أخبارأمن وسلامة الأنشطة البحرية شرطان أساسيان من أجل اقتصاد بحري مستدام (مسؤول أوروبي)

أخبار

epa06611751 An Egyptian Naval rigid raider boat near a ship navigating the Suez Canal, in Suez  130 km East of Cairo, Egypt, 16 March 2018 (issued 18 March 2018). According to the Suez Canal Authority, 2017 were 5.3 billion US dollars, up from five billion for 2016. The Suez Canal is a 193km long waterway that connects the Mediterranean and the Red sea, shortening the journey between Asia and Europe by 15 days on average. The Canal is one of the main sources of foreign currency for the Egyptian government.  EPA-EFE/KHALED ELFIQI
22 Feb

أمن وسلامة الأنشطة البحرية شرطان أساسيان من أجل اقتصاد بحري مستدام (مسؤول أوروبي)

أكادير – أكد ممثل بعثة الاتحاد الأوروبي في المغرب، ديديي نيلس، اليوم الجمعة بأكادير، أن أمن وسلامة الأنشطة البحرية يعدان شرطان أساسيان من أجل إنعاش الاقتصاد البحري بشكل مستدام.

وأضاف السيد نيلس، في تدخله خلال ورشة مخصصة لتقديم مبادرة التنمية المستدامة من أجل الاقتصاد الأزرق في غرب البحر الأبيض المتوسط (ويستميد)، أن مناخ الثقة سيشجع الاستثمار في المقاولات الجديدة وخاصة مراكز الابتكار عبر الرفع من قيمة المنتجات البحرية أو إنشاء مصانع تشتغل بالطاقة الشمسية من أجل إزالة ملح ماء البحر.

وأشار إلى أن السعي وراء هذا النوع من الاستثمارات هو ما جعل دول البحر الأبيض المتوسط تنضم لمبادرة Bleumed وبرنامجها الاستراتيجي الخاص بالبحث والابتكار، موضحا أن البحث والابتكار وتقاسم المعارف تفتح آفاقا جديدة للنمو الاقتصادي البحري.

وذكر ، في هذا السياق، بالأهداف المسطرة في المجال ولاسيما التدبير المندمج للسواحل بكل المياه الوطنية وبكل سواحل المنطقة في أفق 2021، مؤكدا أن حكامة مثلى للبحار والسواحل تستلزم توسيع المناطق البحرية المحمية وتقليص النفايات البحرية وتعزيز المعارف البحرية والتدبير المستدام لمخازن السمك الرئيسية بالمنطقة المتوسطية.

وبخصوص الموارد، أوضح السيد نيلس أنه على مستوى الاتحاد الأوربي فإن صناديق الهيكلة والاستثمار والآلية الأوربية للجوار تبقى مفتوحة أمام مبادرة “ويستميد”.

وأشار، من ناحية أخرى، إلى أن منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط تعاني من مشاكل بيئية ضمنها نسبة التلوث المقلقة التي تسجل ببعض النقاط البحرية والساحلية، وكذا التغير المناخي وارتفاع مستوى البحر.

اقرأ أيضا