أخبارالحكومة الفرنسية تخصص 20 مليار أورو لقضايا البيئة ضمن خطتها الاستثمارية التي كشفت عنها أول أمس…

أخبار

27 سبتمبر

الحكومة الفرنسية تخصص 20 مليار أورو لقضايا البيئة ضمن خطتها الاستثمارية التي كشفت عنها أول أمس الإثنين

بروكسل – خصصت الحكومة الفرنسية 20 مليار أورو لقضايا البيئة ضمن خطتها الاستثمارية التي كشفت عنها أول أمس الإثنين.

وتأتي قضايا البيئة ضمن أولويات هذه الخطة إلى جانب التحول الرقمي والتدريب المهني.

وأوضح الوزير الأول إدوارد فيليب أن هذا الموضوع يشكل “استمرارية لخطة المناخ التي قدمها وزير الدولة (نيكولا هولو) في أول يوليوز”.

وأوضح أنه سيتم تخصيص سبعة مليارات يورو ل”تطوير الطاقات المتجددة” وتسعة مليارات يورو ل “زيادة التجديد الحراري في المباني”.

في ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية ليوم الأربعاء 27 شتنبر 2017 :

إسبانيا :

قالت كريستينا ناربونا رئيسة الحزب العمالي الاشتراكى الاسبانى، الحزب المعارض الرئيسى، ان الاشتراكيين سيعملون من أجل إبرام “اتفاقيات كبيرة” مع مجموعات سياسية اخرى لاطلاق “التحول الايكولوجي للاقتصاد” ، بأهداف أكثر طموحا من أهداف “ميثاق الاتفاق” الذي اقترحته الحكومة الإسبانية.

وانتقدت ناربونا سياسة الحكومة “المتقادمة ” بشأن قضايا البيئة والطاقة، مشددة على أن الحزب الاشتراكي سوف يجعل التحول البيئي للاقتصاد أولوية في سياسته التنموية.

———————————————

البرتغال  :

اعرب الكاتب الاقليمى للبحر والعلوم والتكنولوجيا فى ارخبيل جزر الازور غوى مينيزيس عن قلقه ازاء تأثير النفايات على النظم الايكولوجية البحرية وخاصة فى السلاحف والطيور.

وقال غوي مينيزيس “تم تحليل نحو 30 من السلاحف البحرية في العام الماضي، 80 في المائة منها عليها آثار شظايا بلاستيكية على أجسادهم”، كما وجدت في 149 من الطيور في حملة “سوس كاجارو”.

وكان المسؤول يتحدث في معرض بعنوان “بلاستيكوس ماريتيموس” في جزيرة فيال، احتفالا باليوم العالمي للمحيطات.

بالنسبة له، فإن هذا المعرض “هو وسيلة هامة جدا لرفع مستوى الوعي بمشكلة القمامة البحرية”.

——————————————–

سويسرا :

قال انطونيو هودجرز وزير إعداد التراب الوطني والطاقة أن مقاطعة جنيف نجحت في تخفيض  استهلاكها من الطاقة الاحفورية بمقدار 29 في المائة، وذلك بفضل انخفاض استهلاك الكهرباء والحرارة.

وأضاف هودجرز ” ان جنيف فى طريقها الى تحقيق الاهداف التى وضعتها بنفسها، وذلك تماشيا مع استراتيجية الطاقة لعام 2050 للاتحاد، وهى شركة تعمل بقدرة 2000 وات بدون طاقة نووية”.
وأشار إلى أن مكتب الطاقة المحلي مسؤول عن تنفيذ هذا التحول الذي يركز على الحد من استهلاك الكهرباء ووضع مخطط للطاقة الإقليمية وتنمية الموارد المتجددة والمحلية، وتشجيع الشراكات.

اقرأ أيضا