أخبارأنطونيو غوتيريش يعرب عن سروره لكون طبقة الأوزون في طريقها للتعافي

أخبار

climat
17 Sep

أنطونيو غوتيريش يعرب عن سروره لكون طبقة الأوزون في طريقها للتعافي

واشنطن – أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن سروره لكون طبقة الأوزون في طريقها للتعافي، مؤكدا، في رسالة بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي للحفاظ على طبقة الأوزون (16 شتنبر)، على أهمية الالتزام بتوخي الحذر من التهديدات التي مازالت تؤثر على الغلاف الجوي.

واعتبر أمين عام الأمم المتحدة أنه “إذا كان من الوجيه أن نركز طاقاتنا على جهود التصدي لتغير المناخ، فإنه يجب أن نحرص أيضا على عدم إهمال طبقة الأوزون وأن نظل متيقظين للخطر الذي يمثله الاستخدام غير المشروع للغازات المستنفدة للأوزون”.

وذكر أن الكشف مؤخرا عن انبعاثات أكثر حدة لتلك الغازات، وهو مركب الكلوروفلوروكربون-11، هو بمثابة تنبيه بالحاجة المستمرة إلى نظم الرصد والإبلاغ، وإلى تحسين اللوائح التنظيمية وآليات الإنفاذ.

وأكد غوتيريش أن الاستغناء التدريجي عن استخدام هذه الغازات يمكن أن يخفض الاحترار العالمي بما يصل إلى 0.4 درجة على سلم سلسيوس في هذا القرن، مشيرا إلى أن “بروتوكول مونتريال” المتعلق بالحفاظ على طبقة الاوزون ينطوي على إمكانات تتيح تحقيق نتائج على نفس القدر من الأهمية فيما يتعلق بتغير المناخ لاسيما من خلال “تعديل كيغالي” للبروتوكول، والذي يستهدف مركبات الهيدروفلوروكربون، وهي غازات قوية تتسبب في احترار المناخ ولا تزال تستخدم في نظم التبريد.

وتوجد غالبية طبقة الأوزون في منطقة من الغلاف الجوي تسمي الستراتوسفير ما بين 10 و40 كيلومتر فوق سطح الأرض. ويمتص الأوزون بكل قوة بعض الاشعاعات الفوق البنفسجية للشمس موفرا بذلك الخماية للكائنات الحية على الكوكب ضد بعض من الإشعاعات الضارة بالصحة والحياة على البسيطة.

وكشف أحدث تقييم علمي لاستنزاف طبقة الأوزون أنجز سنة 2018 ، أن بعض أجزائها أصبحت تتحسن بمعدل 1 الى 3 بالمائة لكل عقد منذ عام 2000.

ووفقا للمعادلات المتوقعة ستتعافى طبقة الأوزون في نصف الكرة الشمالي وخطوط العرض الوسطى بحلول سنة 2030 يليهما النصف الجنوبي سنة 2050 ثم المناطق القطبية في 2060.

اقرأ أيضا