أخبارالأمم المتحدة: مراقبة الغابات والأشجار ستصبح أكثر سهولة بفضل تطوير أداة جديدة للمراقبة

أخبار

17 ديسمبر

الأمم المتحدة: مراقبة الغابات والأشجار ستصبح أكثر سهولة بفضل تطوير أداة جديدة للمراقبة

واشنطن — من المنتظر أن تصبح مراقبة الغابات والأشجار أكثر سهولة بفضل أداة جديدة مفتوحة طورتها الإدارة الوطنية الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بدعم من الحكومة الأمريكية، حيث سيكون بإمكان أي شخص استخدام الأداة لتتبع تغيرات استخدامات الأراضي والمناظر الطبيعية في أي مكان.

وتعزز أداة “كوليكت إيرث أونلاين” من قوة أداة كوليكت إيرث من أدوات “أوبن فوريس كوليكت إيرث” للفاو، والتي أتاحت على مدى السنوات القليلة الماضية عملية جمع البيانات حول استخدامات الأراضي وإزالة الأشجار وغيرها من الأمور بمساعدة صور الأقمار الصناعية.

وستصبح الأداة إحدى التكنولوجيات الاساسية التي تدعم الدراسات الاستقصائية العالمية للاستشعار عن بعد في الفاو.

وتعمل المنصة الجديدة على الانترنت، وهي مجانية ومفتوحة للجميع، ولا تتطلب تحميل أو تثبيت أي برامج، وتتيح للمستخدمين فحص أي موقع على الأرض بشكل منتظم باستخدام بيانات الأقمار الصناعية.

==================================

في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية لليوم الاثنين 17 دجنبر 2018 :

* بنما :

— أعلنت وزارة البيئة ببنما عن استثمار غلاف مالي بقيمة 8ر5 مليون دولار لتعزيز السياحة البيئية في حصن “سان لورينزو”، الذي يعود تشييده لفترة الاستعمار الاسباني، في مقاطعة كولون.

وتشمل هذه الموارد بناء مركز للزوار في المنطقة، لتعزيز إقبال السياح المحليين والأجانب على الموقع التاريخي، الذي استقبل في الفترة ما بين شهري يناير ويوليوز الماضيين حوالي 9.564 زائر.

وقال وزير البيئة، إميليو سمبريس، إن تطوير السياحة البيئية في هذا الموقع التاريخي سيعطي قيمة كبيرة للموارد الطبيعية بالمنطقة، وسيساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمقاطعة وفي خلق وظائف خضراء.

ويقع الحصن، الذي تم إعلانه كتراث عالمي سنة 1980، في منطقة محمية غابوية تمتد لمساحة تصل إلى 12.250 هكتار تختزن مجموعة متنوعة من الأشجار الاستوائية.

==================================

* كندا :

— ذكرت منظمة “صفر نفايات كندا” البيئية في فانكوفر أن الكنديين يلقون حوالي 50 كلغ من النفايات خلال عطلة أعياد الميلاد، أي بزيادة بنسبة 25 في المائة مقارنة مع باقي فترات السنة.

وأوضحت المنظمة البيئية أن الكنديين يخلفون نحو 3.000 طن من ورق الألومنيوم، و6ر2 مليون من البطائق و6 ملايين من الأشرطة اللاصقة خلال هذه الفترة، كما يتخلصون سنويا من 540 ألف طن من ورق التغليف وأكياس الهدايا.

اقرأ أيضا