أخبارالإدارة الأمريكية تقطع خطوة مهمة نحو التنقيب مستقبلا عن النفط والغاز قبالة ساحل المحيط الأطلسي

أخبار

03 ديسمبر

الإدارة الأمريكية تقطع خطوة مهمة نحو التنقيب مستقبلا عن النفط والغاز قبالة ساحل المحيط الأطلسي

واشنطن – في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية لليوم الاثنين 03 دجنبر 2018:

* الولايات المتحدة:

– قطعت الإدارة الأمريكية خطوة مهمة نحو التنقيب مستقبلا عن النفط والغاز قبالة ساحل المحيط الأطلسي، بعد موافقتها على خمسة طلبات من شركات ترغب في إجراء اختبارات رصد الزلازل التي قد تعرض عشرات الآلاف من الدلافين والحيتان والأنواع البحرية الأخرى للخطر.

وأعلنت المصلحة الوطنية للصيد البحري، وهي قسم من الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، الجمعة، عن إصدار تراخيص تسمح للشركات التي تجري الاختبارات بشأن الإضرار بالثروة الحيوانية والبرية.

وقالت كاثرين بروغان، المتحدثة باسم المصلحة، “لا نتوقع أن تزيد هذه الاختبارات من معدلات الوفاة”، ومع ذلك ، فقد أظهرت الدراسات العلمية أن الاختبارات الصوتية يمكن أن تؤذي الحيوانات، بل وقد تتسبب في نفوقها.

ويعارض حكام الولايات الواقعة على طول الساحل الشرقي بشدة اقتراح الحكومة توسيع عمليات التنقيب عن النفط والغاز في المحيط الأطلسين بالنظر إلى الخطر الذي تشكله على الثروة الحيوانية، وعلى السياحة الصيفية.

==================================

* بنما:

– وافق صندوق المناخ الأخضر على دعم مشروع “مبادرات الاستثمارات الإنتاجية للتكيف مع التغيرات المناخية” ببنما، بمبلغ يناهز 8ر24 مليون دولار، بهدف دعم صغار المنتجين بالبلد الكاريبي، حسبما أعلنت وزارة البيئة البنمية مؤخرا.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن هذا المشروع، الذي يمتد لخمس سنوات، يروم تعزيز قدرات صغار المنتجين على تفعيل خيارات للتكيف المستدام مع التغير المناخي ودعم الإنتاج الزراعي من خلال تعزيز تدابير للتكيف تقوم على تقوية النظم الإيكولوجية وتنمية القدرات من أجل إعداد نماذج للإنتاج تتلاءم مع التغيرات المناخية، مع الحفاظ على الموارد الطبيعية (التربة والمياه والغابات والتنوع البيولوجي).

وأشار بيان الوزارة إلى أن البرنامج سيتم بتعاون مباشر مع بنك أمريكا الوسطى للتكامل الاقتصادي وبدعم من المقاولات الصغرى والمتوسطة ومن خلال إقامة تحالفات وشراكات مع القطاع الخاص.

وتم إحداث صندوق المناخ الأخضر سنة 2012 لمساعدة الدول النامية الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغيرات المناخية، على الحد من آثار هذه التغيرات والتكيف معها.

==================================

* كندا:

– أدت عاصفة الأسبوع الماضي إلى تآكل شواطئ جزر “المجدلية” بكبيك، حيث أصبح الجليد الذي يحمي الضفاف نادرا بشكل متزايد بسبب التغيرات المناخية.

وأكد سيرج بورغوا، مدير إعداد التراب والتخطيط الحضري في الجزر، حجم الأضرار الكبيرة التي لحقت بالضفاف بسبب الموجات القوية في الأيام الأخيرة، مشيرا إلى أن تراكم العواصف، التي بلغت ثلاثة في غضون أسابيع قليلة، يفسر حجم الأضرار المسجلة.

وذكرت تقارير إعلامية أن سلطات كبيك رصدت غلافا ماليا بقيمة 45 مليون دولار لمواجهة تآكل الضفاف في المقاطعة بأكملها.

وانقطع الأرخبيل، الذي تبلغ مساحته نحو 236 كلم، عن العالم لعدة ساعات الأسبوع الماضي بعدما تضررت الكابلات البحرية.

ر

اقرأ أيضا