أخباراستثمار 95 مليون جنيه لدعم محافظة أسيوط بهدف تطوير منظومة جمع ونقل المخلفات الصلبة بالمحافظة (وزير…

أخبار

09 مايو

استثمار 95 مليون جنيه لدعم محافظة أسيوط بهدف تطوير منظومة جمع ونقل المخلفات الصلبة بالمحافظة (وزير البيئة المصري)

القاهرة  – أكد وزير البيئة المصري خالد فهمي، أنه تم تخصيص مبلغ استثماري يقيمة 95 مليون جنيه (دولار واحد يساوي حوالي 17.60 جنيها ) لدعم محافظة أسيوط (وسط مصر) بهدف تطوير منظومة جمع ونقل المخلفات الصلبة بالمحافظة.

ونقلت وسائل إعلام محلية ، عن فهمي، قوله، في تصريحات صحفية، إن البرنامج الوطني لإدارة المخلفات الصلبة، الذي تقوم بتنفيذه الوزارة بتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (جيز)، والاتحاد الأوروبي وهيئة المعونة السويسرية، سيقوم في إطار تنفيذ المرحلة الثانية لمنظومة إدارة المخلفات الصلبة بالمحافظة، برصد مبلغ استثماري يصل إلى 90 مليون جنيه عبر أنواع متعددة من المعدات .

وأوضح فهمي، أن تخصيص هذا الدعم يأتي في إطار تطبيق منظومة إدارة المخلفات الجديدة بالمحافظات الأربعة ( كفر الشيخ، الغربية ، قنا، وأسيوط) التي تندرج ضمن المكون الاستثماري للبرنامج بوزارة البيئة .

وكان جهاز تنظيم إدارة المخلفات التابع لوزارة البيئة، قام خلال العامين الماضيين في إطار المرحلة الأولى لتنفيذ منظومة إدارة المخلفات الصلبة بهذه المحافظة، برصد دعم تمثل في عدد من المعدات بلغت قيمتها الإجمالية 10 ملايين جنيه.
**********************************

أبوظبي/ صادق المجلس الوطني الاتحادي الاماراتي أمس الثلاثاء على مشروع قانون اتحادي بشأن الإدارة المتكاملة للنفايات.

وأكد المجلس أهمية هذا القانون في حماية البيئة وتقليل الضرر على صحة الإنسان ومحيطه الحيوي عن طريق المنع أو التقليل من الآثار السلبية الناجمة عن توليد النفايات وإدارتها كما أنه سيعزز جهود الامارات على صعيد البعد الاقتصادي للنفايات ووضع حلول مستدامة وذكية للتعامل معها.

وتسري أحكام هذا القانون على النفايات ابتداء من إنتاجها وفصلها وجمعها ونقلها وتخزينها وإعادة استخدامها أو إعادة تدويرها ومعالجتها والتخلص منها داخل الامارات بما فيها المناطق الحرة وتستثنى النفايات النووية والمشعة من تطبيق أحكام هذا القانون.

وطبقا لمشروع القانون تعاقب بالغرامة التي لا تجاوز مليون درهم كل منشأة خاصة تقوم برمي أو دفن أو حرق النفايات والتخلص منها في المناطق المفتوحة والطرق والممرات المائية والحدائق العامة وأي مناطق أخرى غير مخصصة لهذا الغرض.

*****************************************************

عمان/ تم مؤخرا، إطلاق مشروع مراقبة نوعية المياه ومشاريع حيوية للتكيف مع التغير المناخي وإنشاء مزرعة نموذجية في منطقة الشونة الشمالية بالأردن.

وقال أمين عام سلطة وادي الأردن سعد أبو حمور، بهذه المناسبة، إن السلطة لم تأل جهدا في البحث عن مصادر مائية جديدة وتطوير القائم منها سعيا منها لزيادة كميات المياه التقليدية وغير التقليدية للإستجابة للطلب المتزايد على المصادر المائية، آخذة بعين الاعتبار المصادر المالية المحدودة.

ونقلت عنه وسائل إعلام محلية قوله إن فكرة إنشاء مزرعة نموذجية تسقى من المياه الخارجة من محطة الشونة الشمالية، جاءت في ظل الحديث عن إنتاجية المتر المكعب من المياه المستخدمة لأغراض الري، ومساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي، مشيرا إلى أنه سيتم استخدام الممارسات الزراعية المثلى والطرق التكنولوجية الحديثة في الري بهذه المزرعة النموذجية.

ولفت إلى أنه في ظل انخفاض كميات المياه المتاحة بسبب تأثير التغيرات المناخية، وانخفاض معدلات هطول الامطار بنسبة لا تقل عن 5 في المئة سنويا، وكذلك اختلاف توزيع التساقطات المطرية وارتفاع معدل درجات الحرارة عالميا، تطلب الأمر “إعادة التفكير في حصص الاستخدام بين القطاعات الانتاجية المختلفة وآلية التسعير للموارد المائية وأولويات تنفيذ المشاريع المائية”.

***************************************************

المنامة/ احتضنت كلية الهندسة التابعة لجامعة البحرين، أول أمس الاثنين، معرضا لأحدث التقنيات الصديقة للبيئة في مجالات التبريد و التكييف والتدفئة.

ويهدف هذا المعرض، الذي شارك فيه ممثلون عن المجلس الأعلى للبيئة البحريني والأمم المتحدة وشركات متخصصة ، إلى تسليط الضوء على التقنيات الحديثة الصديقة للبيئة في مجالات التبريد والتكييف والتدفئة، وكذا على التشريعات الجديدة في هذا المجال بهدف رفع وعي طلبة الهندسة في هذا الموضوع الحيوي وممارسة الجامعة لمسؤوليتها تجاه المجتمع.

وأكد رئيس قسم الهندسية الميكانيكية في الكلية بدر درويش المناعي، بالمناسبة، أن التحول إلى استخدام أجهزة التبريد والتكييف الحديثة الصديقة للبيئة أثبت جدواه في مجال الحفاظ على البيئة، معربا عن تأييده للتحول الإلزامي الذي أقرته مملكة البحرين نحو هذه التقنيات التي تساعد على تقليل استهلاك الطاقة والحفاظ على الموارد العامة وعدم الإضرار بالبيئة.

ومن جهته، أوضح منسق الشركات الدولية في برنامج عمل الأوزون التابع للأمم المتحدة أيمن الطالوني، أن المنظمة ملتزمة بدعم أنشطة حماية البيئة، والتعاون مع الحكومات في المنطقة لوضع برامج متقدمة للحفاظ على البيئة، من بينها برامج توطين التكنولوجيا الصديقة للبيئة، مشيدا، في هذ الصدد، بالدور الذي تقوم به حكومة البحرين عبر مؤسساتها الرسمية لإدخال تقنيات التبريد والتكييف الصديقة للبيئة.

*****************************************************

بيروت / قال مدير البرنامج العالمي للمحميات في الإتحاد الدولي لحماية الطبيعة، تريفر ساندويذ، إن محمية” أرز الشوف” (جبل لبنان) تعد مثالا حيا على التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة.

وأوضح ساندويذ في تصريح للوكالة الوطنية للإعلام أن محمية” أرز الشوف “تعمل على المحافظة على شجرة أرز لبنان وتنوعه البيولوجي ونظمه الإيكولوجية بطريقة تفاعلية تشرك المجتمعات المحلية من خلال عدة برامج، ذات صلة بالسياحة والبيئية والزراعة والإيكولوجية والتصنيع الزراعي  والتوعية البيئية وغيرها التي تؤمن فرص عمل مبنية على أساس علمي سليم.

وأضاف أن المحمية تعد “الأكبر في لبنان ومن أنجح المشاريع في محيط البحر الأبيض المتوسط”.

اقرأ أيضا