أخبارأسماك الشعاب المرجانية أكثر عرضة للحيوانات المفترسة بسبب الاحتباس الحراري

أخبار

Grande barrière de corail
18 يوليو

أسماك الشعاب المرجانية أكثر عرضة للحيوانات المفترسة بسبب الاحتباس الحراري

كانبيرا – كشفت دراسة علمية لجامعة أسترالية، أمس الجمعة، أن الاحتباس الحراري والتلوث يسببان تغييرا هرمونيا، يجعل أسماك الشعاب المرجانية أكثر عرضة للحيوانات المفترسة.

وتواجه الأسماك مجموعة متنوعة من العوامل الكيميائية والبيولوجية والبيئية من صنع الإنسان، من بين ذلك زيادة درجات حرارة المياه، الناجمة عن التغير المناخي والتلوث الناجم عن المبيدات الحشرية الزراعية.

وذكر الخبراء، في بحثهم المنشور في دورية “نيتشر كوميونيكيشنز”، أن الدراسة التي تجرى لأول مرة أظهرت أن هذه العوامل تعرقل الطريقة التي تفرز بها أسماك الشعاب المرجانية هرمونات مختلفة، تنظم عمل الجسم وتسيطر على نموه.

وتسيطر الهرمونات على تطور الهياكل الحسية، مثل شبكية العين والخياشيم والخط الجانبي (وهو مجموعة من الأعضاء الحسية)، التي تمكن السمكة من الكشف عن حركة المياه القريبة، والتي تشمل المخاطر والتهديدات.

وقال ويليام فيني، الذي ساعد في إعداد الدراسة، وهو من جامعة “غريفيث” الأسترالية “هذا الأمر مهم نظرا لأن الحيوانات تستخدم أنظمتها الحسية للقيام بسلوكيات مهمة بيئيا، مثل قدرتها على تحديد الحيوانات المفترسة والتصدي لها”.

وأضاف فيني أن التعرض للعديد من العوامل البيولوجية والبيئية مثل تغير المناخ والتلوث، ربما يكون أسوأ بكثير في مرحلة التطور لأسماك الشعاب المرجانية، ويهدد حياتها.

اقرأ أيضا