أخبارالتوقيع بباريس على برنامج عمل لمدة ثلاث سنوات بين المغرب والوكالة الدولية للطاقة

أخبار

28 يونيو

التوقيع بباريس على برنامج عمل لمدة ثلاث سنوات بين المغرب والوكالة الدولية للطاقة

باريس- وقع المغرب والوكالة الدولية للطاقة اليوم الاربعاء بباريس على برنامج عمل لمدة ثلاثة سنوات من اجل تعميق التعاون الثنائي في ميدان الامن الطاقي ، والنجاعة الطاقية، وتعزيز القدرات والمعطيات الاحصائية.

ويهدف هذا البرنامج الذي وقعه وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة ، عزيز رباح ، والمدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة،فاتح بيرول، الى الاستجابة للحاجيات الخاصة للمملكة، التي اضحت عضوا مشاركا للوكالة في نونبر 2016 في مجال الانتقال نحو اقتصاد ذي نسبة قليلة من الكربون.

وستعمل الامانة العامة للوكالة الدولية للطاقة ،ووزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة بشكل وثيق  بحسب البرنامج من اجل بلوغ الاهداف الطموحة المتضمنة في المخطط الطاقي على المدى البعيد بالمملكة.
وقال السيد بيرول أن برنامج العمل المشترك ، يتوخى النهوض بالعلاقات العريقة بين المغرب والوكالة الدولية للطاقة، وتعزيز الشراكة بين الطرفين من اجل مستقبل طاقي اكثر استدامة ووثوقا ، مشيدا بريادة المغرب والتزامه في مجال تنمية الطاقات المتجددة.
يذكر ان المغرب اصبح اول بلد في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ، يستفيد من وضع العضو المشارك للوكالة الدولية للطاقة الدولية،مما اتاح للوكالة الانفتاح على الاقتصادات الصاعدة.
وذكرت الوكالة الدولية للطاقة  في بيان ان المغرب يتوفر على العديد من مصادر  الطاقة المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية، والريحية والكهرومائية ، كما يعتبر رائدا اقليميا في مجال تطوير تكنولوجيا الطاقات النظيفة، مشيرة الى ان الحكومة المغربية تواصل نهج سياسة  تهدف الى التقليص من تبعيتها في مجال الطاقة الاحفورية المستوردة ، وتنمية الطاقات المتجددة.
يشار الى ان برنامج العمل السالف الذكر يتوخى دعم المغرب في تنفيذ استراتيجيته الطاقية، وخاصة ما يتعلق بالتوجيه والمساعدة في مجال اعتماد افضل الممارسات التكنولوجية التي من شأنها مساعدة المملكة في بلوغ اهدفها في مجال الطاقة النظيفة.

اقرأ أيضا