أخبارإسبانيا هي دولة ” استثنائية ” بالنسبة لعشاق الطبيعة خاصة بالنسبة لأولئك الذين يهتمون بعالم الطيور

أخبار

25 سبتمبر

إسبانيا هي دولة ” استثنائية ” بالنسبة لعشاق الطبيعة خاصة بالنسبة لأولئك الذين يهتمون بعالم الطيور

مدريد / قال فرانسيسك كيرشنر من اللجنة المنظمة للدورة الخامسة للمهرجان الدولي لعلم الطيور الذي ستحتضنه منطقة ( دلتا إبر ) بإقليم طراغونا إن إسبانيا هي دولة ” استثنائية ” بالنسبة لعشاق الطبيعة خاصة بالنسبة لأولئك الذين يهتمون بعالم الطيور.

واعتبر كيشنر في تصريحات لوكالة الأنباء الإسبانية أن إسبانيا تعد واحدة من بين أفضل الأماكن في أوروبا لمشاهدة وتتبع الطيور كما أنها تحتضن أحد أكبر المواقع الطبيعية المحمية في القارة الأوربية ويتعلق الأمر بفضاء ( دونيانا ) الذي هو محمية طبيعية وتراثا إنسانيا عالميا يتميز بكونه يعد ملجأ لمختلف أنواع الطيور.

وأضاف أن برنامج هذه الدورة من المهرجان الدولي لعلم الطيور يتضمن تنظيم عدة لقاءات وندوات وورشات ومعارض مع تنظيم رحلات عبر القوارب لتمكين عشاق الطبيعة والطيور من استكشاف اللوحات الطبيعية المميزة وكذا الفضاءات التي تعد موطنا للعديد من فصائل الطيور.
**********************************
فيما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية:
جنيف / وافقت الحكومة السويسرية على تفويض الوفد الذي سيمثل البلاد في المؤتمر الثامن للأطراف في اتفاقية حماية واستخدام المجاري المائية العابرة للحدود والبحيرات الدولية التابعة للجنة الاقتصادية لأوروبا التابعة للأمم المتحدة والذي سيعقد في أستانا ، كازاخستان ، في الفترة من 10 إلى 12 أكتوبر 2018.
وأوضح المكتب الاتحادي للبيئة أن المؤتمر الثامن للأطراف في اتفاقية حماية واستخدام المجاري المائية العابرة للحدود والبحيرات الدولية سيركز على تعزيز النهج المتكامل والمشترك بين القطاعات لإدارة المياه ، والتكيف مع تغير المناخ في الأحواض العابرة للحدود ، وتيسير الحصول على التمويل من أجل التعاون في مجال المياه العابرة للحدود.

ويتمثل الهدف الرئيسي لاتفاقية المياه في تعزيز التدابير المحلية والوطنية والإقليمية للحفاظ على الاستخدام المستدام بيئياً للمياه السطحية والمياه الجوفية العابرة للحدود.
***********************************
لشبونة / ذكرت جمعية (زيرو / صفر)، النشطة في مجال البيئة، بناء على البيانات المقدمة من إحدى الشركات المسؤولة عن إدارة النفايات الطبية، أن معظم البرتغاليين لا يضعون بشكل صحيح النفايات والمخلفات غير المستخدمة في مكانهم المحدد حيث أن معدل التحصيل لا يتعدى 17 في المائة.
من ناحية أخرى ، كشفت نتائج بعض الدراسات الحديثة عن وجود بقايا للمضادات الحيوية وعوامل خافضة للضغط ومضادة للالتهاب في أكثر من 90 في المائة من عينات المياه المأخوذة في مصب تاجة.

اقرأ أيضا