أخبارإصابة مجموعة من أنواع طيور جارحة نادرة بمحمية في الدنمارك بتسمم

أخبار

22 سبتمبر

إصابة مجموعة من أنواع طيور جارحة نادرة بمحمية في الدنمارك بتسمم

أصيبت مجموعة من أنواع طيور جارحة نادرة محمية في الدنمارك، بتسمم غير قانوني في منطقة بين سيلكيبورغ وفيبورغ في غوتلاند.
وتسبب ابتلاع مادة تدعى باراثيون، تستعمل لوقاية النباتات، ولها تأثير مبيد الحشرات، في نفوق العديد من الطيور الجارحة.
ووفقا لما ذكرته إحدى مؤسسات حماية الطيور، فقد تم إشعار الشرطة بهذا التسمم، خاصة أن مادة باراثيون محظورة في الدنمارك والاتحاد الأوروبي منذ سنة 2003.
———————————————————————————–
في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لشمال أوروبا:
كوبنهاغن – اكتشفت وكالة حماية البيئة في الدنمارك، مؤخرا ولأول مرة، نبات الشمرة البحرية البرية الصالحة للاستهلاك في البلاد.
وتم العثور على نبات الشمرة البحرية في بعض الكثبان بالقرب من شمال غوتلاند.
وقال تاغا بورهولت، عالم الأحياء لدى وكالة حماية البيئة الدنماركية، إنه “من النادر جدا أن تكبر نباتات جديدة في الدنمارك بإرادتها الحرة”.
وأوضح أنه عادة ما تكبر النباتات الجديدة بسبب ” نثر بذورها عن طريق السيارات ووسائل النقل، ولكن يبدو أن الشمرة البحرية وصلت إلى الساحل الغربي من غوتلاند بمساعدة التيارات البحرية”.
وينتشر هذا النبات بكثرة في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وقد تم العثور عليه أيضا في النرويج ، كما ينمو في جنوب بريطانيا.
———————————————————————————–ستوكهولم – أعلنت الحكومة السويدية أنها خصصت، برسم الميزانية العامة لسنة 2018، استثمارا بنحو 850 مليون كرونة (نحو 90 مليون أورو) لمجال الطاقة المتجددة والنظيفة، والنجاعة الطاقية، وخدمات الاستشارة والمناخ.
وأكد وزير الطاقة وتنسيق السياسات، في بلاغ له أمس الخميس، أن “الميزانية تتضمن العديد من الاستثمارات الرئيسية التي ستجعلنا أقرب إلى أهدافنا”.
وأشار إلى أنه “ستستمر توسعة طاقة الرياح والطاقة الشمسية، ونريد أيضا تسهيل كفاءة الأسر والشركات في مجال الطاقة”.
ويحدد اتفاق الطاقة لسنة 2016 بين الحكومة وحزب المعتدلين وحزب الوسط والديمقراطيين المسيحيين هدف استهلاك الطاقة بنسبة 50 في المائة بحلول سنة 2030 وكذا 100 في المائة من إنتاج الطاقة المتجددة بحلول سنة 2040.
وتطمح السويد إلى تخفيض انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون إلى الصفر بحلول سنة 2045.
ويهدف مشروع قانون الميزانية لسنة 2018، الذي يعتبر ثمرة اتفاق بين الحكومة وحزب اليسار، بخصوص النجاعة الطاقية الصناعة تحقيق هدف 50 في المائة بحلول سنة 2030، وذلك باستثمار 125 مليون كرونة بين 2018-2020.
وتقترح الحكومة زيادة الاعتماد المالي بنحو 25 مليون كرونة خلال سنة 2018، في حين سترتفع الاعتمادات خلال سنتي 2019 و2020 بنحو 40 و60 مليون كرونة على التوالي.
وفي مجال دعم الطاقة الشمسية، تقترح الحكومة زيادة تمويلها من 203 ملايين كرونة خلال سنة 2017 إلى 525 مليون سنتي 2018 و2019 ونحو 915 مليون خلال سنة 2020.
وفي ما يتعلق بخدمات مساعدة البلدية في مجال الطاقة والمناخ، تقترح الحكومة توسيع الدعم بنحو 125 مليون كرونة خلال سنة 2018 ليصل إلى 160 مليون كرونة سنة 2019 وكذا 200 مليون كرونة سنة 2020.
———————————————————————————–
هلسنكي – ذكرت وزارة الفلاحة والغابات الفنلندية، أمس الخميس، أن الصين والمفوضية الأوروبية وعددا من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وقعت على إعلان مشترك من أجل تعزيز التعاون في مجال المياه بين بروكسل وبكين.
وجري اعتماد هذا الإعلان خلال المؤتمر السنوي رفيع المستوى حول المياه بين الجانبين الذي ينعقد في مدينة توركو بفنلندا في الفترة من 21 إلى 22 شتنبر الجاري.
وذكرت الوزارة، في بلاغ لها، أن “الهدف يكمن في العمل معا من أجل تعزيز التنمية المستدامة وتحسين سلامة المياه”. كما وقعت الصين والاتحاد الأوروبي على مذكرة تفاهم لإقامة حوار بين الجانبين حول سياسة المياه.
وأكدت الوزارة الفنلندية أن حل مشاكل المياه يقوم يدور رئيسي في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التي ينبغي تحقيقها بحلول سنة 2030، مشيرة إلى أن من بين الأهداف السبعة عشر ضمان الوصول إلى المياه والمرافق الصحية.
وذكر البلاغ أن المؤتمر يتميز بحضور وزراء من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ووزير الموارد المائية الصيني، تشن ليو، وكذا المفوض الأوروبي للبيئة والشؤون البحرية والصيد البحري، كارمينو فيلا.
ويناقش المشاركون في هذا المؤتمر إمكانية تطوير مشروع الشراكة بين بكين وبروكسل من أجل “تعزيز الأمن المائي والتنمية الايكولوجية في الصين وأوروبا وخارجهما”.
———————————————————————————–
دعا الرئيس الفنلندي، ساولى نينيستو، خلال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إلى زيادة التعاون الدولي الرامي إلى مكافحة التغيرات المناخية.
وأكد الرئيس الفنلندي، خلال كلمته أمام في الأمم المتحدة، أن “التنفيذ السريع لاتفاق باريس حول المناخ يظل أكثر إلحاحا مما كان عليه قبل سنة”، مبرزا أن “الاتفاق يتضمن أهدافا واضحة للحد من ارتفاع درجة الحرارة بأقل من درجتين”.
وقال “لسنا حاليا على هذا الطريق، نحن في حاجة إلى تسريع جهودنا (…) يجب أن يكون الانتقال من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة والنجاعة الطاقية أسرع بكثير مما نشهده اليوم. إن جهود الجميع ضرورية”.
وأشار الرئيس الفنلندي إلى أن بلاده تتولى حاليا رئاسة مجلس القطب الشمالي، وهي مجموعة تهدف إلى مكافحة التغيرات المناخية.
———————————————————————————–
تالين – تقدمت منظمة “إيستي ميتسا أبيكس” الإستونية المهتمة بالبيئية، خلال الأسبوع الجاري، بدعوى قضائية استئنافية لدى المحكمة الإدارية لتالين، طالب فيها الناشطون في المجال البيئي بإلغاء الإجراءات الإدارية والمخطط الخاص المتعلق ببناء وحدة لتصنيع لب الورق لشركة “إست-فور إنفست أور”.
وأكد بلاغ للمنظمة غير الحكومية أن الوثائق التي قدمتها الشركة غير قانونية لأنها لا تحدد بوضوح مشروعية عملية تقييم الأثر البيئي المتوقع.
وقالت “إيستي ميتسا أبيكس” إن المخطط المعني لا يزال في المرحلة الأولية، بل لوحظت أخطاء في تنفيذه.

اقرأ أيضا