أخبارإفريقيا فاعل مؤثر في المعركة الكونية لمكافحة التغيرات المناخية (السيد مزوار)

أخبار

27 أكتوبر

إفريقيا فاعل مؤثر في المعركة الكونية لمكافحة التغيرات المناخية (السيد مزوار)

الرباط 27 أكتوبر 2017 (ومع) أكد رئيس مؤتمر كوب 22، السيد صلاح الدين مزوار، اليوم الجمعة بالرباط، أن إفريقيا تعتبر فاعلا مؤثرا في المعركة الكونية لمكافحة التغيرات المناخية.

وقال السيد مزوار خلال افتتاح اللقاء التشاوري البرلماني الإفريقي الذي نظمه البرلمان حول موضوع “المناخ والتنمية المستدامة من الاتفاقيات إلى العمل.. رؤية البرلمانيين الأفارقة”، إنه بالرغم من أن إفريقيا من أقل القارات المصدرة للغازات الدفيئة، فإنها تتحمل العبء الأكبر لآثار التغيرات المناخية، وهو ما يفرض اليوم أكثر من أي وقت مضى نهجا مشتركا وعملا تشاوريا  لمجموع البلدان الإفريقية.

وبعد أن أشار إلى أن نسبة ارتفاع درجة الحرارة في إفريقيا أعلى ب 5 في المائة من متوسط الاحتباس وأن مستوى ارتفاع سطح البحر هو أيضا أعلى منه في المناطق الأخرى، سجل السيد مزوار أن الآثار تسارعت، وأنه أمام هذا الوضع وحده التضامن الإفريقي يمكن أن يغير الأمر.

ودعا السيد مزوار إلى العمل المشترك بين مختلف الفاعلين الأفارقة، حكومات ومفاوضين وبرلمانات ومنظمات غير حكومية، مبرزا الدور الهام للبرلمان، باعتباره فاعلا أساسيا يمكنه الضغط على الصعيد الوطني من خلال مراقبة السياسات العمومية.

وحث الدول الإفريقية على التوحد وإنهاء التبعية، “فالوقت حان لنتصرف بأنفسنا ووقف الاعتماد على الآخرين من أجل تنمية حقيقية للقارة”، داعيا الى تقييم الالتزامات لتتم ترجمتها إلى إجراءات ملموسة.

وشدد على أن الكتلة المالية يجب أن تكون موجهة نحو سياسات تنموية لمواجهة آثار التغيرات المناخية، مؤكدا على أهمية إعادة بناء استراتيجية ونهج إفريقي ملائمين لخصوصيات القارة السمراء.

وقال “إن مؤتمر الأطراف الثاني والعشرين كان مؤتمر العمل الإفريقي، ومكننا من وضع إفريقيا في صلب الانشغالات”، مضيفا أن المغرب، بقيادة جلالة الملك محمد السادس، سعى لأن تكون هذه الرئاسة الإفريقية قوية وفاعلة، من خلال دعم كافة المبادرات التي تخدم تنمية إفريقيا والنهوض بالتعاون جنوب-جنوب.

ويهدف هذا اللقاء، الذي يندرج في إطار التنسيق والإعداد لقمة كوب 23 التي ستحتضنها مدينة “بون” شهر نونبر المقبل، إلى تعزيز مشاركة البرلمانات والبرلمانيين الأفارقة في المحافل الدولية للدفاع عن المصالح الاستراتيجية لبلدان القارة، وتقديم المقترحات ونشر الممارسات الوطنية الجيدة وتنبيه الرأي العام، ومناقشة قضايا مطروحة من قبيل مساهمة البرلمانيين في تنفيذ الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، والتحديات التي تواجه البرلمانات والبرلمانيين لتحسين أداء مهامهم.

وعرف هذا اللقاء مشاركة منظمات برلمانية إفريقية قارية وجهوية، منها على الخصوص الاتحاد البرلماني الإفريقي، وبرلمان عموم إفريقيا، والجمعية البرلمانية للمجموعة الاقتصادية لبدان غرب إفريقيا، بالإضافة إلى عدد من البرلمانات الوطنية الإفريقية.

اقرأ أيضا