أخباراستخدام تمويلات نرويجية للمشاريع البيئية في بولونيا

أخبار

19 مارس

استخدام تمويلات نرويجية للمشاريع البيئية في بولونيا

وارسو – شكل موضوع تعزيز التعاون في مجال البيئة والطاقة المتجددة بين بولونيا والنرويج محور اجتماع نهاية  الأسبوع الماضي بين نائب وزير البيئة البولوني سلافومير أزوريك ووفد من المديرية النرويجية للموارد المائية.

وقال بيان صادر عن الوزارة إن المحادثات ركزت على استخدام تمويلات نرويجية للمشاريع البيئية في بولونيا.

كما تناول التعاون في مجال مكافحة التغيرات المناخية  قبل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة السنوي الرابع والعشرين (كوب 24) في أواخر عام 2018 في كاتوفيتشي في جنوب بولونيا.

ووفقا للبيان فإن البلدين سينفذان بشكل مشترك عددا من المشاريع الصديقة للبيئة في مجال تطوير التنقل الكهربائي ومكافحة تلوث الهواء.

++++++++++

أكد مسؤولون بوزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية وممثلون عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة في اجتماع حول حماية البحار من التلوث البلاستيكي ،على ضرورة اتخاذ تدابير عاجلة من أجل الحد من هذا النوع من النفايات، وعلى وجه الخصوص ، القارورات البلاستيكية.

وأعرب الطرفان عن قلقهما إزاء تزايد كمية النفايات البلاستيكية في المحيطات والبحار .

وناقش المشاركون خلال هذا الاجتماع التعاون في المنطقة القطبية الشمالية وأنتاركتيكا على وجه الخصوص، وذلك عشية ذكرى اكتشاف أنتاركتيكا ، حيث تم وضع خطة للاحتفال بهذا الحدث.

وتدارس المشاركون أيضا البرامج التي يمكن اعتمادها للمحافظة على المحيط البيئي والايكولوجي من التلوث البلاستيكي الذي اصبح يقلق المجتمع الدولي والبيئي .

وتعمل وزارة الموارد الطبيعية الروسية على تنظيم العديد من اللقاءات الدولية المخصصة لتبادل البيانات العلمية في هذا المجال ، وكذلك لجذب انتباه المجتمع العالمي للاحتفال بالذكرى السنوية لاكتشاف القارة القطبية الجنوبية من قبل بعثة القطب الجنوبي حول العالم في سنة 1820.

وخلال هذا اللقاء دعا ممثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى المشاركة في اجتماع “مبادرة سان بطرسبورغ” ، منصة الشراكة الدولية بين القطاعين العام والخاص ، المخصصة لقضايا “التمويل الأخضر” ، والتي ستنعقد في 6 أبريل  المقبل في موسكو.

++++++++++++

وفقا لوكالة الاحصاء التركية فانه على مدى العقد الماضي ، كان العامل الرئيسي الذي يقود التغيير الهيكلي في قطاع الطاقة التركي هو الطلب المتزايد على الطاقة وتدابير التحرير التي اتخذت في سياق الملاءمة مع الاتحاد الأوروبي .

فمنذ سنة 2008، ازداد الطلب الإجمالي على الكهرباء بـ 46 بالمائة، ليصل إلى 290 مليار كيلو واط في سنة 2017.

وخلال نفس الفترة، فإن خوصصة الشركات المنتجة والتي تقوم بتوزيع الكهرباء والغاز الطبيعي تمثل أكثر من نصف عمليات الدمج والاستحواذ بقيمة تبلغ حوالي 27.5 مليار دولار.

وارتفعت نسبة المعاملات في سوق الطاقات المتجددة ما يقرب من 60 في المائة من المجموع خلال العشرية الماضية.

وأضاف المصدر ذاته ، أنه مع انخفاض عدد محطات الطاقة الحرارية في قائمة عمليات الخوصصة ، ستظل الطاقات المتجددة هي المحدد الرئيسي لحجم توليد الكهرباء والتوزيع وتجارة التجزئة وتوزيع الغاز الطبيعي.

اقرأ أيضا