أخبار” الأعمال الخضراء والاستثمار المسؤول ” محور الملتقى الخامس لطلبة أكاديمية محمد السادس الدولية…

أخبار

25 أبريل

” الأعمال الخضراء والاستثمار المسؤول ” محور الملتقى الخامس لطلبة أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران

 مطار محمد الخامس الدولي للدارالبيضاء – شكل شعار ” الأعمال الخضراء والاستثمار المسؤول” محور فعاليات الدورة الخامسة للملتقى السنوي لطلبة أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني المنعقد يومي 20 و 21 أبريل الجاري بمقرها بإقليم النواصر.

وبالمناسبة اكد مديرها السيد عبد الله منو في بلاغ للأكاديمية أن هذا الملتقى، المنظم تحت إشراف وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ، كان فرصة للوقوف على مختلف التدابير والاجراءات المتخذة للحد من الانبعاثات الغازية لقطاع الطيران والتي لا تمثل عالميا سوى 2 الى 3 في المائة من مجموع الغازات المؤدية لظاهرة الاحتباس الحراري.

وابرز في هذا الصدد أن المنظمة الدولية للطيران المدني كانت سباقة في هذا المجال حيث تراهن على الاتفاق العالمي المرتقب في السنة القادمة من اجل العمل في أفق 2020 على تحقيق تطور النقل الجوي في غياب تام لثاني أوكسيد الكربون، وذلك من خلال اعتماد الفاعلين  لأحدث التكنولوجيات والنظم المساهمة في الحد من استهلاك الوقود .

وأشار في هذا الصدد إلى أن الاكاديمية عاكفة منذ تدشينها من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 26 أكتوبر 2000 على أن تكون قطبا رائد لتكوين الاطر والمهندسين في قطاع الطيران المدني وفقا للتوجيهات الملكية السامية، من اجل المساهمة بفعالية في المسار التنموي الذي يعرفه النقل الجوي سواء على الصعيد الوطني او الدولي.

ونوه من جهة اخرى بالمجهودات المبذولة من قبل كافة الاطراف المساهمة في تنظيم هذا الحدث الذي فسح المجال للتداول بين الطلبة وباقي الشركاء من خبراء وممثلي مختلف المقاولات والمؤسسات العمومية والخاصة الفاعلة في الميدان من أجل تقاسم الخبرات والتجارب وابراز الفرص المتاحة للشغل .

وقد تخلل برنامج هذا الملتقى ،على مدى يومين ، ورشتي عمل ،الاولى تهم كيفية اعداد منهاج السيرة والنجاح في المقابلات المباشرة للاندماج في سوق الشغل ، وتخص الثانية  القدرات العلمية والعملية الذكية التي يجب الاتصاف بها في المجال المهني.

يذكر أن أكاديمية محمد السادس للطيران المدني ، التي تقدم تكوينا قائما على أساس معايير وممارسات موصى بها من قبل منظمة الطيران المدني الدولي ، تضطلع بمهمة تكوين المراقبين الجويين، وتقنيي السلامة الجوية، والمهندسين.

كما تولي الأكاديمية أهمية خاصة لتكوين الأطر العليا في الإدارة والتسيير، القادرة على التجديد والابتكار في مختلف فروع ميدان الطيران المدني.

ومن أجل ذلك ، قامت الأكاديمية بتكييف برامجها التربوية لتتلاءم مع الانتظارات والمتطلبات المستجدة في مجال صناعة الطيران المدني والقطاعات المرتبطة به .

اقرأ أيضا