أخبارالإيسيسكو تعلن عن تخصيص جائزة لأفضل مدينة إسلامية صديقة للبيئة

أخبار

04 فبراير

الإيسيسكو تعلن عن تخصيص جائزة لأفضل مدينة إسلامية صديقة للبيئة

الرباط – أعلنت الأمانة العامة لجائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي، التي تشرف عليها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة- إيسيسكو-، والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في المملكة العربية السعودية، اليوم الإثنين، عن تخصيص جائزة لأفضل مدينة إسلامية صديقة للبيئة.

وأفاد بلاغ لمنظمة الإيسيسكو، أن جائزة “أفضل مدينة إسلامية صديقة للبيئة” تهدف إلى التشجيع على تطوير المدن في الدول الأعضاء، لتصبح مدنا خضراء ومستدامة، وتشجيع تلك التي بذلت جهودا مميزة للوفاء بالالتزامات الكفيلة بتحقيق الاستدامة البيئية والاجتماعية والاقتصادية فيها، ومتطلبات النمو الأخضر، وتعمل على توفير سبل جودة العيش والبيئة الصحية اللائقة بسكانها، وإسهام العموم، وتفعيل آليات التنمية الاقتصادية المحلية، في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.

وأوضح البلاغ أن هذه الجائزة هي إحدى فروع جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي، والتي تشمل جائزة أفضل البحوث والإنجازات والممارسات في مجال البيئة والتنمية المستدامة في العالم الإسلامي؛ وجائزة أفضل التطبيقات للمشاريع والأنشطة في مجال البيئة والتنمية المستدامة في الأجهزة الحكومية؛ وجائزة التطبيقات للمشاريع والأنشطة في مجال البيئة والتنمية المستدامة في القطاع الخاص، وجائزة أفضل الممارسات والأنشطة الريادية في مجال البيئة والتنمية المستدامة لجمعيات النفع العام والجمعيات الأهلية في الدول الأعضاء.

وأبرز المصدر ذاته أن باب الترشيح لهذه الجائزة يفتح أمام كل مدن الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، مضيفا أنه يمكن للمدن التي تترشح لنيل هذه الجائزة أن تقدم ترشيحها كذلك ضمن “برنامج الإيسيسكو للاحتفاء بالعواصم الإسلامية للبيئة والتنمية المستدامة”، الذي سيتم في إطاره كل سنة اختيار ثلاث عواصم من الدول الأعضاء عن المنطقة العربية والإفريقية والآسيوية للاحتفاء بها كعواصم للبيئة والتنمية المستدامة، حيث سيتم إعطاؤها امتياز الأولوية عند اختيار العواصم الإسلامية للبيئة والتنمية المستدامة، وإن لم تكن ضمن المدن الفائزة بجائزة التميز للمدينة الخضراء الإسلامية.

وأضاف البلاغ أن الجائزة مفتوحة أمام الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وبخاصة القطاع الحكومي المسؤول عن سياسة المدن والتدبير الحضري وشؤون البلديات وعمداء المدن، وذلك بغرض التنسيق مع الجهات المشرفة على البيئة والطاقة والمياه والنقل الحضري وغير ذلك من مكونات الملف البيئي، قصد النظر المشترك والتوافق في اختيار المدينة التي تستحق تمثيل البلد في هذه المنافسة من بين مدن الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وتجدر الإشارة إلى أنه انطلق الترشيح لنيل هذه الجائزة في إطار جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي، منذ بداية شهر أبريل 2018 وسوف ينتهي أجل استقبال الترشيحات في نهاية شهر فبراير 2019، لتبدأ بعد ذلك عملية التحكيم والإعلان عن المدن الثلاث الفائزة خلال سنة 2019 ضمن أعمال المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة.

اقرأ أيضا