أخبارالآليات الفلاحية قطاع محوري يساهم في إنعاش مردودية الموسم الفلاحي

أخبار

22 أبريل

الآليات الفلاحية قطاع محوري يساهم في إنعاش مردودية الموسم الفلاحي

         (هشام لوراوي)

مكناس – بعد سنة صعبة، استعاد قطاع الآليات الفلاحية، الذي يشارك بقوة في الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، عافيته في بداية العام الجاري ليساهم في الرفع من مردودية الموسم الفلاحي 2016-2017 الذي انطلق قبل أشهر في ظل مؤشرات واعدة.

ويضطلع هذا القطاع، الذي يشكل أحد ركائز مخطط المغرب الاخضر، بدور رئيسي في تحديث وتطوير الفلاحة الوطنية بهدف الرفع من الإنتاج وضمان التكيف مع التغيرات المناخية.

وقال رئيس الجمعية المغربية لمستوردي التجهيزات الفلاحية، زهير عماد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن مبيعات هذا القطاع سجلت انخفاضا خلال السنوات الأخيرة، مشيرا إلى انه تم سنة 2016 بيع 1900 جرار بانخفاض ب 35 في المائة مقارنة مع 2015.

وعزا المتحدث هذا الأداء على الخصوص الى نذرة التساقطات التي شهدتها المملكة في العام الماضي وغياب الولوج الى تمويل الفلاحين، مذكرا بأن مبيعات الجرارات تصل خلال المواسم الفلاحية الجيدة الى 4 آلاف وحدة سنويا.

وأبرز في هذا الصدد أهمية إعلان وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن إنتاج الحبوب سيحقق برسم الموسم الفلاحي 2016- 2017 رقما قياسيا يبلغ 102 مليون قنطار، موضحا أن تداعيات ايجابية ستنجم عن هذا الأداء  على الخصوص بشأن تشجيع الفلاحين على إقتناء التجهيزات الفلاحية.

وبشأن التمويل، ذكر السيد عماد، أن الجمعية أبرمت سنة 2013 اتفاقية شراكة مع القرض الفلاحي للمغرب، موضحا أن هذه الاتفاقية تشكل رافعة هامة لتعزيز تمويل الفلاحين وترمي الى ضمان حقهم في الاستفادة من الولوج الى التمويل بشكل يسير.

من جهته، أفاد مدير شركة “ستوكفيس أكري”، السيد سعيد حفيظ، في تصريح مماثل، بأنه تم تسجيل تحسن طفيف في سوق التجهيزات الفلاحية، موضحا أن هذا الواقع لا يرقى الى مستوى انتظارات سنة استعاد فيها القطاع الفلاحي عافيته.

وأضاف أن فترة انعقاد هذا الملتقى تمكن القطاع من تحقيق نحو 30 في المائة من رقم معاملاته.

وأشار أن دفتر الطلبيات لدى شركته “يبقى متوسطا” وأنه أفضل من مستوى العام الماضي، ولا يرقى الى مستوى آفاق موسم فلاحي جيد.

وذكر أن شركة “ستوكفيس أكري”، الرائدة في مجال الآليات الفلاحية، تحرص على تنويع عرضها الموجه للفلاحين بهدف تلبية مجمل حاجياتهم في مجال التجهيزات الفلاحية.

يشار إلى أن الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، بات، منذ إطلاقه سنة 2006، يشكل واجهة للقطاع الفلاحي والتقدم الذي يحققه، وأرضية للقاءات والأعمال بالنسبة للفاعلين من مختلف دول العالم.

وتحطم الدورة ال12 من هذا الملتقى، المنظم تحت شعار “النشاط التجاري الزراعي وسلاسل القيمة الفلاحية المستدامة” من 18 إلى 23 أبريل، أرقاما قياسية على مستويات عدد الزوار والعارضين والدول المشاركة والندوات الموضوعاتية، والفاعلين ضمن المجتمع المدني.

وتحضر إيطاليا، البلد الرائد في مجال الفلاحة المستدامة والبيولوجية، وثالث بلد فلاحي في الاتحاد الأوروبي والشريك التاريخي للمغرب، كضيف شرف لدورة 2017.

اقرأ أيضا