أخبارأكثر من 45 دولة تجدد التزامها بالقضاء على طاعون المجترات الصغيرة بحلول 2030

أخبار

10 سبتمبر

أكثر من 45 دولة تجدد التزامها بالقضاء على طاعون المجترات الصغيرة بحلول 2030

روما – جددت أكثر من 45 دولة التزامها العالمي بالقضاء على طاعون المجترات الصغيرة بحلول 2030 ، و حثت البلدان الشركاء من أصحاب الموارد ومجتمع التنمية الدولي على المساهمة في سد العجز المالي للبرنامج العالمي لاستئصال طاعون المجترات الصغيرة والذي يبلغ 340 مليون دولار أمريكي.

وحسب منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) فإن طاعون المجترات الصغيرة هو فيروس شديد العدوى ومدمر مسؤول عن نفوق ملايين الأغنام والماعز سنويا.

و جاء هذا التأكيد على الإرادة السياسية الدولية وتشجيع الشركاء من أصحاب الموارد على الانضمام إلى مكافحة المرض ، خلال المؤتمر العالمي “التعاون والاستثمار من أجل عالم خال من طاعون المجترات الصغيرة”، الذي نظمته منظمة (الفاو) بالتعاون مع المنظمة العالمية لصحة الحيوان واستضافه الاتحاد الأوروبي في مدينة بروكسل مؤخرا.

و في إطار إعلان وزاري، شدد المشاركون على أن طاعون المجترات الصغيرة “يشكل تهديدا مباشرا لسبل عيش أكثر الناس فقرا في بلداننا ويتسبب في خسائر كبيرة في اقتصاداتنا المحلية”، مشيرين إلى أن هذا المرض يسبب خسائر اقتصادية تتجاوز قيمتها 2.1 مليار دولار أمريكي سنوياً.

//////////////////////

في ما يلي نشرة الاخبار البيئية من أروبا الغربية:
مدريد /خصصت الشركة الوطنية المكلفة بتدبير النفايات المشعة في إسبانيا ( إينريسا ) غلافا ماليا يقدر ب 275 ألف و 820 أورو عام 2017 لتنفيذ عدة مشاريع للتنمية المحلية لفائدة عشر بلديات في إقليم ( كوينكا ) الذي يقع في نطاق موقع التخزين المركزي المؤقت الموجه لتخزين النفايات عالية الإشعاع .

وأكدت الشركة في تقريرها السنوي أن هذه الميزانية سجلت زيادة بأكثر من 11 ألف أورو مقارنة مع الميزانية التي خصصتها لعام 2016 والتي استفادت منها ست بلديات مشيرة إلى أن 150 ألف أورو استفادت منها بلدية فيلا ردي كانياس .

وتسعى شركة ( إينيرسا ) عبر هذه التمويلات المشتركة لمشاريع التنمية المحلية إلى المساهمة في دعم وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في المنطقة .

//////////////////////
جنيف / كشفت دراسة حديثة نشرتها جامعة جنيف أن “البذور قادرة على إدراك الإشارات التي ترسلها البكتيريا الضارة: فهي توقف إنباتها لتجنب تعرض الشتلات للعدوى”.

وأشارت الدراسة الى أن مراقبة إنبات البذور تعد بمثابة تكيف حيوي للنباتات لبيئة دائمة التغير.

وقال المؤلف الأول للدراسة هشام شحتان “عندما يختفي التهديد ، تنبت هذه البذور وتتطور إلى براعم سليمة”.

وقال البروفيسور لويس لوبيز مولينا من جامعة جنيف أن الدراسة التي أجريت على “ايروغينوزا”، وهي بكتيريا تهاجم العديد من النباتات ، أتاحت للباحثين التعرف على مادة سامة يطلق عليها (أ إم بي) ، تنتجها هذه البكتيريا ، لتتسبب في توقف الإنبات.

اقرأ أيضا