أخبارالبحرين .. تنفيذ عدد من مشاريع الحدائق بقيمة إجمالية تتجاوز الربع مليون دينار

أخبار

15 مايو

البحرين .. تنفيذ عدد من مشاريع الحدائق بقيمة إجمالية تتجاوز الربع مليون دينار

 المنامة/انتهت وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بالبحرين، من تنفيذ عدد من مشاريع الحدائق حسب برنامج الحكومة للأعوام 2015 – 2016 بقيمة إجمالية تتجاوز الربع مليون دينار (الدينار يعادل حوالي 26 درهما).

وقال مدير إدارة الخدمات البلدية المشتركة في شؤون البلديات، إبراهيم الجودر، إن إنشاء الحدائق العامة والمماشي والمنتزهات في المملكة يأتي ضمن خطة الوزارة لزيادة نصيب الفرد من المساحات الخضراء وتوفيرها في الأحياء السكنية لتكون متنفسا طبيعيا وآمنا للأسر والأطفال كونها قريبة من مساكنهم، مشيرا إلى أنه تم تسليم الحدائق الجديدة إلى البلديات المعنية لمتابعة تشغيلها وحراستها والقيام بأعمال الصيانة الدورية.

////////////////////////

وفي ما يلي أخبار بيئية من العالم العربي  ليوم الاثنين 15 ماي 2017 ..

القاهرة /  كرم مركز التعاون الأوروبي العربي، ومنظمة العواصم والمدن الإسلامية، أمس الأحد، المجلس القومي للمرأة في مصر، بمنحه جائزة البيئة لعام 2017، وذلك خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر “الدول الــ27 لحماية البيئة ضرورة من ضرورات  الحياة” بالقاهرة.

/////////////////////

الدوحة/ اكد وزير الطاقة والصناعة القطري، محمد بن صالح السادة، أن الغاز الطبيعي “أثبت كفاءته كوقود نظيف يحافظ على البيئة ويتسم بتوفره وسهولة الوصول إليه، وكلفته غير العالية وإمكانية توليده للطاقة المطلوبة بنصف الانبعاثات الصادرة عن الفحم”.

وتوقع المسؤول القطري، في كلمة له خلال الجلسة العامة الثانية بمنتدى الدوحة السابع عشر الذي انطلقت أشغاله أمس الأحد في موضوع “التنمية والاستقرار وقضايا اللاجئين”، أن يظل الوقود الأحفوري هو المسيطر في قطاع النقل خلال الـ 25 سنة المقبلة. وقال “إن هناك نحو 1.2 مليار سيارة في الوقت الحالي”، وأن هذا العدد “سيرتفع إلى ملياري سيارة بحلول 2035 ، وأن نحو 90 في المائة من تلك السيارات ستعتمد على الوقود الاحفوري”.

ولفت الانتباه الى أن “العامل الاقتصادي يعتبر الأبرز في مدى التزام الدول بمعاهدة التغيير المناخي”، موضحا أن هناك ثلاثة عوامل تحدد مدى التزام الدول بمعاهدة التغير المناخي، وهي الالتزام السياسي والإطار القانوني للدولة والنمط الاقتصاد المتبع.

وأشار، في هذا الصدد، الى أن دولا لم توقع على الاتفاقية، ولكنها مع ذلك تتجه نحو استخدام الغاز الطبيعي بدلا من الفحم، وذلك لأسباب اقتصادية وليس من أجل خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، علما أن استخدام الغاز الطبيعي يخفض من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، فيما يلاحظ أن دولا وقعت على الاتفاقية، لكنها  تنحو صوب استخدام أنواع معينة من الفحم بسبب تكلفتها المنخفضة.

وحرص المسؤول القطري، في هذا السياق، على تاكيد التزام بلاده بالجهود المبذولة من أجل مواجهة التغير المناخي، من خلال تنويع سلة الطاقة، باللجوء الى طاقات بديلة متجددة، خاصة الطاقة الشمسية، مشيرا الى أن هناك أبحاثا خليجية تجري على نحو جدي ومتواصل للاستفادة من الطاقات المتجددة في بعض المجالات بدلا من الطاقة التقليدية.

////////////////////////

الرياض/ بلغ معدل استهلاك الفرد للمياه في السعودية خلال العام 2016، نحو 271 لترا يوميا، مقارنة بـ 268 لترا يوميا في عام 2015.

وذكرت صحيفة (الاقتصادية) استنادا إلى بيانات الهيئة العامة للإحصاء، أن نصيب الفرد من استهلاك المياه سجل أدنى نسبة نمو في الأعوام الأربعة وتحديدا منذ 2013 حتى 2016، حيث نما متوسط استهلاك الفرد في عام 2016 عن مستوياته في عام 2015، بنسبة 1.1 في المئة، أي ما يعادل ثلاثة لترات يوميا.

وأضاف المصدر أن كمية الاستهلاك المحلي من المياه خلال العام الماضي 2016، بلغت نحو 3.129 تريليون لتر مقارنة بـ 3.025 تريليون لتر في عام 2015.

وسجل الاستهلاك العام في المملكة أدنى نسبة نمو خلال الأعوام الأربعة السابقة وتحديدا منذ 2013 حتى عام 2016، حيث نما استهلاك العام الماضي بنسبة 3.4 في المئة مقارنة باستهلاك عام 2015.

/////////////////////

عمان/ أصدرت وزارة البيئة الأردنية كتيبا تحت عنوان “اقرأ ولون مع بيئي”، يتضمن رسومات كاريكاتورية تستهدف طلبة المدارس للمرحلة الأساسية بهدف توعيتهم بضرورة الحفاظ على البيئة ونظافتها.   وحسب الوزراة، فإن هذا الإصدار، يأتي ضمن الحملة الوطنية التي تنفذها تحت شعار ” كل الأردن بيتك – حافظ على نظافته”، مشيرة إلى أنه سيتم توزيع الكتيب على طلاب المدارس في المملكة.

/////////////////////

أبو ظبي / ينظم “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، يوم الأربعاء المقبل بدبي، حفل توزيع “جوائز الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للأبنية الخضراء للعام 2017”.

وسيجري تقديم جوائز الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للأبنية الخضراء 2017 ضمن عدد من الفئات، وهي جائزة المبنى الأخضر للعام، وتتضمن أربع فئات فرعية وهي الفندق الأخضر، المدرسة الخضراء، المبنى التجاري الأخضر، والمبنى السكني الأخضر؛ جائزة التصميم المستدام للعام؛ جائزة الشركة الخضراء لإدارة المرافق للعام؛ جائزة شركة المقاولات للعام؛ جائزة شركة تطوير المباني للعام: جائزة مواد المباني الخضراء/ المنتج الأخضر: إدارة الطاقة، جودة الهواء الداخلي، ومواد البناء التقليدية؛ جائزة البحث العلمي في مجال الأبنية الخضراء؛ جائزة المبنى المحدث للعام؛ وجائزة أفضل عمليات وصيانة للمباني المشيدة .

وقال سعيد العبار رئيس مجلس إدارة مجلس الإمارات للأبنية الخضراء ، إن جوائز الشرق الأوسط وشمال إفريقيا السنوية للأبنية الخضراء للعام 2017تغطي المنطقة بأكملها، مشيرا إلى أنها تلقت عددا قياسيا من المشاركات التي تسلط الضوء على مدى التقدم الملحوظ في مجال البحوث المتعلقة بالمباني الخضراء والابتكار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وخلال حفل، خال من الانبعاثات الكربونية، سيتم العمل على تحديد أفضل الممارسات والأفكار المبتكرة التي تغطي المباني الجديدة والمحدثة، وكذلك الخدمات والمنتجات الخضراء.

اقرأ أيضا