أخبارإفريقيا في حاجة ماسة لكل قواها الحية لبناء نموذج مستدام للمناخ

أخبار

30 مارس

إفريقيا في حاجة ماسة لكل قواها الحية لبناء نموذج مستدام للمناخ

بنجرير (إقليم الرحامنة)- أكدت رئيسة اتحاد الصحافة الفرنكوفونية بالمغرب السيدة مريم الودغيري اليوم الخميس بمدينة بنجرير بإقليم الرحامنة، أن إفريقيا، القارة التي تستأثر باهتمام متزايد، في حاجة ماسة في الوقت الراهن لكل القوى الحية لبناء نموذج مستدام للمناخ.

وشددت في كلمة خلال افتتاح أشغال المناظرة الدولية الثانية للصحافة الفرنكوفونية المقامة على مدى يومين بجامعة محمد السادس متعددة التقنيات ببنجرير، على أن مستقبل إفريقيا من الآن فصاعدا هو بين يدي دولها، وأن البيئة والتنمية المستدامة يشكلان قضية محورية بالنسبة للصحافة الفرنكوفونية، مبرزة أن التحولات المناخية تحظى باهتمام متزايد من لدن وسائل الإعلام الإفريقية، التي ستضطلع بدور كبير في مواجهة هذه التغيرات على المستوى العالمي عبر تحسيس وإعطاء الرأي العام القدرة على القيام باختيارات صحيحة في هذا المجال.

من جهته، أوضح رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الفرنكوفونية ماديامبال ديان، أن هذه التظاهرة تعرف مشاركة حوالي 150 صحفيا عضوا ومتعاطفا مع الاتحاد سيسهمون في التنشيط العلمي والثقافي لهذا القطب العلمي المتميز بالمدينة الخضراء ببنجرير، مذكرا بأن هذه المناظرة تأتي في إطار احتضان المملكة المغربية لقمة المناخ “كوب 22” بمراكش، والتي شكلت فرصة بالنسبة للمجتمع الدولي لتبني توصية تنص على تحفيز وسائل الإعلام على الاهتمام بقضايا مواجهة التغيرات المناخية والحفاظ على البيئة.

من جانبه، نوه المدير الجهوي للوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة بمراكش-آسفي السيد عبد العزيز بقبيقي، بتنظيم هذا الملتقى الذي يجمع في ذات الوقت ممثلي وسائل الاعلام ومسؤولين عن القطاع البيئي، مما يوفر فرصة ملائمة لمناقشة دور وسائل الإعلام في إنعاش مبادرات التنمية المستدامة خاصة تلك المتعلقة بالتغيرات المناخية.

أما ممثل الأمين العام للفرنكوفونية السيد تيديان ديوه، فنوه من جهته، بالتوجهات التي تتبناها المملكة المغربية لفائدة التنمية المستدامة والخضراء، مبرزا أن المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس جعل من قضية البيئة إحدى أولوياته المركزية.

وأردف المتحدث أن المناظرة الثانية للصحافة الفرنكوفونية ستساهم في تعزيز القيم الايكولوجية والثقافة البيئية.

ويناقش المشاركون في هذه الدورة، المنظمة من قبل الاتحاد الدولي للصحافة الفرنكوفونية وفرعه بالمغرب حول موضوع “وسائل الإعلام، البيئة والتنمية المستدامة بإفريقيا” محاور تهم عدد من القضايا ذات البعد البيئي والايكولوجي.

اقرأ أيضا