أخبارالاتحاد الأوروبي يطلق مبادرة الصندوق الأخضر بأمريكا الوسطى

أخبار

18 يونيو

الاتحاد الأوروبي يطلق مبادرة الصندوق الأخضر بأمريكا الوسطى

بنما – أطلق الاتحاد الأوروبي، مؤخرا بالعاصمة البنمية، في إطار تعاونه مع بلدان نظام التكامل بأمريكا الوسطى (سيكا)، مبادرة الصندوق الأخضر، وهو مشروع يروم توفير موارد مالية لفائدة بلدان المنطقة من أجل دعم جهودها في مجال محاربة آثار التغير المناخي وتحقيق التنمية المستدامة.

وسيوفر الاتحاد الأوروبي، من خلال هذا الصندوق، الذي يحظى بدعم بنك أمريكا الوسطى للاندماج الاقتصادي والحكومة الألمانية، موارد بقيمة 1ر88 مليون يورو، حسب بلاغ مشترك للاتحاد ولتكتل “سيكا”، الذي يضم كلا من بنما وجمهورية الدومينيكان وكوستاريكا ونيكاراغوا والهندوراس والسلفادور وغواتيمالا وبليز.

وستتم إدارة هذه الموارد من قبل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، بتنسيق مع لجنة أمريكا الوسطى للبيئة والتنمية.

ويهدف الصندوق إلى دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة الخضراء الرامية إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتعزيز إنتاج الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية في المقاولات الصغرى والصغيرة والمتوسطة في أمريكا الوسطى، وكذا إلى تحفيز التنمية الخضراء، من خلال تعزيز الاستثمارات في مشاريع ومبادرات من شأنها تحسين قدرات التكيف مع التغيرات المناخية، لاسيما في المناطق المهددة بهذه الظاهرة.

==================================

في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية لليوم الاثنين 18 يونيو 2018:

* الولايات المتحدة:

– أطلقت سلطات مينيسوتا الاثنين جلسة مناقشة تستمر يومين حول ما إذا كان يتعين عليها الموافقة على اقتراح لشركة “إينبريدج إينيرجي” يرمي إلى استبدال خط أنابيب لنقل النفط الخام من كندا عبر ولاية مينيسوتا.

ولقي الاقتراح معارضة قوية من لدن النشطاء القبليين والمدافعين عن البيئة. ويتعين على لجنة الخدمات العمومية اتخاذ قرار نهائي أواخر الشهر الجاري لمعرفة ما إذا كان المشروع ضروريا، وإذا كان الأمر كذلك، تحديد الخطوات التي يتعين اتباعها.

وتسعى شركة إنبريدج، ومقرها في كالغاري في ألبرتا، إلى استبدال الخط الثالث الذي تم بناؤه في ستينيات القرن الماضي. ولأسباب أمنية، تعمل الشركة بنصف قدرتها فقط. وسيمكن استبدال الخط الشركة من استغلال قدرتها الأصلية وهي 760 ألف برميل في اليوم، حتى تتمكن من توفير كمية النفط الخام الخفيف أو الثقيل الذي تريده مصافي النفط في الوسط الغربي. لكن إنبريدج لا تزال بحاجة إلى موافقة سلطات ولاية مينيسوتا، لأن العملية كانت طويلة ومثيرة للجدل.

==================================

* كندا:

– أكدت الحكومة الكندية التزامها بحماية الحيتان الصائبة شمال المحيط الأطلسي المهددة بالانقراض، خاصة في ظل تسجيل معدلات وفيات غير مسبوقة العام الماضي في خليج سانت لورانس.

وكشف وزير الصيد والمحيطات الفدرالي، دومينيك لوبلان، في هذا الصدد، عن خارطة تفاعلية جديدة تعرض آخر المواقع المعروفة من لهذه الحيتان التي تتحرك عبر المياه الكندية.

وتوفر هذه الخريطة معلومات شبه فورية عن رصد هذه الحيتان من قبل مختلف الشركاء، الذين يسهمون في جهود الكشف عن هذا الصنف الحيواني جوا وبحرا وكذا عبر الموجات الصوتية تحت سطح الماء.

ونفق خلال السنة الماضية 12 من حيتان شمال الأطلسي الصائبة في خليج سانت لورانس. ويبلغ إجمالي تعدادها نحو 450 حوتا، حوالي 100 منها فقط إناث وفي سن الإنجاب.

==================================

* المكسيك:

– وقعت الحكومة المكسيكية ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، مؤخرا، اتفاقية لإنشاء صندوق لتمويل مشاريع لمكافحة التغيرات المناخية في منطقة الكاريبي.

وتهدف هذه الاتفاقية، التي وقعها وزير الخارجية المكسيكي، لويس فيديغاراي، والمدير العام لمنظمة الفاو، جوزي غرازيانو دا سيلفا، إلى تخصيص تمويل خاص لتنفيذ برامج ومشاريع ومبادرات للتعاون جنوب-جنوب لتعزيز قدرات التكيف مع التغيرات المناخية في منطقة الكاريبي.

وقال رئيس الدبلوماسية المكسيكية إن إنشاء الصندوق سيساعد على الرفع من قدرة منطقة الكاريبي على التكيف مع التغير المناخي، لاسيما في قطاع الأغذية الزراعية، مشيرا إلى أن بلاده ستساهم من خلال الوكالة المكسيكية للتعاون الدولي من أجل التنمية من خلال تمويل 27 مشروعا بميزانية قدرها 6 ملايين دولار لفائدة 15 من بلدان مجموعة الكاريبي.

اقرأ أيضا