أخبارإعصاران قويان يضربان ساحل المحيط الهادي في أقل من 48 ساعة

أخبار

12 يونيو

إعصاران قويان يضربان ساحل المحيط الهادي في أقل من 48 ساعة

 ++ المكسيك:

ضرب إعصاران قويان ساحل المحيط الهادي في أقل من 48 ساعة، أحدهما هو إعصار “باد ” الذي بدأت آثاره تستشعر في مناطق عديدة من الساحل الغربي للمكسيك.

وتجاوزت الرياح المصاحبة للاعصار 185 كم / ساعة، وهي العتبة المطلوبة ليتحول الى إعصار من الفئة 3، مما أثر على العديد من مناطق ساحل المحيط الهادئ في المكسيك.

وشهدت السواحل في المناطق الممتدة من أكابولكو الى مدينة مانزانيلو ارتفاعا في علو الامواج تراوح بين ثلاثة وخمسة أمتار  فضلا  عن تساقطات مطرية.

/////////////////////////////////////////////

++الولايات المتحدة الأمريكية:

أفادت دراسة صدرت حديثا أن العرض العالمي للخضراوات قد ينخفض بأزيد من الثلث بحلول سنة 2050 إذا لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة تغير المناخ.

ووفقا للتقديرات التي جاءت بها الدراسة، من المتوقع أن ينخفض متوسط المحاصيل الشائعة من قبيل فول الصويا والعدس بسبب ارتفاع درجات الحرارة ونقص المياه .

واظهرت الدراسة التي نشرتها الاكاديمية الامريكية للعلوم أن ارتفاع درجة الحرارة ب 4 درجات مئوية سنة 2100 حسب توقعات العلماء إذا ما استمرت ظاهرة الاحترار العالمي على وتيرتها الحالية، من شأنه أن يقلص المحاصيل ب 31,5 بالمائة في المتوسط.

//////////////////////////////////////////////

++كندا:

أعلنت الحكومة الكندية عن إنشاء صندوق “التخفيف والتكيف” الخاص بالكوارث، وهو برنامج وطني سيمكن من استثمار 2 مليار دولار على مدى 10 سنوات في مشاريع من شأنها أن تساعد الجماعات على تدبير أنجع للمخاطر المرتبطة بالكوارث الطبيعية مثل الفيضانات وحرائق الغابات والزلازل والجفاف.

وسيدعم هذا الصندوق المشاريع الكبرى للبنية التحتية التي تناهز تكلفتها 20 مليون دولار على الأقل من قبيل بناء قنوات التحويل، وتثمين المناطق الرطبة، ووضع الحواجز الطبيعية للوقاية من حرائق الغابات.

وبحسب حكومة أوتاوا،فإن هذه المشاريع ستحافظ على الصحة والسلامة العامة وستوفر الحماية للدور السكنية كما ستضمن ولوجا دائما للخدمات الأساسية وستساعد الجماعات المحلية على حماية جودة الحياة بالنسبة للساكنة.

////////////////////////////////////////////////

++بنما:

أطلقت وزارة الخارجية البنمية الأسبوع المنصرم برنامجا لتعزيز إعادة التدوير على مستوى الوزارة، لتكريس الممارسات الفضلى من خلال زيادة الوعي بين الموظفين بأهمية حسن تدبير النفايات، لاسيما المواد القابلة للتدوير، وتقليص كمية النفايات الصلبة التي تنتجها الوزارة.

ويندرج هذا البرنامج، الذي يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة، في إطار الإجراءات الحكومية المنصوص عليها في قانون صدر في فبراير 2018 ويؤكد على ضرورة اتخاذ تدابير للتدبير المندمج للنفايات الصلبة في جميع المؤسسات العمومية بالبلاد، من أجل رفع مستوى وعي الساكنة بأهمية التدوير ومنافعه البيئية.

وأكد ليون كادوش الكاتب العام للوزارة، أن هذه الأخيرة، كرائدة في برنامج التدبير المؤسساتي، تعمل على الانخراط في استراتيجية تروم تكريس الممارسات الفضلى في مجال الحفاظ على البيئة والتكيف مع التغيرات المناخية.

اقرأ أيضا