أخبارأكثر المدن تلوثا في الولايات المتحدة توجد في ولاية كاليفورنيا

أخبار

19 أبريل

أكثر المدن تلوثا في الولايات المتحدة توجد في ولاية كاليفورنيا

* الولايات المتحدة:
– كشفت دراسة جديدة نشرتها، الأربعاء، الجمعية الأمريكية للصحة الرئوية، أن أكثر المدن تلوثا في الولايات المتحدة توجد في ولاية كاليفورنيا (جنوب غرب).
واشارت الدراسة، التي جاءت في وقت تسعى فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى إجبار الولاية على تقليص حجم انبعاثاتها الملوثة الصادرة عن السيارات، إلى أن مدينة لوس أنجلس لا تزال هي الأكثر تلوثا، وتحتل المرتبة الرابعة من حيث الجسيمات الملوثة.
وتحتل مدن أخرى مراكز متقدمة في هذا التصنيف، بينها سان دييغو وسان فرانسيسكو، وفيساليا وفريسنو وبيكرسفيلد، بسبب انبعاثات الصناعات الزراعية والنفطية القوية المحلية.
==================================
في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية :
* بنما:
– دعت ساكنة منطقة سانطا آنا، بمقاطعة بنما، وزارة البيئة مؤخرا، إلى فتح تحقيق في عمليات لقطع أشجار القرم أو المانغروف، وهو نوع من النباتات الساحلية التي تعيش على الماء المالح وتعد من الثروات الطبيعية المهددة بالانقراض عبر العالم، طالت مساحات شاسعة من محمية بالمنطقة.
وذكرت تقارير إعلامية محلية أن عمليات القطع غير القانوني طالت نحو عشر هكتارات من أصل حوالي 10ر1 كلم من أشجار المانغروف، تقع في محمية تصل مساحتها إلى حوالي 23 كلم مربع.
ودعت ساكنة المنطقة وزارة البيئة إلى فتح تحقيق لتحديد المسؤولين عن هذه “الجريمة الإيكولوجية” التي تمس بالطبيعة بشكل مباشر.
واعتبرت الساكنة أن هذه العمليات تعاكس مبادرة “التحالف من أجل المليون هكتار” الحكومية، التي تم إطلاقها سنة 2014 بهدف إعادة تشجير مليون هكتار في أفق سنة 2020.
==================================
* كندا:
– أكدت جمعية الأمم الأولى لكيبيك ولابرادور تضامنها مع الأمم الأولى في غرب كندا التي تعارض مشروع توسعة خط أنابيب “ترانس مونتان” الذي تقوده شركة كيندر مورغان، والذي ينقل النفط من ألبرتا إلى أحد موانئ كولومبيا البريطانية.
كما أعربت الجمعية عن أسفها لعدم إشراك الأمم الأولى في الاجتماع الأخير بين رئيس الوزراء الفيدرالي، جوستين ترودو، ورئيسي وزراء حكومتي مقاطعتي ألبرتا، راشيل نوتلي، وكولومبيا البريطانية، جون أورغان.
وأكد رئيس الجمعية، غيسلان بيكار، أن “الحكومة الكندية التزمت بتنفيذ مبادئ إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية (…) كما التزمت بمكافحة التغيرات المناخية على الساحة الدولية”.
وحذر من أنه “لن يخرج احد منتصرا من الأزمة الحالية التي تفاقمت بسبب هذا التناقض بين القول والفعل”.
وذكرت الجمعية أن 150 من الأمم الأولى في كندا والولايات المتحدة شكلت تحالفا لمعارضة مشروع كيندر مورغان، مشيرة إلى أن الجمعية أصدرت العام الماضي قرارا يطالب بنكا كنديا سحب قرض بقيمة 145 مليون دولار للشركة المشرفة على مشروع “ترانس مونتان”.

اقرأ أيضا