أخبارالتوقيع بالرباط على مذكرة تفاهم بين المغرب والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية حول تمويل…

أخبار

24 يناير

التوقيع بالرباط على مذكرة تفاهم بين المغرب والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية حول تمويل مشاريع خضراء للمقاولات المتوسطة والصغرى والصغيرة جدا

        الرباط – وقع المغرب والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (بيرد)، اليوم الأربعاء بالرباط، مذكرة تفاهم بشأن إعداد منتج للتمويل المشترك مخصص للمشاريع الخضراء المنفذة من طرف المقاولات المتوسطة والصغرى والصغيرة جدا.

ووقع مذكرة التفاهم كل من وزير الاقتصاد والمالية السيد محمد بوسعيد، ونائب رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية السيد بيير هيلبرون.

وأكد السيد بوسعيد أن هذا المشروع يندرج في إطار الالتزامات التي اتخذتها وزارة الاقتصاد والمالية لفائدة المناخ، وذلك خلال مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 22)، برسم خارطة الطريق الخاصة بملاءمة القطاع المالي المغربي مع التنمية المستدامة.

وقال إن هذه المذكرة، التى تجسد مقاربة جديدة للتعاون مع المانحين، يتعين أن تدعم تعبئة موارد خاصة جديدة وتوجهيها لفائدة مشاريع المقاولات المتوسطة والصغرى والصغيرة جدا المرتبطة بالاقتصاد الأخضر.

وذكر بأن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية قام منذ سنة 2013، بمنح أزيد من 1,5 مليار أورو على شكل قروض للمغرب، الذي يعد أحد البلدان المؤسسة لهذا البنك، مضيفا أنه تم تخصيص هذه المنح على وجه الخصوص لتمويل القطاع الخاص.

وفي هذا الصدد، سلط الضوء على تطور أنشطة البنك في المغرب وتنويع محفظته، مما يشير إلى آفاق جيدة للتعاون بين الجانبين.

كما دعا الوزير البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية إلى مواصلة تعزيز تدخله، لاسيما لدى المقاولات المتوسطة والصغرى والصغيرة جدا، وإيجاد إطار عمل ملائم للقرب من أجل مواكبة القطاع الخاص المغربي في سيرورة تطوره الوطني والإقليمي والدولي.

من جانبه، أكد نائب رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، المكلف بالسياسات والشراكات، أن مذكرة التفاهم الموقعة ستعزز بشكل كبير أنشطة البنك الأوروبي في مجال الاقتصاد الأخضر، خاصة تلك الموجهة للمقاولات المغربية المتوسطة والصغرى.

وأضاف “أن هذه أولوية استراتيجية بالنسبة للحكومة المغربية وللبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، الذي يعمل إلى جانب الاقتصاد المغربي منذ عدة سنوات، سعيا إلى النهوض بالتشغيل والاستثمارات”، مشيرا إلى أن الاقتصاد المغربي يمنح فرصة كبرى من حيث التنمية في جميع مناطق المملكة.

وسيوقع هيلبرون، الذي يقوم بزيارة عمل إلى المغرب خلال الفترة ما بين 24 و29 يناير الجاري، مذكرة تفاهم أخرى مع رئيس جهة الدار البيضاء- سطات من أجل تطوير القطاع الخاص وتعزيز الاندماج الإقليمي.

وأثناء مقامه في المملكة، سيجري أيضا محادثات مع العديد من المسؤولين المغاربة، كما سيشارك في المؤتمر الرفيع المستوى الذي سيعقد في مدينة مراكش حول النهوض بمستوى النمو والشغل والإدماج بالعالم العربي.

وسيشارك في هذا المؤتمر الذي ينظم تحت شعار “فرص للجميع.. النمو والتشغيل والإدماج في العالم العربي”، كبار المسؤولين ورؤساء المقاولات وأكاديميين وشباب ووسائل الإعلام وممثلي المجتمع المدني بالعالم العربي ومناطق أخرى، وذلك لتبادل الخبرات والأفكار بشأن كيفية إحداث فرص الشغل.

اقرأ أيضا