أخبارإنتاج الصين من الوقود غير الاحفوري يكتسب زخما وسط حملة حكومية لزيادة استخدام الطاقة النظيفة للحد…

أخبار

28 ديسمبر

إنتاج الصين من الوقود غير الاحفوري يكتسب زخما وسط حملة حكومية لزيادة استخدام الطاقة النظيفة للحد من التلوث

    بكين  – في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لليوم الخميس:

– الصين/ اكتسب إنتاج الصين من الوقود غير الاحفوري زخما وسط حملة حكومية لزيادة استخدام الطاقة النظيفة للحد من التلوث ،بحسب بيانات نشرتها وسائل الاعلام الصينية .
وأوضحت المصادر ذاتها انه من المتوقع أن يصل إنتاج الطاقة في الصين إلى 3.6 مليار طن من مكافئ الفحم المعياري في عام 2017، من بينها إنتاج الوقود غير الاحفوري بنسبة 17.6 في المائة، أي بزيادة قدرها 6.4 نقطة مئوية عن النسبة في عام 2012.
وبحلول نهاية 2017، من المتوقع أن تصل قدرة توليد الطاقة في الصين إلى 1.77 مليار كيلووات، وتشكل الطاقة المولدة غير الاحفورية 38.1 من الإجمالي .
وقال نور بكري رئيس مصلحة الطاقة الوطنية بالصين، إن الطاقة المضافة حديثا للطاقة المتجددة في الصين تمثل 40 في المائة من النمو العالمي ،مشيرا الى ان بلاده ” تتكيف بشكل فعال مع الاتجاه الأخضر في إمدادات الطاقة (…) وأصبحت رائدة عالميا في تطوير الوقود غير الاحفوري “.
وعملت الصين في السنوات الاخيرة ، على تعزيز الموارد الخضراء مثل الرياح والطاقة الشمسية لمواجهة التلوث وتعزيز نوعية نموها . كما تهدف إلى الحد من قدرات الطاقة المولدة بالفحم لتصبح 1000 جيجاوات في 2020، وسيشكل الوقود غير الاحفوري نصف إجمالي إنتاج الطاقة في البلاد بحلول 2030.

—————————–
تايلاند /  –  أطلقت وزارة الموارد الطبيعية والبيئة بالتايلاند مؤخرا مشروعا تحت اسم ” فوريست ان ثي سيتي” من أجل توفير  فضاءات خضراء  وتحسين جودة الهواء بالمدن.
وأعلن وزير البيئة التايلاندي الجنرال سورساك كانجنرات ، أثناء تدشين منتزه غابوي يعد الاول من نوعه قرب مدينة بوريرام ( شمال شرقي البلاد) على مساحة 260 هكتارا ، انه سيتم اعداد نحو 35 منتزها عبر البلاد .
وأشار الى انه سيتم اعداد المنتزهات داخل أو في ضواحي المدن حتى يتمكن المواطنون من ان الاستمتاع بالطبيعة مع تخصيص فضاءات للترفيه والتجوال .

————————————–

إندونيسيا / –  أفادت الوكالة الوطنية للكوارث الطبيعية بأن بركان جبل سينابونغ ثار من جديد، أمس الأربعاء، في شمال جزيرة سومطرة، مما أدى إلى ارتفاع كتلة من الرماد البركاني إلى 4600 متر.
وقال المتحدث باسم الوكالة سوتوبو نوجروهو، في بيان، إن أمطارا من الرماد البركاني غمرت عدة قرى بالقرب من البركان، مضيفا أن مساحة بقطر سبعة كيلومترات فقط حول الحفرة هي التي تعتبر مكانا خطيرا.
وأضاف أنه تم بالفعل إجلاء نحو 370 أسرة تقطن بالقرب من البركان، لاسيما المنتمين منهم إلى قرى “بيكيرا” و “سيماسيم” و “سوكامريا”، في حين سيتم نقل بقية الأسر بحلول نهاية العام.
يشار إلى أن إندونيسيا، التي تضم أزيد من 130 بركانا نشطا، تقع على “حزام الإطفاء” في المحيط الهادي، حيث يتسبب اصطدام الصفائح التكتونية في حدوث زلازل متكررة ونشاط بركاني كبير.

———————————–

الهند /  –  أفاد المجلس المركزي لمكافحة التلوث بأن العاصمة الوطنية نيودلهي والمناطق المحيطة بها ستشهد مستويات متزايدة من التلوث البيئي إلى غاية يوم غد الجمعة، مما قد يرفع مستوى جودة الهواء إلى درجة “سيء للغاية”.
وأوضح المجلس أنه تم تصنيف نوعية الهواء في نيودلهي وضواحيها بـ “السيئة” و”السيئة للغاية”، لاسيما في مناطق أناند فيهار وغازي آباد ونويدا، بالرغم من أن مؤشرات جودة الهواء التابعة للمجلس أشارت إلى وجود تحسن طفيف خلال الساعات الـ 24 ساعة الماضية.
وأشار المصدر ذاته إلى أنه “من المتوقع أن تسجل جودة الهواء في أجواء العاصمة الوطنية نيودلهي انخفاضا إلى مستويات خطيرة بسبب سوء الأحوال الجوية التي تشهدها هذه الفترة من السنة”.

——————————–

فيتنام / –  تشكل مقاطعات “دونغ ثاب موي” و”تان هونغ” و”كين تونغ” في اقليم لونغ آن جنوب فيتنام أكبر مناطق انتاج الأرز في البلاد بإنتاج يصل إلى مليوني طن في السنة.
وأبرزت دراسة للمنطقة أن الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات وتفشي الامراض والنمط العتيق للانتاج تجعل من المنطقة رهينة تحديات كبيرة لتطوير انتاجها.
وقد وضعت سلطات الاقليم استراتيجية لمواجهة هذه التحديات وتطوير نظام للفلاحة المستدامة.

—————————-
.
نيوزيلندا / –  وقرر السكان الأصليون لنيوزلاندا (الماوري) العمل بشراكة مع الحكومة لحماية ” بركان تاراكي” ، الواقع في جنوب غرب جزيرة نيوزيلندا الشمالية ، وتمتيعه بنفس الحقوق التي يتمتع بها الانسان.
وأشار قانون صدر مؤخرا إلى أن أي شخص يتسبب في ضرر بيئي أو مادي للبركان، الذي أصبح يتمتع بالشخصية المدنية، فانه سيعاقب بنفس الطريقة التي يعاقب بها من يتسبب في إلحاق الضرر بالانسان.

وأوضح الوزير المسؤول عن المفاوضات المتعلقة بالمعاهدات اندرو ليتل أن القانون الجديد يشكل أفضل طريقة لحماية الموقع الطبيعي الذي اكتسب شعبية في الآونة الأخيرة.

اقرأ أيضا