أخبارالجمعية العامة للاتحاد الافريقي لصناديق البيئة تبحث بنواكشوط البرامج الممولة من قبل صناديق…

أخبار

09 أكتوبر

الجمعية العامة للاتحاد الافريقي لصناديق البيئة تبحث بنواكشوط البرامج الممولة من قبل صناديق المحافظة على البيئة

نواكشوط/9 أكتوبر 2017 (ومع) شكل موضوع متابعة وتقييم البرامج الممولة من قبل صناديق المحافظة على البيئة محور الاجتماع السابع، اليوم الاثنين، بنواكشوط، للجمعية العامة للاتحاد الافريقي لصناديق البيئة، بحضور ممثلين عن هذه الصناديق من افريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا.

وقال وزير البيئة والتنمية المستدامة الموريتاني، آميدي كمرا، في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للقاء، الذي يحضره أيضا ممثلو عدد من الشركاء الماليين والتقنيين في مجال المحافظة على البيئة، إن اختيار موضوع المتابعة والتقييم للبرامج الممولة من قبل صناديق المحافظة على البيئة، سيمكن من تعزيز الانشطة في هذا المجال، ومن ضمنها المحافظة على النظم البيئية في البلدان المعنية.

وأضاف أن موريتانيا تضع السياسة البيئية والتنمية المستدامة في صلب أولوياتها، مذكرا بمصادقة بلاده على استراتيجية وطنية للبيئة والتنمية المستدامة، والتي يشكل تنفيذها أولوية في حشد الامكانات المادية والبشرية الضرورية.

من جهته، أشار رئيس الجمعية السابعة للاتحاد الافريقي لصناديق البيئة، فاني انغلو، إلى أنه خلال تسعينات القرن الماضي عرفت التمويلات الموجهة للمحافظة على البيئة على مستوى افريقيا تقلصا ملحوظا، مما دفع بمختلف الدول الافريقية ودول امريكا اللاتينية، بالتعاون مع الشركاء التقنيين والماليين، الى تطوير آليات تمويل جديدة لحل المشكلة، مما نجم عنه انشاء صناديق الائتمان الخاصة بالمحافظة على البيئة.

من جانبهم، أشاد كل من مدير الوكالة الالمانية للتعاون التقني، رينير كريشل، ورئيسة شبكة صناديق البيئة في أمريكا اللاتينية والكاريبي روزاموتانزردلاك، ورئيسة مجلس ادارة الصندوق الائتماني الموريتاني لحوض أرغين والتنوع البيولوجي والبحري، عائشة بنت سيدي بونا، بهذا الاجتماع لما يمثله من فرصة لتبادل وجهات النظر والتجارب في مجال المحافظة على البيئة.

يذكر أن الجمعية العامة للاتحاد الافريقي لصناديق البيئة تم انشاؤها من طرف 12 صندوقا خلال الجمعية العامة الاولى، التي انعقدت يومي 28 و29 شتنبر 2011 في دار السلام بتانزانيا. ومنذ ذلك التاريخ عقد هذا الجهاز جمعياته العامة السنوية في كل من أوغندا سنة 2012 ومدغشقر (2013) والكاميرون (2014 ) وكوت دي فوار (2015 ) ومالاوي (2016).

 

اقرأ أيضا