أخبارالتدابير المؤقتة لإعادة الحياة الطبيعية والتوازن البيولوجي لغابة بياوفيجا ببولونيا

أخبار

26 سبتمبر

التدابير المؤقتة لإعادة الحياة الطبيعية والتوازن البيولوجي لغابة بياوفيجا ببولونيا

وارسو  – أكدت وزارة البيئة البولونية ،يوم الاثنين ،أن جميع الأنشطة التي تجري في غابة بياوفيجا المصنفة ضمن لائحة اليونيسكو للمواقع الطبيعية العالمية والتي تثير الخلاف بين وارسو والمفوضية الأوروبية ، “لها هدف واحد هو إعادة الحياة الطبيعية والتوازن البيولوجي  حتى تتمكن الأجيال القادمة من التمتع بغابة جميلة ونابضة بالحياة”.

واعتبرت الوزارة في بيان على موقعها ،أن التدابير المؤقتة التي تتخذها الحكومية حاليا بغابة بياوفيجا ،وكما أبلغت المفوضية الأوروبية يوم  27 من شهر يوليوز السابق  ومحكمة العدل الأوروبية يوم 11 من شهر شتنبر الجاري ، “تتم وفق الضوابط الجاري بها العمل عالميا وقاريا وتهدف أساسا الى ضمان السلامة داخل المحيط الغابوي وحماية مكوناته والكائنات الحية المتواجدة به بشكل متوازن “.

ودعت وزارة البيئة البولونية المفوضية الأوروبية ،التي تعارض التدخل الجاري بغابة بياوفيجا ،الى “تقديم الأدلة ، ولا سيما الصور والخرائط التي قد تؤكد عدم امتثال بولونيا للضوابط القانونية والبيئية التي يتبناها الاتحاد الأوروبي “.

وأشارت الى أن محكمة العدل الأوروبية “قبلت طلب بولونيا وألزمت المفوضية الأوروبية بتوفير الأدلة الضرورية قبل متم الاسبوع القادم ” ،كما “منحت الجانب البولوني مهلة جديدة للتعقيب على دفوعات المفوضية الأوروبية قبل اتخاذ القرار النهائي

++++++++++

نشرت الجريدة الرسمية في تركيا قرار مصادقة الحكومة على إنجاز الشطر التركي من مشروع أنبوب الغاز السيل الجنوبي لنقل الغاز من بحر قزوين الى الأسواق الأوربية عبر تركيا واليونان الى إيطاليا.

ومن شأن هذا المشروع الرفع من قدرات تزويد الأسواق الاوربية بالغاز الطبيعي من اذربيدجان والتقليل على الاعتماد على الغاز الروسي.

وكان الاتفاق المبدئي لإنجاز المشروع قد وقع عليه في يوليوز 2007 في روما وتم خلال العام الجاري إبرام الاتفاقيات ذات الصلة ما يمهد للشروع في إنجاز المشروع.

+++++++++++

اكتشفت في مدينة أوليانوفسك الروسية منذ عدة سنوات منطقة ملوثة بعناصر اشعاعية مطمورة في التربة، تحيطها أحياء سكنية مكتظة.

وتوجد في وسط المدينة منطقة ممتدة لكيلومترات في وادي سولوفيوف يشير مقياس الإشعاع فيها إلى 30 درجة فوق المعتاد، ويعود تلوث تربة هذا الوادي بالمواد المشعة إلى نحو 50 عاما حيث حصل التلوث نتيجة احتراق مصنع كان فيه احتياطي من عنصر “الراديوم -226″، المستخدمة في الانارة الليلية لأجهزة القياس المركبة في الطائرات ثم دفنت هذه المواد وأختلطت مع مواد البناء.

وقامت أجهزة الرقابة الصحية في أوليانوفسك بخطوات لتنظيف الموقع، حيث هدمت بعض البيوت، لكن المواد المشعة لم تزال كليا، مما يشكل خطرا على حياة القاطنين هناك.

ويؤكد علماء البيئة الروس أن الإشعاعات تشكل خطرا كبيرا على صحة سكان المدينة والمناطق المجاورة وقد تكون لها تداعيات خطيرة، إذا لم تتم معالجتها بالشكل المطلوب.

+++++++++++++

شرعت السلطات اليونانية نهاية الأسبوع الماضي في عملية سحب الوقود العالق في الباخرة الصهريجية التي غرقت قبل عدة أيام قبالة سواحل جزيرة سالامينا بخليج سارونيك جنوب أثينا وذلك من خلال الاستعانة بفريق متخصص يتولي شفط الوقود نحو سفينتين في عرض البحر.

في غضون ذلك تواصل فرق متخصصة تطهير عدد من المناطق البحرية من مئات الأطنان من الوقود المتسرب من الباخرة التي غرقت في 10 سبتمبر جراء مشاكل فنية وبالتالي تفادي امتداد رقعة الزيت الى السواحل قرب أثينا.

وتساعد في عميات التطهير شركات خاصة بالإضافة الى بواخر وزارة البيئة وحرس السواحل وباخرة متخصصة أرسلتها الوكالة الأوربية للسلامة البحرية. وكانت الباخرة الغارقة محملة ب 2750 طن من المحروقات.

اقرأ أيضا