أخبارإسبانيا ستعاني أكثر من عواقب وتداعيات أزمة المناخ، إذا لم يتم تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة

أخبار

19 مايو

إسبانيا ستعاني أكثر من عواقب وتداعيات أزمة المناخ، إذا لم يتم تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة

إسبانيا – كشفت دراسة أنجزتها مؤخرا المفوضية الأوربية أن إسبانيا هي واحدة من دول الاتحاد الأوربي التي ستعاني أكثر من عواقب وتداعيات أزمة المناخ، إذا لم يتم تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة.

وقالت وكالة الأنباء الإسبانية (إفي) إن هذه الدراسة شددت على أن التأثير المحتمل لتغير المناخ يظهر انقساما واضحا بين الشمال والجنوب، مشيرة إلى أن المناطق الجنوبية من أوربا تبدو هي الأكثر تأثرا بتداعيات التغيرات المناخية، ومنها الحرارة الشديدة وندرة المياه والجفاف وحرائق الغابات وكذا الخسائر الزراعية.

وأوضح نفس المصدر أن الدراسة كشفت، أيضا، أن معظم الأشخاص المعرضين للإجهاد المائي يعيشون في دول جنوب أوروبا، مضيفة أن إسبانيا تأتي في المقدمة بـ 22 مليون شخص أو ما يقرب من 50 في المائة من السكان الإسبان.

وأشارت إلى أنه في حالة ما إذا ارتفعت درجات الحرارة العالمية فإن إسبانيا ستعاني من أكبر زيادة في عدد الأشخاص الذين سيعيشون تحت ضغط ندرة المياه، والذين يمكن أن يصل عددهم إلى 29 مليون شخص.

اقرأ أيضا