أخبارإيطاليا..إعادة تدوير 70 في المائة من النفايات البلاستيكية لتحويلها إلى منتوج جديد

أخبار

23 نوفمبر

إيطاليا..إعادة تدوير 70 في المائة من النفايات البلاستيكية لتحويلها إلى منتوج جديد

روما – يتم إعادة تدوير 70 في المائة من النفايات البلاستيكية بجميع أنواعها في إيطاليا لتحويلها إلى منتوج جديد.

وذكرت وكالة الانباء الايطالية  (أنسا) أمس الخميس أن 30 في المائة من هذه النفايات لا يمكن إعادة تدويرها، لأنه لا توجد حتى الآن تقنية متطورة خاصة بها .

ونقلت عن رئيس أكبر شركة لإعادة تدوير النفايات في إيطاليا ، برغامو مونتيلو قوله في معرض تقديمه لتقرير سنوي حول قطاع النفايات، أن النفايات غير الصلبة يتم تحويلها إلى سماد عضوي وغاز حيوي.

و شدد على أهمية بذل مجهود أكبر لزيادة عدد محطات تحويل النفايات البلاستيكية وغيرها إلى طاقة تراعي سلامة البيئية وتضمن تدبير مستديم للنفايات.

===================

في ما يلي نشرة الاخبار البيئية من أوروبا الغربية لليوم  الجمعة 23 نونبر 2018:

ألمانيا

تقدمت شركة “باير” الألمانية العملاقة لصناعة الأدوية والعقاقير  باستئناف على حكم صادر من محكمة أمريكية يتعلق بمادة “غليفوسات”، وهي عبارة عن مركب موجود في مبيدات الأعشاب ويعتقد كثيرون أنها مادة مسرطنة.

وكان الحكم صدر على خلفية دعوى أقامها البستاني ديواين جونسون، الذي قال إنه أصيب بمرض السرطان نتيجة تعرضة لفترات طويلة لمبيد “راوند أب” عندما كان يعمل بستانيا في مدارس في كاليفورنيا.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المبيد من إنتاج شركة “مونسانتو”، وهي شركة أمريكية تملكها باير.

وذكرت وكالة الابناء الالمانية أن هيئة محلفين أمرا في البداية بتعويض البستاني بـ 289 مليون دولار، إلا أن القاضية سوزان راموس بولانوس قللت بشكل كبير مبلغ التعويض إلى 78 مليون دولار. كما أنها رفضت طلبا من باير بإجراء محاكمة جديدة.

وفي أعقاب الحكم، الذي أدى إلى تراجع أسهم الشركة، أعلنت الشركة أنها تعتزم الاستئناف عليه.

وتواجه باير آلاف الدعاوى القضائية الأخرى في الولايات المتحدة من أشخاص يدعون أنهم تضرروا من مادة الغليفوسات.

================

سويسرا

قالت منظمة الصحة العالمية التي يوجد مقرها في سويسرا إن الفحوصات المخبرية التي تم الانتهاء منها بعد نفوق الأسماك في نهر الفرات في العراق تظهر أن المياه ملوثة بمستويات عالية من البكتيريا والمعادن الثقيلة والأمونيا.

وأصيب الصيادون بالذهول عندما وجدوا أن مئات الأطنان من سمك الشبوط نفقت فجأة في أقفاصها النهرية في وقت سابق من هذا الشهر، في اكتشاف أثار مخاوف عامة بشأن تلوث المياه.

وغطت الآلاف من السمك الفضي اللون سطح نهر الفرات في الأيام القليلة الماضية، في كارثة عانى منها مزارعو أسماك الشبوط الذي يستخدم في إعداد طبق “المسكوف” الشعبي الذي تشتهر به مطاعم بغداد.

وكانت المزارع السمكية الأكثر تضرراً في محافظة بابل إلى الجنوب من بغداد، حيث ألقى المزارعون أسماكهم النافقة في نهر الفرات مطلع الأسبوع.

وقالت المنظمة إن تلوث النهر سام للأسماك لكنه لا يمثل تهديداً للبشر. وأضافت أنها اختبرت عينات مياه في مختبر في العاصمة الأردنية عمّان استجابة لطلب من وزارة الصحة والبيئة في العراق. ولفتت إلى أنها تجري تحقيقا ثانيا لمعرفة ما إذا كانت عدوى فيروسية قد أدت إلى نفوق السمك.

===================

فرنسا

تعتزم فرنسا خفض حصة ما تنتجه المفاعلات النووية من الكهرباء من 75 في المئة حاليا إلى 50 في المئة بحلول عام 2035.

وقال وزير البيئة الفرنسي فرانسوا دو روجي في تصريحات صحفية إن “عام 2035 هو الموعد النهائي الذي نعمل عليه”.

وحددت الحكومة الفرنسية منذ فترة طويلة الخطوط العريضة لخطط تقليص اعتماد البلاد على الطاقة النووية إلى 50 في المئة على الرغم من أن الموعد النهائي لتحقيق هذا الهدف كان أقل وضوحاً.

وأشار دو روجي الى إنه يتوقع تراجع عدد المفاعلات النووية في فرنسا خلال عشر سنوات على الرغم من عدم إعطائه تفاصيل بشأن عدد المحطات التي سيتعين إغلاقها من بين 58 محطة تملكها شركة كهرباء فرنسا التابعة للدولة.

ومن المتوقع إعلان تحديث طال انتظاره من الحكومة لاستراتيجية فرنسا بشأن الطاقة على المدى البعيد في وقت لاحق من الشهر الجاري وتحديد كيفية خفض نصيب الطاقة النووية في توليد الكهرباء بشكل أكثر تفصيلاً.

اقرأ أيضا