أخبارالأردن تستضيف في الرابع من دجنبر المقبل فعاليات المنتدى العربي الرابع للطاقة المتجددة

أخبار

08 نوفمبر

الأردن تستضيف في الرابع من دجنبر المقبل فعاليات المنتدى العربي الرابع للطاقة المتجددة

عمان/ يستضيف الأردن في الرابع من دجنبر المقبل فعاليات المنتدى العربي الرابع للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والمنتدى الخامس للاستثمار في الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، بمشاركة علماء ومستثمرين من نحو 15 دولة عربية وأجنبية.

وأشار أمين عام الهيئة العربية للطاقة المتجددة (أريك) محمد الطعاني، إلى أن المنتدى، سيركز على الذكاء الاصطناعي والشبكات الذكية والسيارات الكهربائية والاقتصاد الأخضر إضافة إلى الفرص المتاحة للاستثمار في الطاقة المتجددة.

وتوقع أن يصل حجم الاستثمارات في الطاقة المتجددة في الوطن العربي إلى 700 مليار دولار بحلول عام 2040، مؤكدا أن السيارات الكهربائية والشبكات الذكية والمدن الذكية هي مستقبل الحضارة الإنسانية في غضون الخمس عشرة سنة القادمة حيث تخطط العديد من الدول للمدن الذكية والشبكات الذكية والسيارات الذكية والطاقة المتجددة فيما سيصل عدد السيارات الكهربائية إلى 300 مليون سيارة بحلول عام 2040، أي أن السيارات التقليدية في طريقها إلى التلاشي.

ولفت إلى أن الأردن من الدول السباقة في المنطقة للتجهيز للبنية التحتية للسيارات الكهربائية ودعم مستخدميها حيث يصل عددها حاليا إلى 7 آلاف سيارة كهربائية.
وينظم المنتدى، الذي يستمر ثلاثة أيام، كل من الهيئة العربية للطاقة المتجددة (أريك) والجمعية الأردنية للطاقة المتجددة، بالتعاون مع غرفة تجارة الأردن، وبمشاركة عدد من المؤسسات ذات العلاقة المحلية والعربية والدولية.
**********************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية من العالم العربي:
المنامة/ أكد الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة، محمد بن دينه، حرص مملكة البحرين ودولة الإمارات على تكاثر طائر الحبارى والحفاظ عليه من التهديد.

وأوضح بن دينه، في كلمة بمناسبة مشاركته في القمة الدولية للحفاظ على الحبارى، التي نظمها الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى بأبوظبي في الفترة من 3 إلى 6 نونبر الجاري، أن طائر الحبارى يمثل جزءا مهما من الثقافة والتراث في المنطقة العربية.

وأشار إلى أن هذا الاهتمام يأتي تتويجا لجهود البلدين على مدى أكثر من 4 عقود، ويعكس سلسلة من النجاحات العلمية المحققة في هذا المجال.

وأشاد بن دينه، بالمناسبة، بالدور الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة في سبيل الحفاظ على البيئة والطبيعة والحياة الفطرية على الصعيد الإقليمي والدولي، وبما توليه من اهتمام بارز في الحفاظ على طائر الحبارى.

يذكر أنه شارك في القمة الدولية للحفاظ على الحبارى 70 مندوبا يمثلون 17 دولة مختلفة من دول نطاق انتشار الحبارى في آسيا وشمال إفريقيا، وذلك لمناقشة الطرق التي يمكن التعاون من خلالها للمحافظة على هذا الصنف من الطيور، الذي يمتد مجال تواجده من المغرب إلى منغوليا.
***********************
بيروت/ نظمت اللجنة العلمية في نقابة المهندسين، أمس بيروت ، مؤتمرا دوليا حول “المدن الذكية”، بمشاركة مسؤولين وخبراء من بلدان عربية وأجنبية.

ويناقش المؤتمر، الذي يتواصل على مدى يومين بمشاركة خبراء من فرنسا وإسبانيا وسويسرا وإستونيا والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية ولبنان، مبادئ المدن الذكية وتطبيقاتها، وإشكالية تحول المدن اللبنانية إلى مجالات ذكية على الرغم من وجود مصاعب ومشاكل عدة من البنيات التحتية والكهرباء والمياه والمواصلات والاتصالات، وكيفية تجاوز هذه المصاعب لتحقيق مدن ومناطق قابلة للحياة والتطور، وذلك عبر مواصلات فعالة وسريعة وكفاءة عالية للطاقة والمياه وإدارة فعالة للنفايات وحوكمة الكترونية متطورة.

وتم خلال اليوم الأول فتح نقاش حول كيفيات الرقي بالمدن من خلال دعوة البلديات إلى “عدم انتظار الحلول من الدولة المركزية، واتخاذ المبادرة إلى وضع استراتيجيتها الذاتية لنقل المدينة والبلدة من مستوى إلى آخر ضمن خطة ذكية وطويلة الأمد عبر اعتماد التكنولوجيا الحديثة لحياة ذات كفاءة أعلى، وإنتاجية أكبر.

وتمت الإشارة إلى أن مفهوم المدن الذكية هو مفهوم واسع يشمل “مدينة المعرفة”، و”مدينة المعلومات” و “المدينة الرقمية” ، و”المدينة الخضراء” و” المدينة المستدامة”، واعتبار المدينة الذكية فضاء يهدف الى استخدام التكنولوجيا لإجراء تحول جذري في البيئة الحضرية يكون له تأثير مباشر على أوجه الحياة المدينة كافة ولا سيما السكن والتنقل وشروط العمل والاقتصاد والأمن والحكومة، بما في ذلك المشاركة في اتخاذ القرارات المتعلقة بالسياسات العامة.

كما تسعى المدينة الذكية إلى التوفيق بين الركائز الاجتماعية والثقافية والبيئية من خلال نهج نظامي يجمع بين الحكومة التشاركية والإدارة المستنيرة للموارد الطبيعية لتلبية احتياجات المواطنين وتأمين شروط التنمية المستدامة.
***********************
أبوظبي / افتتحت، أمس الأربعاء، فعاليات الدورة العاشرة لمعرض “بيئتي مسؤوليتي الوطنية”، بمركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء في مدينة العين، وذلك بالتزامن مع مهرجان صون الطبيعة الذي ينظمه المركز.

وتستهدف الدورة هذا العام، استقطاب أكثر من 2000 زائر من طلبة المدارس والأطفال في الفئة العمرية فوق 5 أعوام وأسرهم من زوار المركز.
وقال المنظمون ان المعرض يعكس الجهود المشتركة لوزارة التغير المناخي والبيئة مع شركائها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية في دعم الاستدامة البيئية للدولة ونشر الوعي البيئي والحفاظ على الموارد الطبيعية لكافة أفراد المجتمع بالممارسات التي تسهم في تحقيق جودة حياة عالية من خلال تحسين أنماط الاستهلاك بما يضمن استدامة الموارد وخفض الآثار السلبية للأنشطة البشرية بمختلف أنواعها على البيئة في الدولة.

وستشمل فعاليات المعرض ،الذي يختتم اليوم الخميس، التعريف بأهداف التنمية المستدامة الـ 17، وبالأخص أهداف الاستهلاك والإنتاج بشكل مسؤول، والعمل المناخي، والحياة تحت الماء بالإضافة إلى الحياة في البر، ويشمل المعرض عدداً من الأنشطة مثل ورش عمل وجلسات حوارية وعرض عدد من الأفلام التوعوية، .
*************************
الدوحة/ نظمت وزارة البلدية والبيئة القطرية، ممثلة بإدارة التغير المناخي، أمس الأربعاء، ورشة عمل في موضوع “البلاغ الوطني الثاني” المتعلق بالتقرير الذي تعده قطر كل عامين حول التغير المناخي.

وتمت الإشارة، خلال افتتاح الورشة، الى أن قطر كانت قدمت، في 2011، تقرير “البلاغ الوطني الأول” تنفيذا لمقتضيات اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي، وهي الآن بصدد إعداد التقرير الثاني.

وناقشت الورشة سبل وكيفية التكيف مع التغير المناخي والتعريف بنظام البيانات المتصلة بمؤشرات التغيرات المناخية والتحقق منها بما يخدم “البلاغ الوطني الثاني”، ودراسة بعض المعوقات وسبل تذليلها، وكذا تبادل المعلومات بهذا الخصوص، مع التأكيد على أهمية التكامل بين القطاعات والتعاون مع وزارة البلدية والبيئة في مجال التصدي لهذه الظاهرة.

اقرأ أيضا