم تحليلها على طول ساحل ساو باولو لها علاقة بأنشطة الصيد.

و قد أجريت الدراسة وفقا لبروتوكول وضعه برنامج الأمم المتحدة للبيئة، الذي ينص على جمع النفايات كل ستة أشهر انطلاقا من نفس المكان بالشاطئ.

و لا تزال البحوث المتعلقة بمسألة النفايات في البحر نادرة و في بداياتها، سواء في البرازيل أو في دول أخرى، ومع ذلك، فإن 80 بالمائة من النفايات في البحر يبقى مصدرها اليابسة وفقا للأرقام التي نشرت سنة 2015 من قبل “مؤسسة سورفريدر”، وهي منظمة غير حكومية دولية تعنى بحماية البحار.

و من الأسباب التي تؤدي إلى تلوث البحار هناك التدبير  غير المناسب للنفايات الحضرية و الأنشطة الاقتصادية (الصناعة والتجارة والخدمات)، وأنشطة الموانئ والسياحة.

و يتحمل المواطنون أيضا نصيبا من المسؤولية عن هذه المشكلة و ذلك بسبب المعالجة غير السليمة للنفايات، التي كثيرا ما يلقى بها عمدا في الشوارع وفي الأنهار، وتولد ما يسمى بالتلوث “المنتشر”.

و وفقا للمصدر ذاته، فإن 20 بالمائة المتبقية من هذه النفايات تأتي من المحيطات نفسها من خلال أنشطة الصيد، والغوص الترفيهي، و سياحة الرحلات البحرية.

و تحتل البرازيل المرتبة السادسة عشرة في تصنيف الدول الأكثر تلويثا للبحار بحسب دراسة أجراها فريق من الباحثين الدوليين كانت قد نشرت سنة 2015، و خلصت إلى أنه يتم طرح ما بين 70 ألف و 190 ألف طنا من المواد البلاستيكية كل سنة.

اقرأ أيضا