أخبارالجفاف يثير قلق العاملين في مجال الغابات في بلجيكا بناء على شهادات من عدد من الخبراء المختصين

أخبار

13 يوليو

الجفاف يثير قلق العاملين في مجال الغابات في بلجيكا بناء على شهادات من عدد من الخبراء المختصين

بروكسل – ذكرت صحيفة (لو سوار ) اليوم الجمعة أن الجفاف يثير قلق العاملين في مجال الغابات في بلجيكا.  بناء على شهادات من عدد من الخبراء المختصين.

وقالت نقلا عن المهندس الزراعي كريستيان دوكاتيون ” إن الجفاف الحالي هو القشة التي قسمت ظهر البعير”، حيث أعرب عن حزنه لموت “شجرة حرية” التي زرعت وسط الساحة الكبرى ببلدته لوز أون ليمبورغ والتي هو عضو بمجلسها البلدي.
وأوضح أن شجرة البلوط القديمة هذه، المذكورة في قائمة الأشجار المتميزة بهاينو بمنطقة والوني، تأثرت بشدة جراء موجة الجفاف الحالية لكنها ليست الوحيدة.
وقد تكون بعض الأشجار أكثر عرضة من غيرها، وخاصة السنديان، والليمون الحامض والزان.

وهناك عوامل أخرى أدت إلى موت الأشجار كنوعية التربة وحجم الشجرة.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

مدريد / اعتمدت الحكومة الإسبانية نظاما للوقاية ومكافحة حرائق الغابات خصص له غلاف مالي قدر ب 85 مليون أورو يتضمن عدة تدابير وإجراءات من بينها نشر أكثر من 1000 شخص و 73 طائرة لها القدرة والإمكانيات على التدخل في أي مكان في إسبانيا .

وقد انطلقت حملة مكافحة حرائق الغابات بتسجيل أفضل المعدلات خلال العقد الأخير حيث لم تتعد المساحة الغابوية التي تعرضت للحرائق خلال النصف الأول من السنة الجارية 9 آلاف هكتار وهو معدل يظل بعيدا بشكل كبير عما تم تسجيله خلال السنة الماضية حين أتت حرائق الغابات على 53 ألف هكتار .

وتم اليوم الخميس تقديم الخطوط العريضة للحملة الجديدة للوقاية ومكافحة حرائق الغابات من قبل وزير الفلاحة والصيد البحري والتغذية لويس بلاناس الذي أكد أن إسبانيا تظل ” مرجعا دوليا ” في الحرب ضد حرائق الغابات .

وأشار لويس بلاناس إلى أن الصيف قد بدأ بدرجات حرارة أقل من المعتاد مضيفا أن الأمطار الغزيرة التي ميزت الأشهر الأخيرة تسببت في زيادة كبيرة في الغطاء النباتي كما شدد على ضرورة مضاعفة الجهود من أجل حماية الغابة .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

-/ قالت دراسة لمعهد العلوم والتكنلوجيا والبيئة التابع للجامعة المستقلة لبرشلونة إن كمية النفايات على شواطئ جزر البحر الأبيض المتوسط تتضاعف ثلاث مرات خلال فصل الصيف .

وقام المشرفون على إنجاز هذه الدراسة بتحليل وقياس حجم النفايات الناتجة عن السياحة في ثماني جزر متوسطية وذلك في إطار المشروع الأوربي (بلوييسلاندس ) .

وأكدت الدراسة أن مخلفات البلاستيك وأعقاب السجائر تظل هي المشكلة الرئيسية التي تعاني منها الشواطئ كما أن بعض الشواطئ الأخرى تواجه إشكالية تتمثل في تضاعف حجم النفايات بشكل يومي .

اقرأ أيضا